الرئيسيةتقاريرعزل عمران خان ومنعه ووزرائه من السفر.. مخطط الإمارات نجح

عزل عمران خان ومنعه ووزرائه من السفر.. مخطط الإمارات نجح

- Advertisement -

وطن – في تطور خطير للأزمة الباكستانية أقر البرلمان الباكستاني عزل رئيس الوزراء عمران خان، بعد​ التصويت لصالح مذكرة حجب الثقة عنه.

وأفادت تقارير صحفية أيضا بإستقالة رئيس البرلمان الباكستاني أسد قيصر، مع استمرار التصويت على حجب الثقة عن رئيس الحكومة.

- Advertisement -

كما تم وضع إسم عمران خان ووزراء حكومته في قائمة المنع من السفر.

اقرأ أيضاً:

وأفادت تقارير حالية بأنه بموجب التصويت فقد تم حجب الثقة عن حكومة عمران خان وانتهاء ولايته رسمياً.

- Advertisement -

وتواجه نواب في ​البرلمان الباكستاني​ بحدة، حيث اتهمت المعارضة الحكومة ببذل كل ما في وسعها لإرجاء التصويت على مذكرة حجب الثقة عن عمران خان​.

ورفع رئيس الجمعية الوطنية الجلسة مرة ثانية بعد الظهر وطلب من النواب العودة بعد الإفطار.

مصير عمران خان

وبات مصير عمران خان الذي انتخب العام 2018 شبه محسوم، إذ يتوقع أن تقر الجمعية الوطنية مذكرة حجب الثقة لأن بعض حلفائه في الإئتلاف الحاكم إنشقوا عنه.

فيما أعلن أعضاء في حزبه “حركة إنصاف” أنهم سيصوتون لصالح تأييد حجب الثقة عنه.

ويبدو أن المعارضة تملك 177 صوتًا بينما تحتاج إلى 172 صوتًا للحصول على الغالبية والإطاحة بالحكومة.

وكان عمران خان قد قال في تصريحات له السبت:”لن أسمح بنجاح المؤامرة الأجنبية على باكستان تحت أي ظرف من الظروف.”

وتابع:”أقاتل لوحدي نظاما مختطَفا، سألعب حتى ٱخر كرة؛ ليس عمران خان من يستسلم.”

هذا وقال مصدران مطلعان لـ”رويترز” إن قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر جاويد باجوا التقى، السبت، رئيس الوزراء عمران خان.

وعلق الدكتور أحمد موفق زيدان، على هذه الأحداث بقوله:”نهاية عمران_خان شبيهة بنهاية ترمب. ومن كانت آخر صورته مع بوتين فرعون العصر وارتبط وارتهن للإستبداد مصيره مصيرهم.”

وتابع:” لن يُبكيه أحد تعلّق بمعاداة أمريكا كقارب نجاة بعد أن فشل في إدارة اقتصاد وحكم. وسعى إلى تفخيخ كل المشهد السياسي، منحازاً لمشهد الإستبداد مع روسيا والصين وإيرن.”

فيما قال الناشط بندر آل شافي:”أمريكا بدأت بتغير بعض حلفائها في العالم الإسلامي من الذين تعاطفوا مع موسكو في حربها على اوكرانيا. اولهم عمران خان وثانيهم اذا ماخاب ظني واحد من الجيران؟!”

الإمارات تعبث بباكستان

وفي 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الذي تم عزله اليوم؛ إن بلاه تتعرض لضغوط من دول تربطه بها علاقات جيدة للاعتراف بإسرائيل، ما أثار الجدل حول هوية تلك الدول.

وعقب تصريح “خان” بأيام وتحديدا في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلنت الإمارات تعليق منح التأشيرات لمواطني 13 بلدا، بينها باكستان و8 دول عربية حتى إشعار آخر.

ويعمل لدى الإمارات أكثر من 1.5 مليون باكستاني، أي ما يعادل 12.5 بالمئة من سكان الإمارات.

ومعظم الباكستانيين في الخارج موجودون في الإمارات بعد السعودية وبريطانيا.

وكانت مصادر موثوقة قد كشفت لموقع “الإمارات ليكس” في مارس/آذار العام الماضي عن اتخاذ الإمارات إجراءات عقابية ضد حكومة باكستان على خلفية رفض إسلام أباد وساطة أبوظبي للتطبيع مع إسرائيل.

ووضعت الإمارات حكومة عمران خان في مأزق شديد بعد أن طلبت من الدولة التي تعاني من ضائقة مالية إعادة مليار دولار كانت أبوظبي أودعته في البنك المركزي الباكستاني.

عمران خان يتهم الولايات المتحدة بالتدخل بالشؤون الداخلية

وفي وقت سابق اتهم خان الولايات المتحدة بالتدخل في الشؤون الباكستانية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن خان تلقى تقريرا من سفير باكستان في واشنطن، سجل لقاء مع موظف أمريكي رفيع المستوى قال له إن علاقات البلدين ستكون أفضل في حال مغادرة رئيس الوزراء منصبه.

ونفت واشنطن أن تكون قالت ذلك. بينما يتهم خان (69 عاما) الولايات المتحدة بمحاولة الإطاحة به لأنه يرفض الاصطفاف مع مواقف واشنطن حيال روسيا والصين.

(المصدر: متابعات وطن) 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. يبدو ان الاخالدكتور موفق زيدان موفق زيدان(ولم اذكر الاسم احمد لانه اسم الرسول) ما هو الا حمار في السياسه ولا يعلم انه عمران خان كان دخل بالسياسه كي يطهر باكستان النجس السرقات والمؤامرات التي تمت كل هذه السنين على يدي الذين سرقوا باكستان ولم يطوروها كل هذه السنين ولا يستطيع احد ان ينجز كل شيء ويحرر الاقتصاد مع حاله COVID المنتشره والتي اثرت في الاقتصاد فما يقول دكتور موفق زيدان ما هو الا غباء وليس له نظر في السياسه وهو يتكلم من بعد عاطفي لان عمران خان ذهب الى روسيا

    وذهب الى روسيا حتى يستطيع ان يدير عجلت الاقتصاد في باكستان عن طريق الغاز الروسي ولم تعجب امريكا هذا الشيء مع انه الذي وقف مع الفلسطين وسوريا والاخ موفق زي هذا ما هو الحمار في السياسه على ما يبدو لي على قلب السياسه في باكستان فهؤلاء الذين اتوا بالتصوير ما هم الا كلاب امريكا ومرتشيين الذين سرقوا باكستان خلال العصور وهو اخ نواه شريف الذي سرق باكستان

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث