الرئيسيةالهدهدنجل "الجبري" يتحدث عن "رعونة مبس وكوارثه السياسية" ودورها في تدهور العلاقات...

نجل “الجبري” يتحدث عن “رعونة مبس وكوارثه السياسية” ودورها في تدهور العلاقات بين واشنطن والرياض

- Advertisement -

وطن – علق الدكتور خالد الجبري، نجل المسؤول الأمني السعودي الهارب سعد الجبري، على ما كشفته صحيفة “إنترسيبت” حول وجود تقدير استخباري أمريكي تم وضعه أمام الرئيس “بايدن” حول العلاقات بين واشنطن والرياض.

وقال “الجبري” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “للأسف تسود واشنطن قناعة بأن العلاقات الأمريكية السعودية تعاني أسوأ حالاتها منذ أحداث سبتمبر. وتتفق الأغلبية على أن رعونة مبس وكوارثه السياسية هي السبب الرئيسي لهذا التدهور. كما أن استمرار تواجده يشكل أكبر عقبة في طريق أي محاولات لإجراء إصلاحات مؤسسية في العلاقة بين البلدين.”

وأوضح في تغريدة أخرى أنه العلاقات بين الرياض وواشنطن تجاوزت “أزمة أحداث سبتمبر بعد أن انتهجت قيادة المملكة آنذاك سياسات مبنية على الشفافية والتعاون الموثوق. ولأن المسؤول عن اختطاف الطائرات زمرة مارقة لا تمثل السعوديين. أما التدهور الحالي في العلاقات فالمسؤول عنه أمير مارق اختطف صناعة القرار في الرياض وهذه معضلة حقيقية.”

وقال “الجبري” إن “هذه المعضلة جعلت الرئيس الأمريكي بايدن يضطر لطلب “تقديرات الاستخبارات الوطنية” عن العلاقة مع السعودية. تُعتبر هذه التقديرات أقوى أداة استخباراتية أمريكية لمساعدة الرئيس في اتخاذ القرارات السياسية الصعبة. ومؤشرًا على وصول العلاقات الأمريكية السعودية إلى مرحلة حرجة ومفصلية.”

وأشار إلى أن “محتوى هذه التقديرات عالي السرية ويشارك في إعداده جميع الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية (١٨ جهاز) بإشراف مديرة الاستخبارات الوطنية (الجهة التي استنتجت تورط مبس في اغتيال خاشقجي). وبحسب موقع انترسبت فإن مبس هو أحد المواضيع التي ركزت عليها التقديرات بطلب من بايدن.”

وأكد “الجبري” على أن “طلب قيادات مجلس النواب الديموقراطيين من إدارة بايدن بتقديم إحاطة بنتائج مراجعة العلاقات الأمريكية السعودية التي أمر بها وضغوطهم على الرئيس باتخاذ إجراءات أكثر صرامة تجاه الرياض دليل جديد على تدهور العلاقات إلى مستوى غير مسبوق”.

واختتم قائلا: “أتمنى أن لا تدفع المملكة ثمن كوارث مبس”.

رسالة إلى بايدن

يأتي ذلك في وقت أفادت فيه صحيفة “وول ستريت جورنال“، بأن مجموعة من النواب الديمقراطيين، بعثوا برسالة إلى الرئيس جو بايدن، ضد دعم السعودية، معتبرين أن ذلك يتعارض مع المصالح الأمريكية.

وأكد المشرعون في رسالتهم إلى بايدن، رفض الرياض ضخ المزيد من النفط، وإجرائها محادثات مع بكين، إلى جانب الانتقادات المتعلقة بمجموعة من قضايا حقوق الإنسان.

وحذرت وزيرة الخزانة جانيت يلين، الدول، من الحفاظ على العلاقات الاقتصادية الوثيقة مع روسيا في كلمة ألقتها الأربعاء الماضي، بعد الأنباء المتعلقة بالانفتاح السعودي على موسكو.

وأكدت الصحيفة في تقريرها أن الرسالة حملت توقيع قادة لجنتي الشؤون الخارجية والاستخبارات في مجلس النواب، وأكثر من 20 ديمقراطيا آخرين.

وقالت إن الهدف من الرسالة “الضغط على إدارة بايدن لاتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه المملكة السعودية”. مشيرين إلى “رفض الرياض التعاون مع واشنطن بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا ومجموعة أخرى من القضايا التي أكدوا أنها “تتعارض مع المصالح الأمريكية”.

ووفق ما جاء في الرسالة التي اطلعت عليها الصحيفة ذاتها، فإن المشرعين وجهوا بعض أشد الانتقادات التي واجهتها إدارة بايدن من الكونغرس بشأن تعاملها مع السعودية.

بينما وصف الرئيس بايدن السعودية سابقا، بأنها “دولة منبوذة” خلال حملته الانتخابية 2020، ووعد بمحاسبة الحكومة السعودية على انتهاكات حقوق الإنسان. لكنه لم يتخذ سوى خطوات ملموسة قليلة للقيام بذلك، وفق ما أكده المشرعون.

(المصدر: وول ستريت جورنال – وطن)

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث