الرئيسيةالهدهدرفع رسوم توصيل عداد المياه يثير غضب العمانيين .. كيف ردّت الشركة!

رفع رسوم توصيل عداد المياه يثير غضب العمانيين .. كيف ردّت الشركة!

وطن – تسبب رفع رسوم توصيل عداد المياه المعلن عنها بموجة غضب عارمة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عمان.

وأبدى الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن تعجبهم من ارتفاع رسوم توصيل العداد إلى 700 ريال، الأمر الذي دفعهم للتساؤل عن الأساس الذي تم عليه اعتماد هذا المبلغ الضخم كرسوم توصيل مياه، بعدما كان مبلغ التأمين هو 10 ريالات فقط.

وتعبيرا عن غضبهم ورفضهم لممارسات الشركة العمانية لخدمات المياه والصرف الصحي، دشن الناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” وسما احتل صدارة الوسوم المتداولة في السلطنة بعنوان:” #رسوم_خدمة_توصيل_الماء”، استنكروا من خلاله اعتماد الشركة على جيب المواطن لتحقيق الأرباح، في وقت يعاني منه الجميع.

وتعليقا على الامر، قال المغرد “عادل الحسني”:”صايرة لعبة في البلاد قرارات تم أقرارها في ظروف معينه ولاسباب معينة عادي تلغيها لان سبب وجودها في الاساس أختفى. يعني مثل اللي سمع نكته من سنة ولازال يضحك وراح يستمر يضحك الى ان تتحقق رؤية 2023. لكن ساعتها المواطن راح يبكي”.

وعبر المغرد “عثمان باكريت” عن غضبه قائلا:” لازال الوضع ضد المواطن المسكين ماهذا البلاد التي لاتسعد احد غير الاغنياء. ناقصين قرارتكم المفروض الحكومة او اصبحت الحكومة لايهمها المواطن. تمنع اي شي يرفع السعر انا من ضمن معشر العاطلين تركنا احتياجاتنا الاساسية واعيش على الفتات رحمتك يالله رحمتك”.

https://twitter.com/Bk_reet1992/status/1494472891194347530

وقال المهندس “عماد الحضرمي”:”نتمنى من صاحب الجلالة توجيه الحكومة، بدعم #رسوم_خدمة_توصيل_الماء والكهرباء بنصف المبلغ، لسنة ٢٠٢٢ على الاقل. بحكم أن سعر النفط في مستوى مقبول، لما في ذلك من دعم للحركة الاقتصادية”.

وقال المغرد “إسحاق الهاشمي”:”أصبح جيب المواطن ينهب ولا أحد يقف ضد هذه الامور. إلى متى سيضل المواطن كاره عيشته فذي البلاد. الاوضاع تسوء يوم بعد يوم وكل يوم تضهر مشكلة اجتماعية للمواطن العماني”.

أما المغرد “حمد الصوافي” فعبر عن رأيه قائلا:” السعر الحالي لتوصيل خدمة الماء 700 ريال عماني مبلغ فلكي مقارنة بالمبلغ السابق والذي كان 100 ريال ، لا يقبله عقل ولا منطق لكن حسبنا الله .”

سبب رفع رسوم توصيل عداد المياه

وكان مدير أول علاقات المشتركين بالشركة العمانية لخدمات المياه والصرف الصحي، علي بن سالم الدوحاني، قد افاد لبرنامج “مع الشبيبة” أن قرار توصيل الخدمة لعداد المياه بقيمة 700 ريال عماني اتخذ بسبب التكاليف التي تتكبدها الشركة والهيئة سابقًا.

وأضاف: “كما أن جميعنا يعرف الأزمة الاقتصادية التي مرت بها سلطنة عمان وجميع الدول المنتجة للنفط وتأثيره على الموازنات والمؤسسات الخدمي. ويشمل تأثيره أيضا على المشاريع الخدمية. لذا التوسع بالشبكة سوف يتأخر لبعض المخططات السكنية. بالتالي يتكبد المواطنين والمقيمين المبالغ الطائلة لأصحاب الناقلات التجارية، وجميعنا يعرف أسعار الناقلات حيث أنها متفاوتة ، وقد يدفع المواطن ما بين 60 إلى 100 ريال في الشهر” .

وأشار إلى أنه من أجل تسريع هذه المشاريع ومن أجل التوفير والتيسير على المواطن: تم اللجوء إلى الاقتراض من البنوك المحلية من أجل تنفيذ هذه المشاريع. وبالتالي تسديد هذه القروض عبر رسوم التوصيل. وتم احتساب الـ 700 ريال عماني بناءً على متوسط تكلفة كل فرد.

وأكد الدوحاني على أنه تم إعفاء فئة الضمان الاجتماعي من دفع رسوم توصيل المياه .

(المصدر: رصد وطن) 

اقرأ ايضاً: 

سلطنة عمان تقرّ خطوة طال انتظارها

لماذا سعر الدواء في سلطنة عمان أغلى بكثير مقارنة بدول أخرى؟!

مؤسسة “ضامن”: سلطنة عمان تحتل المرتبة الأولى عربيا في معدل نمو الاستثمارات الاجمالية 2021

تعرف على ترتيب سلطنة عمان بين أفضل الدول العربية في مؤشر الخدمات اللوجستية

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث