حياتنا

7 تحديات ستواجهُها الشركات في عام 2022

من المقرر أن يكون عام 2022 عامًا رئيسيًا ينبغي أن يتغير فيه نسيج الأعمال والانتباه أكثر قدر ممكن للصحة العقلية للموظفين. بالإضافة إلى الانفصال الرقمي، وأمور أخرى، يُفترض أنها من أهم التحديات التي يجب مواجهتها.

خلال هذا العام، كان على الشركات التكيّف مع الانتكاسة الاقتصادية، التي تسبب فيها فيروس كوفيد-19، وتوحيد التغييرات الكبيرة التي حدثت في عام 2020، مثل تطبيق العمل عن بعد.بحسب موقع “كابيتال” الإسباني

ومع ذلك، مع اقتراب عام 2022، حان الوقت لتحليل ما إذا كانت نهاية الوباء وتأثير حملات التطعيم. ستشكل تحديات جديدة للشركات في مواجهة هذا العام الجديد، وفقا لما ترجمته “وطن”.

7 تحديات ستواجهُها الشركات في عام 2022 watanserb.com

تم الكشف عن ذلك من قبل “Nuvix Consulting”. وهي شركة قامت بتحليل التحديات على المستوى الاقتصادي والتجاري والتي ستكون حاسمة في العام المقبل.

كما قال الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات، أنطونيو ساليدو، إن “كل هذه التحديات مقبولة بدرجة أكبر أو أقل لكل نوع من أنواع الشركات”. مشيرا إلى أن “التكنولوجيا يمكن أن تساعد كثيرًا الشركات”.

لكن ما هي التحديات؟ ما الذي يتعين على الشركات التركيز عليه في عام 2022؟

التحديات في رعاية الصحة النفسية للموظفين

واجهت الشركات في السنتين الأخيرتين، ظروف صعبة جراء تفشي الوباء. وبشكل خاص، تأثر العديد من الأشخاص، مما أدى إلى تسليط الضوء على الصحة العقلية، لا سيما في مكان العمل.

والحقيقة الأرقام ليست إيجابية، حيث أن ما يقارب من نصف مشاكل الصحة العقلية للإسبان لها علاقة مباشرة بعملهم. وفقًا لتقرير Infojobs، بينما يعاني موظف واحد من كل ثلاثة موظفين من بعض الأعراض منذ بداية الوباء. كان عليه في ذات الوقت،  أن يتعامل معها بشكل احترافي.

تكشف هذه الأرقام عن أهمية أن تدرك الشركات أن الصحة العقلية لموظفيها لا تقل أهمية عن صحتهم البدنية. وأنهم ينبغي عليهم أن يطوروا آليات لتنظيم جوانب مثل قطع الاتصال الرقمي أو العمل الإضافي.

اقرأ أيضا: عمل محفوف بالمخاطر.. هل تصبح البيتكوين أقل قيمة ويخسر أصحابها كل شيء؟

الترويج لفصل الاتصال الرقمي

لا شك أن هذين العامين قد تميزا برقمنة شاملة لجميع أنواع الشركات.

بفضل التقنيات الجديدة، تمكنت العديد من الشركات من تنفيذ العمل عن بعد بنتائج إيجابية وتنفيذ عمليات أكثر مرونة.

على الرغم من أنه في العديد من الحالات الأخرى، أوجدت الرقمنة أيضًا مواقف يظل فيها الموظفون متصلين بشكل دائم بأجهزة الشركة الخاصة بهم، حتى بعد ساعات العمل. لدرجة أن هذا الاتصال المفرط يمكن أن يجعل كل عامل يفقد ما يصل إلى شهر واحد في السنة كان عليه ان يتمتع فيه، وفقًا لدراسة أجراها Aiwin.

وهذا لا يؤدي إلى إهدار الوقت المفيد فحسب. بل يؤدي أيضا إلى أعراض مثل الأرق، أو الانزعاج، أو سوء المزاج، أو نقص الطاقة، أو الإرهاق العقلي.

لهذا السبب، يتعين على الشركات، التي تواصل المراهنة في عام 2022، على العمل عن بعد أو النماذج الهجينة. أن تجد صيغًا لتحقيق الانفصال رقمي ومنع موظفيها من مواصلة العمل خارج ساعات العمل.

تكييف المكاتب مع سيناريو العمل الجديد

على الرغم من التقدم الجيد للعمل عن بعد في إسبانيا. إلا أن الحقيقة هي أن الغالبية العظمى من الشركات تريد العودة إلى نموذج العمل وجهًا لوجه.

على وجه التحديد، يرغب 93 بالمئة من الشركات الصغيرة والمتوسطة الإسبانية في العودة إلى مكاتبها بطريقة متدرجة. وفقًا لتقرير FIVERR.

لكن من الصحيح أيضًا أن جائحة فيروس كورونا المستجد لم تنته بعد. لذا يتعين على الشركات التي ترغب في استئناف فرض وجود الموظفين بصفة كاملة. اتباع سلسلة من إرشادات السلامة والنظافة لتقليل مخاطر العدوى بين الموظفين.

يتمثل الإجراء الأكثر وضوحًا، في ضمان مسافة الأمان بين الطاولات أو أماكن العمل. ولكن يمكن أيضًا تطبيق العديد من الإرشادات الأخرى مثل أوقات الوصول والمغادرة. لتجنب الازدحام أو إجراء ضوابط في درجة الحرارة عند مدخل المكتب أو ضمان تجنب مشاركة الأجهزة بين الموظفين.

احترام أكبر للاستدامة والبيئة

خلال هذين العامين الماضيين، غيّر المستهلكون عاداتهم بشكل كبير. مما سلط الضوء قبل كل شيء على قدر أكبر من القلق والوعي بتأثير مشترياتهم على البيئة والاستدامة.

في الواقع، يدعي 4 من كل 10 مستهلكين إسبان أنهم يشعرون بأن استهلاكاتهم اليومية. أكثر صداقة مع البيئة مقارنة بما كانوا عليه قبل الوباء. وفقًا لتقرير PWC’s Global Consumer Insights Pulse Survey 2021.

وبهذا المعنى، يجب على الشركات أن تأخذ في الاعتبار هذه الأرقام. وأن تعرض منتجات مصنوعة من مواد بيئية وقابلة لإعادة التدوير. وكذلك تنفيذ إجراءات لتعويض آثار الكربون، إذا أرادت فعلا الحفاظ على قاعدة عملائها وزيادتها على المدى القصير والمتوسط.

NFTs

إذا كانت تقنية blockchain، تعدّ ثورة كبيرة منذ بضع سنوات بفضل العملات المشفرة. فقد تم الكشف خلال عام 2021 عن الجانب الآخر من العملة، التي تظهر في شكل NFT (رموز غير قابلة للاستبدال).

على عكس العملات المشفرة، فإن الرموز غير القابلة للاستبدال لها قيمة واحدة وغير قابلة للاستبدال. ولهذا السبب وجدت هذه الأنواع من الأصول مكانًا مهمًا للغاية في عالم الفن الرقمي.

هناك أيضًا شركات شاهدت الطبيعة المبتكرة والحصرية، التي يمكن أن تقدمها هذه التكنولوجيا إلى حملاتها.

مثال على ذلك شركة Correos. حيث أطلقت منذ الصيف الماضي مجموعة من طوابع التشفير، طابع فريد من نوعه والذي تدعمه تقنية blockchain.

ومع ذلك، يجب على الشركات التي ترغب في المراهنة على NFTs أيضًا أن تأخذ في الاعتبار أن هذه التكنولوجيا قد شاركت في الخلافات الأخيرة. نظرًا لقيمتها التخمينية وتأثيرها البيئي. نظرًا لأن المجموعات الرقمية من NFTs يمكن أن تمثل استهلاكًا عاليًا.

أزمة العرض العالمية

من النتائج الرئيسية الأخرى بعد التصعيد العالمي للقيود الصحية. إعادة تنشيط الاستهلاك على المستوى العالمي.

لم تكن هذه الزيادة في الطلب مواكبة للعرض المتاح للشركات. وإلى جانب ارتفاع تكلفة المواد الخام، انتهى بها الأمر إلى أن تصبح نقصًا عالميًا في الإمدادات. مما أدى إلى تأخير كبير في شحن ملايين المنتجات.

وقد أثر هذا الوضع بشكل خاص، على قطاع التكنولوجيا والإلكترونيات الاستهلاكية. مع نقص الرقائق وأشباه الموصلات. التي تؤثر على إنتاج جميع أنواع المنتجات مثل أجهزة ألعاب الفيديو والأجهزة المنزلية والسيارات.

في الواقع، تتوقع شركة التكنولوجيا Intel، أن الوضع لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023. بحيث يتعين على الشركات التي تنتج وتبيع التكنولوجيا أن تولي اهتمامًا خاصًا لحالة مخزونها وشحناتها لتلبية الطلب قدر الإمكان.

اقرأ أيضا: متى يكون السن المناسب لبدء الاستثمار؟!

حمى التجارة الإلكترونية

أخيرًا، كانت إحدى النتائج الرئيسية الأخرى لهاتين السنتين، غير الاعتيادية. هي الانتعاش العالمي في المشتريات في متاجر الويب، بسبب إغلاق المؤسسات المادية.

استمر النمو في الارتفاع حتى بعد تخفيف القيود الصحية. ومن المتوقع أن تجمع أرقامًا كبيرة على المدى القصير والمتوسط. لدرجة أن عام 2022 قد يكون أول عام تصل فيه المبيعات عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم، إلى تريليون دولار من الإيرادات العالمية. وفقًا للبيانات التي تم جمعها بواسطة مؤشر الاقتصاد الرقمي من Adobe.

في حين أن التجارة الإلكترونية ستمثل ما يقارب من ربع مبيعات التجزئة الدولية بحلول عام 2025. وفقًا لـ تقرير توقعات التجارة الإلكترونية العالمية لعام 2021 من eMarketer.

لذلك، يتعين على الشركات التي لم تبيع منتجاتها وخدماتها على الإنترنت بعد أن تضع خطة للدخول إلى هذه الخدمة الرقمية. لا سيما مع مراعاة عوامل مثل سياسة تكلفة الشحن والخدمات اللوجستية.

 

(المصدر: كابيتال – ترجمة وتحرير وطن)

 

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى