الإثنين, مايو 16, 2022
الرئيسيةتقاريرلماذا توقفت "ألوية العمالقة" المدعومة إماراتياً عن التقدم في مأرب!؟

لماذا توقفت “ألوية العمالقة” المدعومة إماراتياً عن التقدم في مأرب!؟

وطن – أوقفت “ألوية العمالقة” ـ القوات اليمنية الجنوبية المدعومة من الإمارات ـ عملياتها في مأرب شمال اليمن، بعد أسابيع من دعم القوات الحكومية المدعومة من السعودية لها في معركتها للسيطرة على شبوة والتقدم إلى مناطق سيطرة الحوثيين في مأرب.

وتوقف هذا التقدم منذ يوم 11 يناير عندما أعلن المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية، تركي المالكي، تحرير ثلاث مناطق في شبوة، بحسب ما ذكره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني.

وقال مقاتل من “ألوية العملاقة” في شبوة لموقع Middle East Eye، إن القوات المدعومة إماراتيا أوقفت عملياتها في مأرب بعد وصولها إلى مناطق مأهولة. لأنها لم تكن تريد استهداف تلك المناطق.

وتابع: “تلقينا توجيهات بوقف التقدم لكن السبب الرئيسي وراء ذلك هو المناطق السكنية التي وصلنا إليها”.

مضيفا:”الحوثيون مختبئون وسط المدنيين. فإذا تقدمنا ​​فستكون هناك خسائر كبيرة في صفوف المدنيين لذلك توقفنا”.

وكانت “ألوية العمالقة” التي تتكون من حوالي 15000 مقاتل، من أكبر المعارضين للحوثيين خلال الحرب الأهلية اليمنية التي استمرت سبع سنوات.

وهذه الألوية جزء من تحالف المقاومة الوطنية اليمنية. والذي يعد قوة مستقلة تقاتل نيابة عن الحكومة المعترف بها دوليا.

“ألوية العمالقة”

وعلى الرغم من حقيقة أن معظم مقاتلي “ألوية العمالقة” ينحدرون من الجنوب ويتلقون تمويلًا إماراتيًا. فقد حرصت الألوية على نفي أي صلات لها بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

مؤكدة مرارًا ولائها للرئيس عبد ربه منصور هادي. ويسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن ومحيطها ويسعى لاستقلال جنوب اليمن.

ويقول موقع “ميدل إيست آي” إنه بالنسبة للغالبية العظمى من الصراع في اليمن، كانت كتائب العمالقة نشطة في غرب اليمن. وتقاتل في تعز والحديدة وأسفل الساحل الغربي.

ومع ذلك فقد انتقلوا شرقًا إلى شبوة في ديسمبر، بعد إقالة المحافظ محمد صالح بن عديو ، الذي كان ينتقد سيطرة الإمارات على ميناء بلحاف البحري المهم.

ودفع بديله المحافظ الموالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، عوض العولقي، كتائب العمالقة إلى الانتقال إلى المحافظة وترسيخ نفسها كقوة عسكرية رئيسية.

واعتُبرت هذه الخطوة وسيلة لدعم “العولقي” وضمان هيمنة الإمارات في المحافظة. وهو ما نفته الجماعة.

وقال مقاتل من اللواء على الساحل الغربي لموقع Middle East Eye في ذلك الوقت: “انتقل زملاؤنا إلى شبوة كتعزيزات للقوات هناك لتحرير شبوة من ميليشيا الحوثي وليس لأي سبب آخر”.

وأضاف أن تأمين المحافظة أصبح “أولوية” لأنه سيسهل استخدام ميناء بلحاف البحري الخاضع للسيطرة الإماراتية منذ 2016.

وفي نفس الوقت الذي تدخل فيه كتائب العمالقة، أعلن رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي أن قواته ستستمر في التقدم في الشمال لدعم الشماليين. والحفاظ على الجنوب آمنًا من الحوثيين.

وأعلنت الدولة الخليجية أنها قلصت مشاركتها العسكرية في اليمن منذ عام 2019، لكن المحللين أشاروا إلى أنها تحتفظ بنفوذ كبير من خلال دعم المقاتلين اليمنيين.

واشتد القتال منذ 25 ديسمبر ، حيث شن التحالف الذي تقوده السعودية هجوماً “واسع النطاق” على صنعاء اليمنية بعد أن قتلت صواريخ أطلقها الحوثيون شخصين في المملكة. وهي أول حالة وفاة من نوعها منذ ثلاث سنوات.

وأسفر الهجوم عن مقتل ثلاثة أشخاص. وحذر المتحدث باسم الحوثيين يحيى سريع السعودية من رد “مؤلم” إذا لم يوقف التحالف “عدوانه”.

وأعلن الحوثيون، الاثنين ، مسؤوليتهم عن هجمات غير مسبوقة على العاصمة الإماراتية أبو ظبي خلفت ثلاثة قتلى وستة جرحى.

وقال زعيم حوثي في ​​صنعاء لموقع Middle East Eye في أعقاب الهجمات إن مجموعته استهدفت الإمارات “لأنها عادت إلى خط المواجهة في الصراع اليمني مرة أخرى لقتالنا. بينما كنا على وشك الاستيلاء على مأرب”.

“خطأ فادح”

وانتقد العديد من الجنوبيين مشاركة قواتهم في الشمال بعيدًا عن ساحة المعركة الخاصة بهم.

وقال محمود اليافعي، وهو من سكان عدن المؤيدين للمجلس الانتقالي الجنوبي، لموقع Middle East Eye: “منذ البداية، لم يكن عليهم الذهاب إلى مأرب. لقد كان الذهاب إلى الشمال خطأً كبيراً”.

وتابع:”نحن بحاجة لتحرير الجنوب واستعادة بلادنا ، فلماذا نحارب في مأرب؟”.

وقال اليافعي إن القوات أوقفت زحفها على مأرب بعد أن أدركت أن سكان الجنوب غير راضين عما يفعلونه.

وأضاف: “سكان الشمال لا يهتمون بنا وقد استهدفوا الجنوب أكثر من مرة فلماذا نذهب للقتال معهم. أهل الشمال مثل الحوثيين من هم إخوانهم وهم أعداؤنا فكيف نثق بهم؟”.

كما لفت “اليافعي” إلى إنه لا تزال هناك بعض المناطق الجنوبية الأخرى التي يتعين السيطرة عليها من الحوثيين. بما في ذلك محافظتي لحج والضالع.

القتال في مأرب فخ للقوات الجنوبية

وقال “القتال في مأرب فخ للقوات الجنوبية وسيقتلون في الشمال. لذلك نحن سعداء لأنهم توقفوا عن التقدم”.

كما ذكر مقاتل ألوية العمالقة لموقع Middle East Eyeأن تقدمهم القادم لن يكون باتجاه “المناطق العميقة” في مأرب ولكن فقط إلى المناطق التي تحافظ على الجنوب آمنًا بدرجة كافية. ووافق على عدم مشاركتهم في القتال في محافظة مأرب.

واضاف “نتفهم مطالب اخواننا في الجنوب ولن نحرر الشمال من الحوثيين. كل ما نحتاجه هو حماية الجنوب ولن نتقدم في مناطق اخرى”.

وكانت الإمارات جزءًا من التحالف الذي تقوده السعودية والذي تدخل في اليمن عام 2015 لإعادة حكومة هادي المعترف بها دوليًا . والتي أطاح بها الحوثيون في أواخر عام 2014.

استهداف برج خليفة

هذا وهددت جماعة الحوثي أيضا عقب قصف أبوظبي، باستهداف برج خليفة، في دولة الإمارات، الذي يعد من أعلى المباني على مستوى العالم.

ونشر مدير مكتب رئيس المجلس السياسي للمليشيا، احمد حامد، تساؤلًا لمتابعيه في تويتر، قائلًا: “ماذا تعرف عن برج خليفة ؟”

وانهالت تعليقات قيادة ونشطاء المليشيا الحوثية الداعية لاستهداف البرج.

ويوم الأحد الماضي، نشرت مليشيا الحوثي رسما كاريكاتوريًا في صحيفة الثورة التابعة لها. يتضمن تهديدا باستهداف البرج.

وتضمن رسم الكاريكاتور إشارات واضحة بالتهديد باستهداف مبنى برج خليفة والبدء بالعد التنازلي لموعد الاستهداف.

(المصدر: ميدل ايست اي) 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث