الهدهد

رئيس مهرجان سيدني يعتذر لجميع الفنانين المنسحبين بسبب رعاية السفارة الإسرائيلية للمهرجان

وصف رئيس مهرجان سيدني، ديفيد كيرك، فشل مجلس الإدارة في فهم التداعيات المحتملة لقبول التمويل من السفارة الإسرائيلية الأسترالية، مما أدى إلى خروج حاشد من الفنانين، بأنه “مجرد خطأ”.

اعتذار رسمي 

وفي مقابلة مع صحيفة الجارديان الأسترالية، أصدر كيرك اعتذارًا علنيًا. قائلاً إنه يأسف للقلق الذي أصاب الفنانين بسبب الجدل حول قرار الرعاية.

واعترف كيرك بأن مجلس إدارة المهرجان لم يكن على علم بصفقة الرعاية حتى لاحظ شعار الحكومة الإسرائيلية في برنامج المهرجان. في أواخر نوفمبر.

اقرأ أيضا: “الغارديان”: انسحابات بالجملة من مهرجان سيدني 2022 بسبب رعايته من قبل السفارة الإسرائيلية

لكنه رفض الاقتراح الذي يرقى إما إلى فشل في الاتصال بين الإدارة ومجلس الإدارة، أو فشل في التعرف على ما إذا كانت هناك حاجة لتقييم المخاطر.

قال: “والسؤال التالي يصبح … هل عملياتك العادية مناسبة للغرض في البيئة الحالية؟ وهذا شيء سننظر فيه في المراجعة المستقلة التي أكدناها وملتزمين تمامًا بالقيام بها “.

ولفت كيرك إلى أن لجنة مستقلة مؤلفة من عضوين لم يتم تعيينها بعد ستبدأ المراجعة بمجرد انتهاء المهرجان في وقت لاحق من هذا الشهر. لكنه لم يقل ما إذا كان المهرجان سيتوقف عن قبول الرعاية من الحكومات الأجنبية في المستقبل.

وقال: “لا نريد استباق المراجعة”، و “نحتاج فقط للتأكد من أنها مستقلة. أجرى المجلس بالفعل مناقشات حول الطبيعة الواسعة له … وسنعمل مع [المراجعين المستقلين] بشأن الاختصاصات. وسنواصل الأمر بمجرد انتهاء المهرجان”.

وأكد كيرك إنه لم يستقيل هو أو مديرة المهرجان أوليفيا أنسيل أو أي شخص آخر بسبب هذه القضية.

كما رفض كيرك الاقتراح القائل بأن طريقة قمع المعارضة بين المشاركين في المهرجان والمجتمع الأوسع قد تتمثل في إعادة مبلغ الرعاية البالغ 20 ألف دولار إلى الحكومة الإسرائيلية.

قال: “هذا ليس شيئًا نعتقد أنه مناسب في هذه الظروف”.

وأضاف “أعتقد أنه إذا فهمنا، وكان لدينا البصيرة لإدراك أن هذا سيكون نوع المشكلة التي أصبحت عليها. فعندئذٍ كنا قد أجرينا مناقشات مفصلة وكنا سننظر في أفضل طريقة للمضي قدمًا، لكننا لم نفعل”.

وأردف: “نحن آسفون جدًا لحقيقة أننا وضعنا الفنانين في موقف شعروا فيه بأنهم تعرضوا للخطر أو تعرضوا لضغوط. وكانوا إما في وضع شعروا فيه بالحاجة إلى سحب عملهم أو مواصلة عملهم وتعرضوا لضغوط شديدة على وسائل التواصل الاجتماعي للانسحاب”.

وتابع: “نحن نأسف لذلك حقًا. نحن نقبل أننا تسببنا في ذلك. وأن المراجعة التي نعتزم إجراؤها تركز على ضمان حدوث ذلك مرة أخرى”.

(المصدر: الجارديان – ترجمة وطن)

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى