السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةتقارير"وول ستريت جورنال": هذا ما اتفقت عليه الإمارات مع إسرائيل لتأمين سماء...

“وول ستريت جورنال”: هذا ما اتفقت عليه الإمارات مع إسرائيل لتأمين سماء الدولة الخليجية

- Advertisement -

وطن – قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” إن دولة الإمارات العربية والمتحدة وإسرائيل، يناقشان الآن سبلا جديدة لحماية الدولة الخليجية من هجمات الحوثيين في اليمن، بما فيها شراء معدات دفاعية إسرائيلية متقدمة.

ووفق التقرير الذي ترجمته (وطن) فإن إسرائيل والإمارات تعملان على تسريع جهود التعاون الأمني ​​والاستخباراتي بينهما، في أعقاب سلسلة من الهجمات على أبو ظبي. من قبل مسلحين مدعومين من طهران في اليمن، والتي أثارت مخاوف جديدة بشأن التهديد الذي تشكله إيران وحلفاؤها.

عام على اتفاقية التطبيع

ويأتي هذا بعد مرور عام على توقيع إسرائيل والإمارات اتفاقية التطبيع.

- Advertisement -

وتناقش الدولتان في الشرق الأوسط طرقًا جديدة لحماية الدولة الخليجية. بما في ذلك بيع أنظمة دفاع جوي إسرائيلية متقدمة، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر نقلت عنهم “وول ستريت جورنال”.

هذا ولفت التقرير إلى أنه ليس من المتوقع أن تعرض إسرائيل على الإمارات “نظام القبة الحديدية”. وهو جوهرة تاج دفاعاتها الجوية.

إعادة تشكيل بانوراما الأمان

وقالت “وول ستريت جورنال” إنه من شأن هذا الاتفاق أن يضع جيش الاحتلال الإسرائيلي. معدات مناسبة على أعتاب إيران، ويعيد تشكيل بانوراما الأمان في الشرق الأوسط.

- Advertisement -

ونفذ الحوثيون مئات الهجمات على السعودية. في حين ركزت الميليشيات المتحالفة مع إيران هجماتها على الولايات المتحدة في العراق وهددت إسرائيل من سوريا ولبنان.

ولا ترغب طهران في رؤية إسرائيل آمنة أو لها موطئ قدم داخل فضاء الخليج العربي.

عبد اللهيان ينصح نظيره الإماراتي 

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، عندما وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الإمارات. نصح نظيره الإماراتي بأن إسرائيل تشكل خطرا على الاستقرار الإقليمي.

ونصح وزير الخارجية الإيراني. دولة الإمارات العربية المتحدة أنه “يجب بذل الجهود لمنع المبادرين للتوتر من ترسيخ موطئ قدم في المنطقة”.

وازدهر التعاون بين إسرائيل والإمارات ببطء بعد توقيع الدولتين على اتفاقية تطبيع برعاية أمريكية عرفت وقتها باسم “اتفاقات أبراهام”.

الهدف الرئيسي للتطبيع

وكان الهدف الرئيسي للتطبيع هو السياحة وعروض المشاريع والتجارة.

لكن في نوفمبر . وقعت شركات حماية إسرائيلية وإماراتية صفقة لتطوير جماعي لطائرات بدون طيار مصممة لمكافحة التهديدات في البحر.

وكان الخطر الذي تمثله إيران حافزًا لاتفاقات التطبيع، التي تسمح لإسرائيل والإمارات العربية المتحدة بالتعاون بشكل علني في مجال السلامة في وقت كانت فيه الولايات المتحدة والكثير من داخل المنطقة قلقين من تحول طهران إلى دولة نووية.

وأثناء زيارته للبحرين حذر وزير رالدفاع الإسرائيلي “غانتس” من الخطر المتزايد لإيران وصرح بأن إسرائيل مستعدة لفعل ما في وسعها لمساعدة رفاقها الخليجيين الجدد.

وصرح يوم الخميس الماضي: “نحن على استعداد للمساعدة والمشاركة في الأنشطة العملياتية المشتركة من أجل ضمان الاستقرار وحتى يتمكن أصدقاؤنا من الاستمرار في الوجود والازدهار بأمان”.

نظام حماية إقليمي موحد

جوزيف فوتيل، الذي يعمل الآن كزميل غير مقيم في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، صرح بأن الولايات المتحدة يجب أن تعمل مع إسرائيل ودول الخليج لبناء نظام حماية إقليمي موحد لحماية جميع المواقع الدولية من اعتداءات إيران وحلفائها المتشددين.

وتابع “فوتيل”: “تثبت إيران أنها ليست تهديدًا لإسرائيل فحسب، بل للمنطقة بأكملها من خلال شبكة الميليشيات التابعة لها بالمنطقة”.

مضيفا:”يبدو أن اتباع نهج قوي وموحد لمواجهة هذا التهديد ، والذي يتزايد وتيرته ، سيكون مفيدًا”.

هذا وقال الضباط والمحللون إن هجوم 17 يناير من قبل المتمردين الحوثيين على الإمارات العربية المتحدة، والذي أسفر عن مقتل 3 أفراد، حفز التعاون الأمني ​​بين البلدين.

وبعد هذا الهجوم، أرسل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت رسالة إلى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، قال فيها إن إسرائيل تكرس نفسها للعمل بعناية مع الدولة الخليجية تجاه التهديدات الإقليمية المشتركة.

وصرح بينيت في الرسالة: “نحن على استعداد لنقدم لك دعمًا أمنيًا واستخباراتيًا من أجل مساعدتك على حماية مواطنيك من هجمات مماثلة”.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، شن الحوثيون هجومًا آخر على الإمارات العربية المتحدة، في حين أن الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ كان يزور أبو ظبي لتعزيز العلاقات الثنائية، على الرغم من أن الجيش الإماراتي ذكر أنه تم اعتراض الصاروخ الباليستي.

وصرح النائب الإسرائيلي إيلي كوهين ، الذي انضم إلى هرتسوغ في الرحلة ، بعد الهجوم الصاروخي للحوثيين أن الضربة لن تمنع المحادثات بين إسرائيل والإماراتيين.

نظام القبة الحديدية

ومن جانبه صرح يوئيل جوزانسكي ، العضو السابق في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي. أن الإمارات العربية المتحدة سبق أن طلبت مساعدة الدفاع الجوي الإسرائيلي لكن طلباتها قوبلت بالرفض.

وقال: “لقد طلبوا ذلك قبل بضع سنوات لكن إسرائيل رفضت حتى الآن”.

لكنه تابع أن “هناك ما يشير إلى أن زيارات بينيت وهرتسوغ إلى الإمارات قد تكون بداية التغيير”.

وصرح “جوزانسكي” أنه من غير المرجح أن تزود إسرائيل الدولة الخليجية بنظام القبة الحديدية، ومع ذلك قد تزودها بعناصر مثل الرادار.

وتستخدم الإمارات حاليا نظام الدفاع الذي تبنيه الولايات المتحدة Thaad ، والذي يساعد في تدمير الصواريخ الباليستية.

وتعمل الولايات المتحدة ، التي تتمركز قواتها في قاعدة الظفرة الجوية في أبو ظبي، على أساليب الدفاع الصاروخي باتريوت التي تم استخدامها لحماية أبوظبي خلال الهجمات الحالية.

ويمكن لواشنطن أن ترسل مقاتلات نفاثة متفوقة وسفينة حربية أمريكية للعمل مع البحرية الإماراتية.

(المصدر: وول ستريت جورنال) 

اقرأ أيضا:

معهد “كوينسي”: رغم الفضائح.. السعودية والإمارات مولعتان بشراء “بيغاسوس” لمطاردة منتقديهما

مساع من تل أبيب لمنع الكشف عن تكنولوجيا إسرائيلية حساسة موجودة بالإمارات

هجوم جديد .. من هي “ألوية الوعد الحق” العراقية التي قصفت الإمارات؟!

هل تعرّض الرئيس الإسرائيلي لخطر بعد قصف الحوثي أبوظبي!؟

الرئيس الإسرائيلي يكشف للإماراتيين السر وراء عدم حلق لحيته منذ أسابيع!

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث