الثلاثاء, فبراير 7, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهد"ميدل إيست آي": الاعتقالات في الأردن تثير غضبًا وتوبيخًا علنيًا نادرًا للملك!

“ميدل إيست آي”: الاعتقالات في الأردن تثير غضبًا وتوبيخًا علنيًا نادرًا للملك!

- Advertisement -

وطن – قال موقع “ميدل إيست آي” إن اعتقال 10 أردنيين انتقدوا حكومتهم وحذروا من الفساد بين قادة المملكة قوبل بالغضب وحتى التوبيخ العلني النادر للملك عبد الله الثاني.

وبحسب المحامي محمد المجالي، فإن جميع المعتقلين من قبيلة بني حسن استجابوا لدعوات شخصية معارضة بارزة للضغط على الحكومة بشأن الخصخصة والفساد المزعوم.

وقال المجالي، الذي يمثل بعض المعتقلين، إن “تسعة من المعتقلين اتهموا بنشر شائعات كاذبة بناء على معلومات على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف: “هذا انتهاك للدستور الأردني الذي يضمن حرية التعبير”.

ونُفذت الاعتقالات في وقت سابق من هذا الأسبوع في عملية متزامنة. ونشر أهالي المعتقلين مقاطع فيديو تظهر اقتحام قوات الأمن بعض منازلهم لاعتقالهم.

واندلعت ، الخميس الفائت، احتجاجات في مناطق متفرقة من الأردن، مطالبة بالإفراج عن المعتقلين و “إعادة ثروات البلاد”.

- Advertisement -

واحتج أفراد من قبيلة بني حسن، وهي أكبر قبيلة في الأردن، في الزرقاء، متهمين المسؤولين الفاسدين بالحصول على مساعدات ومنح دولية، وسلطوا الضوء على ارتباط الأردن بفضيحة أوراق باندورا، وقالوا إن الملك عبد الله هو المسؤول في نهاية المطاف.

وفي مدينة السلط بغرب البلاد تجمع عشرات المتظاهرين في ساحة عين. ورددوا هتافات مناهضة للحكم، من بينها أغنية يبدو أنها تشير إلى الملك، تقول “لم نعد نقول عشنا. فلماذا نموت وهو يعيش”؟.

وكان الاقتصاد الأردني يكافح قبل فترة طويلة من تفشي الوباء، لكن Covid-19 والقيود المرتبطة به أدت إلى تفاقم الوضع.

واعتمدت الحكومات المتعاقبة على عمليات الإنقاذ الدولية والسياسات الاقتصادية للخصخصة النيوليبرالية لمحاولة إبقاء المملكة واقفة على قدميها. لكن هذا أثار استياء العديد من الأردنيين، الذين يسألون أين ذهبت الأموال ويثيرون القلق من بيع أملاك الدولة.

وفي السلط، غنى المتظاهرون: “الناس سئموا الهدوء، من الأفضل أن يعيشوا بكرامة أو يموتوا. نريد الكرامة والحرية بغض النظر عن اللصوص. لسنا دكانا للأمريكيين أو للكيان الصهيوني”.

التصويت الإلكتروني

أصدر نواب من سكان الطفيلة بيانا قالوا فيه “يرفضون هدر موارد الوطن وسرقة ثروته. والقبض على دعاة الحرية”.

وقالوا إن نقطة الخلاف الأخرى بين سكان الطفيلة هي الإصلاحات الدستورية الأخيرة التي ركزت المزيد من السلطات في يد الملك. الانتقاد العلني للملك نادر وخطير في بعض الأحيان في الأردن، لكن المتظاهرين حملوه مسؤولية شخصية عن توجهات المملكة وويلاتها.

ونقل الموقع عن معين حراسيس، الناشط من الطفيلية، قوله إنه يعتقد أن اعتقال نشطاء من جميع أنحاء الأردن يمثل “رسالة واضحة للجميع”.

وبحسب حراسيس، بدأت المشكلة عندما بدأ زعيم المعارضة ليث شبلات يدعو إلى إعادة ثروة الدولة الأردنية “المسروقة” على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال إن الاعتقالات كانت على ما يبدو عملا وقائيا لقمع أي حملة في مهدها، “لردع الآخرين بالعرض الكبير لقوات الأمن المستخدمة في تنفيذ الاعتقالات”.

وكان شبيلات قد ظهر في شريط فيديو يتهم الملك والوفد المرافق له بالوقوف وراء صفقات خصخصة مثيرة للجدل في ميناء العقبة والمطار وشركة الفوسفات.

ودعا الأردنيين إلى “تصويت إلكتروني حتى استعادة الأموالك المسروقة”.

وبدأت وسوم من مثل “ليث شبلات يمثلني” في الظهور على وسائل التواصل الاجتماعي.

في تطبيق Clubhouse، بدا الأردنيون متحمسين لأفكار شبيلات. ومنذ الاعتقالات، أعربوا أيضًا عن قلقهم العميق بشأن الحريات الشخصية.

تم حظر Clubhouse في الأردن ، لكن الناس مع ذلك استخدموا الشبكات الافتراضية الخاصة للتعبير عن مظالمهم.

وكانت إحدى الفعاليات التي أقيمت يوم الخميس تحت عنوان “أنشطة حراك قبيلة بني حسن والسلط في الدعوة إلى الحرية للسجناء”.

في كل هذه الأحداث كان التركيز على تحميل الملك عبد الله مسؤولية تراجع الحريات الشخصية في الأردن. قال اردنيون إن الأردن أصبح “دولة بوليسية”.

تفنيد الحكومة

وقد حاولت الحكومة الأردنية التقليل من شأن الاعتقالات. واصفة إياها ببساطة بأنها تتبع الإجراءات وفقًا للقانون دون أي إيحاءات سياسية على الإطلاق.

وقال مصدر حكومي لوكالة بترا للأنباء الرسمية إن الموقوفين اعتقلوا بناء على مذكرات قضائية بتهمة “بث أخبار كاذبة تهدف إلى إثارة الفتنة الداخلية”.

وقال عمر أبو راس، المسؤول في الحراك،  لموقع Middle East Eye إن الاعتقالات كانت غير مسبوقة من حيث الطريقة التي نُفِّذت بها والتهم التي استندت إليها.

وأشار إلى أنه على الرغم من محاولات الحكومة تصوير الاعتقالات على أنها غير سياسية، فإن جميع المعتقلين هم من نشطاء الحراك.

وقال: “في الماضي، كانوا سيُتهمون بإهانة الذات الملكية، لكن يبدو أن تغيير التهمة مرتبط بالخطاب الذي ألقاه المعارض شبيلات”.

وأضاف: “الاعتقالات هي شكل من أشكال ترويع النشطاء في الأردن. إنها خطوة استباقية لوقف الاحتجاجات على الأرض قبل حدوثها “.

(المصدر: ميدل إيست آي

اقرأ ايضا:

أمن الدولة الأردنية يعاقب النائب السابق أسامة العجارمة بالسجن 12 عاما.. ما هي التهم المنسوبة إليه؟!

“رالي باها” يثير غضب الأردنيين وناشطون يتوعدون باستهداف الرعاة: اللعنة على من طبع وباع وخان!

“من هاشم 1” إلى “انتهى” .. ملك الأردن يوجه رسالة عبر اللاسلكي لقواته على الحدود السورية (شاهد)

“سدر منسف” في سيارة نائب أردني يثير جدلاً في الأردن .. ما قصته!؟

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث