حياتنا

سبب خطير يدفع الركاب لإخبار طاقم الطائرة إذا فقدوا هواتفهم

نشرت مجلة “نيويورك بوست” الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن مخاطر سقوط الهاتف الجوال على أرضية الطائرة.

حسب ترجمة “وطن”، هناك عدد تصرفات يرتكبها المسافر في الطائرة. مثل سقوط الهاتف الجوال أسفل جانب مقعد الطائرة. قد تكون لها نتائج خطيرة غير متوقعة مثل اندلاع حريق على متن الطائرة.

هذا ما حصل بالفعل على متن طائرة تابعة لخطوط كانتاس الجوية متوجهة إلى ملبورن في عام 2018. عندما أسقط رجل هاتفه المحمول أسفل جانب المقعد ثم حاول جذبه مرات عديدة.

سقوط الهاتف قد يؤدي إلى انفجار الطائرة 

رغم محاولاته كثيرا، إلا أن الرجل وجد صعوبة في التقاط هاتفه وأثناء ذلك بدأ الهاتف في الاشتعال.

وأمام تدهور الوضع، فكر الطيار في تحويل الطائرة إلى سيدني كما اضطر الطاقم إلى استخدام الطفايات لإخماد الحريق.

وهكذا أصبح المسافرون ملزمين بالإتصال بمضيفة الطيران في كل مرة يفقدون فيها هواتفهم أسفل جانب مقعد الطائرة. ذلك أن تحطم بطاريات الليثيوم القوية يمكن أن يؤدي بسهولة إلى نشوب حريق أو انفجار.

اقرأ أيضا: فيديو لا يُصدّق .. توم كروز على جناح طائرة في الجو ويتدلّى رأسًا على عقب!

يأتي هذا الحادث بعد تحذير سابق من هيئة سلامة الطيران المدني الأسترالية. التي أصدرت بيانًا جاء فيه: “يمكن للهواتف الذكية أن تقع في آليات مقاعد الطائرة وتتحطم عند تحريك المقعد.”

ويضيف البيان “يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف بطارية الليثيوم في الهاتف مما قد يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارته و إندلاع الحريق. وعلى الركاب أن يتذكروا دائما أنه في حالة فقدان هواتفهم يجب عليهم عدم تحريك مقاعدهم وأن يطلبوا دائمًا المساعدة من طاقم الطائرة. وفي حالة تلف الهاتف، يجب تنبيه طاقم الطائرة على الفور.”

حوادث أخرى 

ما حصل ليس فريد من نوعه، إذ حصلت حرائق أخرى مماثلة على متن الطائرات في السنوات الأخيرة.

ففي أغسطس من هذا العام، اشتعلت النيران في هاتف محمول في مقصورة رحلة تابعة لشركة ألاسكا إيرلاينز. مما أدى إلى إخلاء الطائرة.

وفي يوليو 2018، تم تصوير ركاب تابعين لشركة الطيران الأيرلندية “Ryanair “وهم يفرون في ممر للطوارئ. بعد اشتعال النيران في بطارية الهاتف المحمول قبل دقائق من إقلاع الطائرة.

إذ يمكن أن نرى مصطافين وهم يسقطون فوق بعضهم البعض. في محاولة للابتعاد عن الطائرة بأسرع ما يمكن بعد أن تم تشغيل سلم الطوارئ القابل للنفخ  للطائرة.

 النيران تشتعل في حقيبة راكب على متن طائرة

ثم في فبراير 2018، تم تصوير حقيبة يدوية لأحد الركاب وهي تشتعل.

وقد كان ذلك على متن رحلة طيران تابعة لخطوط جنوب الصين الجوية حيث وجدت المضيفة نفسها مجبرة على إطفاء الحريق.

ومن جهته، قال الطيار باتريك سميث أن الهواتف المحمولة في الأمتعة المسجلة تمثل مشكلة كبيرة لا تزال تهدد سلامة الطيران.

اقرأ أيضا: مرحباً بالمستقبل: روبوتات مكان ربة المنزل وسيارات أجرة طائرة في 2036

مضيفا بالقول “أتخوف من الأمتعة الموجودة في القسم الأسفل من الطائرة وفي حالة إندلاع حريق. فلن يكون لدى أفراد الطاقم على متن الطائرة دراية بذلك أو فهم لما حدث و مدى سرعة انتشاره”.

وزاد: “هذه الأماكن الذي توضع فيها الأمتعة. مجهزة بأنظمة تعمل على إخماد الحرائق. ولكنها ليست فعالة دائمًا ضد تلك الأنواع من الحرائق.”

 

المصدر: (نيويورك بوست – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

ايمان الباجي

إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى