الرئيسيةالهدهدما فعله الروس أثناء انسحابهم من كييف لا يصدق.. فخخوا جثث المدنيين...

ما فعله الروس أثناء انسحابهم من كييف لا يصدق.. فخخوا جثث المدنيين بعد إعدامهم جماعيا (شاهد)

- Advertisement -

وطن – قالت وسائل إعلام إنه تم اكتشاف مقابر جماعية في ضواحي العاصمة الأوكرانية كييف، حيث قامت القوات الروسية الوحشية بإعدام المدنيين أثناء انسحابهم.

وزعم الأوكرانيون أن القوات الروسية “تقوم بتفخيخ الجثث وتقتل المدنيين أثناء انسحابها من منطقة كييف المستعادة”.

وفي هذا السياق قال مقاتلو الدفاع عن العاصمة لصحيفة The Times إنهم عثروا على جثث مشوهة لـ 18 شخصًا، من بينهم نساء وأطفال لا تتجاوز أعمارهم 14 عامًا في قبو تحت الأرض.

وانتشرت صور مروعة لجثث متناثرة في شوارع بلدة “بوتشا”، التي استعادتها القوات الأوكرانية يوم الجمعة.

انسحاب الروس من كييف

وقال عمدة البلدة أناتولي فيدوروك، الليلة الماضية: “لقد دفنا بالفعل 280 شخصًا في مقابر جماعية”.

كما تم العثور على جثث ما لا يقل عن 20 رجلاً يرتدون ملابس مدنية ملقاة على طول شارع سكني واحد. وكان أحدهم مقيد اليدين خلف ظهره بقطعة قماش بيضاء.

وقال فيدوروك: “قُتل كل هؤلاء الأشخاص بالرصاص في مؤخرة الرأس”.

وأضاف أن العديد من الجثث كانت عليها ضمادات بيضاء “لإظهار أنهم غير مسلحين” وأن صبيًا يبلغ من العمر 14 عامًا كان من بين القتلى.

وزعم أن بعض الضحايا حاولوا عبور نهر “بوتشانكا” إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة أوكرانيا، وأن عائلات بأكملها قد لقيت حتفها بما في ذلك “أطفال ونساء وجدات، مشيرا إلى أن هذه هي نتائج الاحتلال الروسي.

تدمير مدينة بوشا

من جانبها نشرت النائبة “كيرا روديك” مقطع فيديو للمشهد المرعب على تويتر وكتبت: “الروس كانوا يقتلون الناس وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم وتركوا الجثث بالقرب من الطريق. انا ارتجف.’

لقد دمر القتال مدينة بوشا، وهي بلدة يبلغ عدد سكانها 28 ألف نسمة.

وتسببت انفجارات القذائف في إحداث ثقوب في المباني السكنية وتناثر السيارات المحطمة في الشوارع، وفقًا لما ذكره الصحفيون الأوائل الذين وصلوا إلى البلدة.

وتم العثور على 16 جثة من بين 20 جثة في أحد الشوارع ملقاة إما على الرصيف أو على حافة الطريق. وثلاثة منها كانت ملقاة في منتصف الطريق وجثة أخرى ملقاة في فناء منزل. وبدا أن أحدهم قتل بينما كان يقود دراجته.

وجميع القتلى بحسب شهادة الصحفيين كانوا يرتدون ملابس مدنية، بما في ذلك سترات أو قمصان رياضية، وجينز أو بنطال للركض وأحذية رياضية.

هذا وحذر الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلينسكي، من أن القوات المنسحبة لموسكو تخلق “كارثة كاملة” في الضواحي والبلدات خارج كييف.

جثث القتلى كانت مفخخة

وقال في خطابه الليلي بالفيديو للأمة إن المنازل المحطمة والمعدات العسكرية وحتى جثث القتلى كانت مفخخة مع انسحاب القوات الروسية. إنهم ينقبون في كل الأراضي. إنهم يقومون بتعدين المنازل ، ومعدات التعدين ، وحتى جثث القتلى. هناك الكثير من أسلاك التعثر ، والكثير من الأخطار الأخرى.

وتقوم القوات المحلية بنقل الجثث من الطرق بكابلات طويلة خشية أن تنفجر بهم.

وقال أحد السكان في بلدة بوتشا ، على مشارف كييف ، إن القوات الروسية المغادرة أطلقت النار بشكل عشوائي على المدنيين أثناء مغادرتهم.

وقال أحد السكان رافضا الكشف عن اسمه لأسباب تتعلق بالسلامة: “كان هؤلاء الأشخاص يمشون وأطلقوا النار عليهم دون أي سبب.”

وتابع أنه في الحي المجاور “Stekolka” كان الوضع أسوأ، حيث كان الجنود الروس يطلقون النار دون طرح أي سؤال.

محادثات السلام الأوكرانية

هذا وقالت أوكرانيا، السبت، إنها استعادت جميع المناطق المحيطة بكييف رغم أن روسيا وصفت انسحابها بأنه بادرة حسن نية خلال محادثات السلام.

والليلة الماضية، كانت هناك دلائل على أن محادثات السلام كانت في مرحلة يمكن أن يلتقي فيها زيلينسكي وجهًا لوجه مع بوتين.

وقال رئيس الوفد الأوكراني ديفيد أراخامية، للتلفزيون المحلي إن روسيا قبلت الموقف الأوكراني العام، باستثناء موقفها من شبه جزيرة القرم.

قد يهمك أيضا

ولم تعلق روسيا على هذه المزاعم. ومن المرجح أن تجري المحادثات في تركيا لكن كلا الجانبين وصف المفاوضات في الأيام الأخيرة بأنها صعبة.

كما وصفت المدعية العامة السابقة للأمم المتحدة “كارلا ديل بونتي”، فلاديمير بوتين بـ “مجرم حرب”. ودعت إلى إصدار مذكرة توقيف دولية بحقه.

وكانت “ديل بونتي” مسؤولة عن الملاحقات القضائية لمحاكم جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في يوغوسلافيا السابقة ورواندا.

وعلى الرغم من أن عدة مناطق شهدت انسحابات روسية، قال “زيلينسكي” إنه يتوقع أن تتحمل البلدات التي غادروها قصف بالصواريخ من بعيد.

كما حذر من أنه: “لا يزال من غير الممكن العودة إلى الحياة الطبيعية ، كما كانت في السابق ، حتى في المناطق التي نعيدها بعد القتال”.

الخسائر الروسية

بينما تتقدم القوات الأوكرانية في المناطق التي كان يسيطر عليها أعداؤها في السابق ، فإنها تكتشف صفوف طويلة من المركبات المدرعة الروسية المدمرة.

وفقدت روسيا ما يقدر بـ 143 طائرة و 131 طائرة هليكوبتر و 625 دبابة و 316 قطعة مدفعية منذ بدء الصراع في أواخر فبراير.

قد يهمك أيضا

وقال نائب وزير الدفاع في البلاد اليوم، إن ذلك جاء في الوقت الذي استعادت فيه أوكرانيا “منطقة كييف بأكملها” من القوات الروسية ، مع استمرار القتال ضد الغزاة.

وقالت “حنا ماليار” في بيان نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي: “تم تحرير إيربين وبوتشا وجوستوميل وكييف بأكملها من الغزاة”.

اقرأ أيضا

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث