الرئيسيةالهدهدما هي "جمعية الغارمين الخيرية" التي يطالب العمانيون بإشهارها وأثنى عليها المفتي؟

ما هي “جمعية الغارمين الخيرية” التي يطالب العمانيون بإشهارها وأثنى عليها المفتي؟

دشن ناشطون عمانيون بمواقع التواصل حملة تطالب الدولة بإشهار جمعية منشأة حديثا وترخيصها بشكل رسمي تحت اسم “جمعية الغارمين الخيرية”.

ويتصدر وسم بعنوان “جمعية الغارمين الخيرية” التريند العماني بتويتر منذ أيام. حيث دونت التغريدات الداعمة للجمعية والقائمين على مشروعها وسط مطالبات للسلطات الرسمية بدعمها.

ويتضح موفق ما رصدت (وطن) عبر الوسم أن هذه الجمعية هي جمعية خيرية، تهدف لمساعدة المواطنين المتعثرين بالديون البنكية والتمويلية.

خصوصًا في الوقت الراهن الذي بات صعبًا على كثير من المواطنين الذين تأثروا بارتفاع الاسعار والضرائب وفواتير الماء والكهرباء، في ظل أزمة كورونا التي عطلت حركة الاقتصاد في العالم كله.

اقرأ أيضاً: محلل سياسي سعودي يقحم سلطنة عمان في هجوم الحوثيين على أبوظبي .. ماذا قال؟!

ويشار إلى أن هناك مطالبات مُستمرة منذ شهور من قبل العديد من المغردين بإشهار جمعية الغارمين الخيرية.

ويطالب المغردون الجهات الحكومية المختصة وأهمها وزارة التنمية الاجتماعية بترخيص هذه الجمعية في السلطنة.

مشروع مهم 

وأثنى إسحاق بن سالم السيابي، نائب رئيس مجلس الشورى السابق، على هذا المشروع وكتب: “مشروع جمعية الغارمين الخيرية من الأعمال الخيرية المهمة.”

كما أرفق السيابي بتغريدته بيانا لمفتي عام السلطنة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، يثني فيه على فكرة الجمعية ويباركها.

وتمنى نائب رئيس مجلس الشورى السابق من الجهات المختصة النظر في هذا الأمر. بما يوحد الجهود المبذولة ويحقق الأهداف المنشودة من مثل هذه الأعمال.

ويرى العديد من النشطاء العمانيين أن دمج الجمعيات الخيرية في السلطنة بجمعية واحدة. بحيث يتم دعمها من قبل الحكومة ومن فاعلي الخير بمختلف إمكانياتهم وتفتح نوافذها في جميع الولايات وبقاعدة بيانات شاملة. فإن هذا الأمر قد يساعد على توحيد الجهود المبذولة بدلا من إنشاء عدة جمعيات وبمسميات وأهداف مختلفة.

من جانبه قال الكاتب العماني حمد الصواعي، إن جمعية الغارمين الخيرية بالمعنى الدقيق بين قوسين هي”جمعية الفقراء”تجمعها قواسم أهدافه واضحة وبرامجه واضحة،اولمسؤولين عنها كأعلام بالنزاهة.

متسائلا: “فإذا كيف لم يتم الإشهار لتكون داعمة لفئات تستغيث من ألم الديون؟.

فيما دون أبومحمد: “الشعب لا يطالب الحكومة بتسديد ديونه ولا يطالب بصرف رواتب شهرية تتحملها ميزانية الدولة. وإنما يطالب بالموافقة له على التكاتف ليساعد بعضه البعض من خلال إشهار الجمعية”.

وغرد مشعل بن عبدالله المعمري:”والله سوف نصل بعون الله للاشهار هذه الجمعية ونقول لمن يسعى بافشال الاشهار لها وانك لن تقوى على دعاءٍ له السماء مفتوحه. ويد سلطاننا الكريم هيثم بن طارق معطاءة كريمة لشعبه وبلاده .”

من جانبه كتب أبو نضال:”الحمد لله الترند وصل رقم 2 ويعتبر في صداره. وهذا يدل بان فيه رغبه قويه من ابناء هذا الوطن الغالي بحاجه لاشهار هذي الجمعيه ويا رب تتم وتكون فاتحه خير ونفع للوطن والمواطن.”

فيما وصف ناشطون حملة المطالبة بإشهار جمعية الغارمين الخيرية بأنها “ملحمة وطنية كبرى”.

قانون الجمعيات الأهلية

ويشار إلى أن قانون الجمعيات الأهلية تم إصداره في سلطنة عمان عام 2000، بناء على المرسوم السلطاني رقم 14/ 2000.

وجاء ذلك حرصًا من السلطنة على تحقيق المشاركة والتكافل المجتمعي، فقد وجدت الجمعيات والمؤسسات الأهلية لتكون عنصرًا أساسيًا في خلق تنمية مجتمعية شاملة قائمة على التعاون والترابط والتفاعل بين كافة شرائح المجتمع.

(المصدر: وطن) 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث