الهدهد

تقرير: إسرائيل ترفض بيع “القبة الحديدية” للإمارات خوفاً من إيران

تضغط الإمارات على إسرائيل حاليا من أجل الحصول على أنظمة دفاع جوي خاصة “القبة الحديدية ومقلاع داود” بمليارات الدولارات، لكن تل أبيب ترفض حاليًا بيع هذه الأنظمة إلى الإمارات.

ووفق تقرير لـ”وكالة مهر للأنباء” بنسختها الإنجليزية ترجمته (وطن) فإن مصادر إسرائيلية، ذكرت أن إسرائيل تخشى من تجدد ضغوط أبو ظبي لتنفيذ الاتفاق. في ظل التقارب الإماراتي الأخير مع إيران وهو ما يقلق تل أبيب.

اقرأ أيضا: وسط تهديداتٍ إسرائيلية بضرب إيران .. بينيت في قصر محمد بن زايد!

وبدأت رغبة الإمارات في شراء بطاريات دفاع جوي متطورة طورها النظام الصهيوني. وخاصة أنظمة “القبة الحديدية ومقلاع داود”، قبل توقيع اتفاقيات أبراهام (التطبيع) المزعومة برعاية أمريكية.

القبة الحديدية وصواريخ المقاومة في غزة watanserb.com

وأضاف التقرير ـ نسبة لوسائل إعلام إسرائيلية ـ أنه بعد التوقيع على اتفاقيات أبراهام وإبرامها وإعادة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والإمارات. اشتدت ضغوط الإمارات بشأن هذه القضية وامتنعت إسرائيل عن المضي قدماً بالاتفاق.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق أن النظام الصهيوني قلق للغاية من أن الإمارات تسعى إلى إعادة العلاقات الطيبة مع جمهورية إيران الإسلامية.

وأعلنت أبوظبي وتل أبيب، بمباركة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في أغسطس 2020، عن التوصل إلى “اتفاق سلام (تطبيع) إسرائيلي-إماراتي”. تتويجا لعلاقات سرية وثيقة، امتدت على مدى الأعوام السابقة.

ولاحقا، أعلنت البحرين عن تطبيع علاقاتها مع الاحتلال بتاريخ 11 سبتمبر 2020.

وأعلنت السودان عن تطبيع علاقاتها مع الاحتلال يوم 23 أكتوبر، وبتاريخ 10 ديسمبر 2020، أعلن عن التطبيع بين المغرب والاحتلال.

محادثات فيينا 

وتابعت الوكالة أنه وفقًا لمصادر إسرائيلية، فإن التقارب بين إيران والدول العربية المطلة على الخليج ليس فقط مصدر قلق للنظام الصهيوني هذه الأيام. ولكن أيضًا محادثات فيينا وإمكانية الاتفاق على برنامج إيران النووي هي مصادر رئيسية أخرى للقلق الإسرائيلي.

ويشار إلى أن مستشار الأمن القومي الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، زار على رأس وفد من المسؤولين الإماراتيين، طهران الأسبوع الماضي بعد أسابيع من التكهنات بشأن موعد الزيارة.

والتقى الشيخ طحنون أولاً بعلي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، ثم الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وتأتي هذه الزيارة على خلفية المساعي الإماراتية لإصلاح العلاقات مع خصوم سابقين مثل قطر وتركيا وإيران.

واللافت أن الشيخ طحنون لعب دوراً محورياً في تعديل العلاقات مع كل هذه الدول. في مؤشر على المكانة القوية التي يتمتع بها الرجل في الحكومة الإماراتية.

المصدر: ( mehrnews  – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى