الثلاثاء, فبراير 7, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتناهذا ما يحدث عندما تحاول بأي ثمن إرضاء الآخرين

هذا ما يحدث عندما تحاول بأي ثمن إرضاء الآخرين

- Advertisement -

وطن – ما هو الرهاب؟ كيف تكتشفه؟ كيف يرتبط بهوس أنك تريد أن تكون محبوبا عند الجميع، مع الميل إلى إرضاء واتخاذ القرارات فقط حتى لا تخيّب أمل الآخرين؟

بحسب ما ترجمته “وطن” نقلا عن صحيفة “أ بي ثي” الإسبانية، فإن الرغبة في إرضاء الجميع هدف كثير من الناس.

وأكثر من الرغبة في ذلك، إنها ضرورة أحياناً. طريقتهم في التصرف تعتمد فقط على إرضاء واتخاذ القرارات، حتى لا يخيب أمل الآخرين وهذا لأنهم يعانون من الخوف المفرط من أن يرفضهم الآخرون. أي أنهم يعانون من الأتيلوفوبيا أو ما يسمى رهاب النقص الداخلي، وهو يندرج ضمن اضطرابات القلق.

لمعرفة المزيد عن هذا الرهاب، وما أسبابه وكيفية اكتشافه، تحدثنا مع عالم النفس مار أروجو، من موقع Mundopsicologos.com، الذي شرح أيضًا عواقب رهاب النقص الداخلي وقدم نصائح لحسن إدارته والتغلب عليه.

يوضح عالم النفس، “الأتيلوفوبيا هو رهاب محدد ويتميز بخوف شديد وغير متناسب من النقص أو عدم الكمال. ربما لا تسيطر مشاعر الخوف دائمًا على هؤلاء الاشخاص وإنما هناك العديد من الأشخاص الذين يشعرون بالقلق الشديد والألم  والرفض أو الانزعاج في مواجهة الأشياء أو المواقف غير الكاملة.

يمكن أن تكون مسببات رهاب الأذى شديدة التنوع:

  • الارتباط بالشخصية المثالية إلى أقصى الحدود
  •  المعاناة من تجارب صادمة تتعلق بالنقص، ما يؤدي إلى ضرورة عدم ارتكاب الأخطاء حتى لا يعاني منها مرة أخرى.
  • الصرامة والطلبات المفرطة من الوالدين أو المرافقين، الأمر يجعل هذا النوع من الناس يبحثون للكمال ويسعون لتحقيق المثالية. لتجنب خيبة الأمل أو إصدار الأحكام.
  • الافتقار إلى الثقة بالنفس والأمان، قد يكون هناك رفض معين تجاه الشخص نفسه. ولذلك فإنهم يعيشون في محاولة للبحث عن أفضل نسخة منهم، وليس لقبول بعض السمات أو نقاط ضعفهم.

النقص الذاتي

بالإضافة إلى ذلك، من الشائع أن يشعر الشخص المصاب برهاب الخوف من القلق. الناجم عن الخوف من النقص وعدم المرونة في قبول عيوبهم أو عيوب الآخرين.

- Advertisement -

سيحاول الشخص، كما يقول الطبيب النفسي، تجنب المواقف التي يعرف أنها تسبب عدم الراحة له بسبب النقص (الذاتي). إنهم يشعرون بعدم الأمان ويفتقرون إلى الثقة في أنفسهم حتى عند قيامهم بمهامهم الخاصة. لذلك يحتاجون إلى أن يكونوا منتجين بشكل مفرط، لمقاومة الصورة الذاتية الناقصة.

علاوة على ذلك، إنهم يميلون إلى الاستحواذ وقضاء الكثير من الوقت في مهام معينة لتكون مثالية قدر الإمكان. ما يؤدي في النهاية إلى إحداث المزيد من الضغط والألم والإرهاق.

ولأنه رهاب، فإنه عادة ما يسبب خوفًا شديدًا وكثيرًا من القلق. لذلك تظهر الأعراض أيضًا من الناحية الفسيولوجية: التعرق، توتر العضلات، تصلب الجسم و جفاف الفم، الرعشة، الغثيان أو التعب “.

عواقب الألتيفوبيا

بحسب العالم النفسي، “إذا لم يتم العمل على المخاوف غير المنطقية. ولم يتوقف الشخص عن الاستماع إلى مشاعره والبحث عن أصلها. سينتهي به الأمر إلى الشعور بالإحباط وتدني احترام الذات بسبب الاعتقاد بأنها ليست كافية أبدًا.

سيؤدي الطلب المفرط – كما يقول أروجو – إلى الإرهاق الجسدي والعاطفي. أما القلق العام الذي إذا أصبح مزمنًا، يمكن أن يؤدي حتى إلى أعراض الاكتئاب”.

الهوس بإعجاب الآخرين والشعور بعدم كفاية: فجوة الإعجاب وتأثير الأضواء

أحيانًا يكون البحث عن الكمال مرتبطًا بهوس إرضاء الجميع. هناك بعض السلوكيات التي يمكن استخدامها، لاكتشاف ما إذا كنا نتبع مسارًا لإرضاء الآخرين فقط:

  •  التفكير مليًا في ما يفترض أن يعتقده الآخرون عنا
  •  لا تطلب المساعدة
  • لا تعرف كيف تقول لا
  •  المماطلة حتى لا تخيب أمل البقين فيك عند الاختلاف معهم. كما تنتبه لردود فعل الآخرين على اتخاذ القرارات
  • نبرر كل أعمالنا

بهذه الطريقة، نفقد قدرتنا على أن نكون صادقين مع أنفسنا، وتصبح الأهداف تحديات غير قابلة للتحقيق. ناهيك أنه نفقد الدافع والاتصال مع أنفسنا، لأننا نبني هويتنا بالاعتماد على أراء أشخاص آخرين.

هناك جانبان نفسيّان مرتبطان بالخوف من عدم الالتزام بالمهمة:

وهما فجوة الإعجاب وتأثير Spotlight أو تأثير بقعة الضوء.

فجوة الإعجاب

إنه الميل إلى الاستخفاف بالحكم الذي يصدره علينا مجهولون.

خلال دراسة أجرتها عالمة النفس إيريكا بوثبي وفريقها، تم استدعاء أشخاص مجهولين اضطروا للحوار فيما بينهم لمدة خمس دقائق.

بشكل عام، ذكر هؤلاء الأشخاص أنهم أحبوا الشخص الآخر أكثر من مقدار إعجابهم به. نحن نركز بشدة على عدم ارتكاب الأخطاء وإجراء المحادثة الصحيحة وإدارة الإحراج.

يتم إنشاء خوف متبادل من الرفض المتبادل

على سبيل المثال، لا نعرف ما إذا كان بإمكاننا استخدام روح الدعابة لدينا، إذا كان الشخص الآخر سيفهمها بالشكل الخاطئ.

تأثير بقعة الضوء

يتم تنشيط الظواهر مثل تأثير الضوء، والتي تتكون من الاعتقاد بأن الشخص الآخر يركز على كل من إيماءاتنا وكلماتنا، وعلى تفاصيلنا الجسدية، والأخطاء اللغوية.

في هذه اللحظة نقوم بتنشيط نظام نقد شديد القسوة تجاه أنفسنا يضاعف من أخطائنا وعيوبنا، ونقنع أنفسنا أن الشخص الذي يحاورنا سيحكم علينا ويسخر منا. هذه الظاهرة شائعة خلال فترة المراهقة خاصة، ولكن يمكن أن تظهر أيضًا عند العديد من البالغين.

في الحقيقة، إنه أمر مرتبط بتدني احترام الذات، ولكن أيضًا يتعلق بالتمركز حول الذات. يبالغ الكثير من الناس في الطريقة التي ينظر بها الآخرون إلى أفعالهم وعواطفهم: كل واحد منهم هو مركز عالمهم الخاص، وبالتالي يؤمنون بأنهم أيضًا مركز عالم الآخرين.

يحدث تأثير بقعة الضوء عندما يحتاج الشخص باستمرار إلى إظهار أفضل صورة عن نفسه، مهووسًا بأحكام الآخرين.

كما أنهم بحاجة إلى هذا الاعتراف وفي نفس الوقت هم ضحايا له. غالبًا ما يكون هؤلاء أشخاصًا يفتقرون إلى الاستقرار النفسي والعاطفي الذي يأتي من الأسرة ومن الطفولة. ولكن يمكن أن يكون أيضًا مرحلة من مراحل بناء الهوية، مثل فترة المراهقة.

كيف يمكن التغلب على رهاب النقص الداخلي؟

وفقا للعالم النفسي، “من الضروري القيام بتمرين للمراقبة الذاتية وكشف سبب كل هذا الخوف. العلاج هو الأداة الأكثر فاعلية، لأنك مع المحترف سوف تكون قادرًا على الخوض في الجوانب التي ربما، بمفردك، لا يمكنك الوصول إليها.

ويخلص عالم النفس مار أروجو إلى أن كل شخص فريد من نوعه، “لذلك فإن العلاج والتدخل سيختلفان حسب خصائص كل منهما، ولكن يمكن أن يعتمدا على:

  1. إعادة صياغة مفهوم الشخص الخاص لماهية الكمال والنقص. من وجهة نظر أكثر تصالحية وواقعية
  2. أعد التفكير في سبب وجوب أن تكون مثاليًا وما الذي تحتاجه لتكون مثاليًا له
  3. العمل على القبول ومفهوم الذات ونقاط الضعف في النفس، لتطبيعها وتقليل مستويات الانزعاج.

 

المصدر: (أ بي ثي – ترجمة وتحرير وطن)

اقرأ أيضا:

8 أسباب للخوف من الحياة .. إليك كيفية التعامل معها

الخوف من الجماع أو الرهاب الجنسي .. ما هو وهل يمكن معالجته؟!

لماذا يخاف الكثير من الناس من هذه الأشياء؟!

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث