تقارير

“بلومبيرغ”: فشل الانتخابات في ليبيا قد يدفع لحمل السلاح مجددا وإيقاف إنتاج النفط

تستعد ليبيا لإجراء أول انتخابات رئاسية لها في 24 ديسمبر، حيث تحاول الدولة العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) طي صفحة ما يقرب من عقد من الصراع منذ الإطاحة بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.

مخاوف من فشل تجربة الديمقراطية في ليبيا

ووفق تقرير لوكالة “بلومبيرغ” الأمريكية ترجمته (وطن)، يبدو أن القوى الأجنبية التي شنت حربًا بالوكالة في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا تدعم الانتخابات في ليبيا، لكن النتيجة غير مؤكدة.

وتثير المنافسات المريرة والانقسامات الجغرافية خطر عدم قبول المرشحين الخاسرين بالنتيجة، مما قد يدفع بالميليشيات الليبية المعارضة إلى حمل السلاح مرة أخرى وربما إيقاف إنتاج النفط.

ما الذي يكمن وراء سنوات الاضطرابات؟

وذكر تقرير “بلومبيرغ” أن مؤسسات الدولة الليبية تبخرت خلال حكم القذافي الديكتاتوري الذي دام 42 عامًا. لذلك تركت الإطاحة به فراغًا ملأه عدد كبير من الجماعات المسلحة. وكثير منها يقوم على أساس الانتماءات القبلية القديمة.

وفشلت الحكومات المتتالية في استعادة النظام أو وقف تدفق الأسلحة إلى البلاد.

وبينما كان من شأن الانتخابات الوطنية في عام 2014، أن توحد ليبيا إلا أنها قسمتها إلى نصفين. حيث تتنافس حكومة الوفاق الوطني في العاصمة طرابلس غرب البلاد، مع تحالف القوات الشرقية التابعة للجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر.

ولفت التقرير إلى أن حفتر أمّن موارد نفطية رئيسية من خلال بسط قبضته في الشرق والجنوب قبل أن يزحف إلى طرابلس في عام 2019.

وأرسلت تركيا بدعم من حكومة الوفاق الوطني، قوات في العام التالي واضطر رجال حفتر إلى الانسحاب في معارك خلفت أكثر من 2000 قتيل وعشرات الآلاف من النازحين.

وتم إعلان وقف إطلاق النار في أغسطس 2020 بعد أن هددت مصر بالتصعيد والتدخل.

لماذا الحكومات الأجنبية مهتمة جدا بليبيا؟

هذا وذكر وكالة “بلومبيرغ” أن شركات من بينها “TotalEnergies SE” الفرنسية و “Eni SpA” الإيطالية و “Royal Dutch Shell Plc” تستثمر مليارات الدولارات لاستغلال احتياطيات ليبيا الضخمة من النفط والغاز الطبيعي، فضلاً عن الاستفادة من إمكاناتها للطاقة الشمسية.

إن قرب البلاد من أوروبا يجعلها أكثر جاذبية لهم كمصدر للطاقة. ودعمت مصر والإمارات العربية المتحدة حفتر على أمل أن يتمكن من إنهاء الفوضى وهزيمة الجماعات الإسلامية. بما في ذلك فرع جماعة الإخوان في ليبيا ـ العدو اللدود للنظام المصري ـ .

فيما وجدت تركيا قضية مشتركة مع حكومة الوفاق الوطني لأن كلاهما له علاقات وثيقة بجماعة الإخوان المسلمين.

اقرأ أيضاً: “ديلي تلغراف”: سيف الإسلام القذافي يسعى لإعادة مجد عائلته

بينما حافظت روسيا، التي تعمل على تعميق دورها في العالم العربي، في البداية على اتصالات مع الجانبين بينما كانت تروج لنجل القذافي سيف الإسلام كرئيس في المستقبل.

لكن في عام 2019، ألقت موسكو بثقلها وراء حفتر. حيث دخل أكثر من 1000 مرتزق من مجموعة فاجنر، التي يرأسها أحد المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ليبيا لدعم الجنرال.

ودفعت تصرفات روسيا الولايات المتحدة إلى الضغط بقوة أكبر من أجل اتفاق سلام.

كيف أثر القتال على البلاد؟

وأدت سنوات الاضطرابات وغياب حكومة فعالة إلى استنفاد البنية التحتية للطاقة في ليبيا. حيث أغلقت الجماعات المسلحة الموانئ لعدة أشهر في كل مرة، مما حرم البلاد من عائدات تصدير النفط بمليارات الدولارات.

كما أثار انقطاع التيار الكهربائي المنتظم في الصيف الحار احتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في نوفمبر، إن حوالي 200 ألف ليبي نزحوا داخلياً. ويعتقد أن كثيرين غيرهم فروا إلى تونس المجاورة وما وراءها.

ومنذ أن هدأ القتال، ارتفع إنتاج النفط إلى حوالي 1.3 مليون برميل يوميًا، مقارنة بـ 1.6 مليون برميل يوميًا قبل انتفاضة 2011 التي أدت إلى الإطاحة بالقذافي.

كيف جاءت خطة الانتخابات في ليبيا؟

بعد شهرين من إعلان وقف إطلاق النار في أغسطس 2020، وقع الخصوم على هدنة رسمية في الأمم المتحدة في جنيف.

وفي فبراير 2021، رشح المندوبون الليبيون هيئة تنفيذية وطنية مؤقتة موحدة لقيادة البلاد حتى انتخابات رئاسية. واختاروا رئيس شرق ليبيا محمد منيفي لرئاسة مجلس رئاسي من ثلاثة أشخاص ورجل أعمال من مدينة مصراتة الساحلية ، عبد الحميد دبيبة ، كرئيس للوزراء.

من يدير المشهد الليبي؟

هذا وتقدم قرابة 100 مرشح بأوراق تقدمهم لانتخابات الرئاسة، على الرغم من رفض سلطات الانتخابات حوالي عشرين منهم، فيما واجه آخرون تحديات قانونية.

وعلى الرغم من عدم وجود اقتراع موثوق به، يُعتقد عمومًا أن المتسابقين الأوائل هم:

خليفة حفتر: ولد عام 1943، انقلب الجنرال على القذافي وأمضى سنوات في المنفى قبل أن يعود إلى مسرح الأحداث أثناء الثورة.

وقد يحصل حفتر على دعم قوي في الشرق لكنه يكافح من أجل الأصوات في الغرب.

سيف الإسلام القذافي: الابن البالغ من العمر 49 عامًا والمستشار السابق للديكتاتور الليبي المقتول ظل بعيدًا عن الأنظار لسنوات، واحتُجز لبعض الوقت من قبل الميليشيات ولا يزال مطلوبًا من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

ولا يزال القذافيون يتمتعون بالدعم في الجنوب، في حين أنه قد يحصل على دعم من مواطنيه الذين يشعرون بالحنين إلى الاستقرار النسبي لحكم والده، فقد يفوق ذلك الاستياء بين العديد من الذين عانوا.

عبد الحميد دبيبة: بنى رئيس الوزراء الحالي صورته كرجل دولة خلال فترة وجيزة في منصبه.

وكان رجل الأعمال الثري رئيسًا لشركة إنشاءات مملوكة للدولة ولديه خلفية تكنوقراطية أكثر من المنافسين الآخرين.

فتحي باشاغا: وزير الداخلية الأسبق ولاعب رئيسي في حكومة طرابلس، عندما كانت البلاد مقسمة بين الشرق والغرب، يستطيع باشاغا الاعتماد على دعم كبير في مصراتة والعاصمة.

هل ستثبت الانتخابات نجاحها؟

والأهم من ذلك، أن القوى الأجنبية التي ساعدت مشاركتها في إطالة أمد الصراع قد وضعت جانباً خلافاتها العامة. وقد أوفت مصر والإمارات وتركيا حتى الآن بتعهدها بدعم حكومة دبيبة المؤقتة.

ومع رغبة معظم الليبيين في السلام، هناك حافز قوي للمواطنين لاحترام النتيجة.

اقرأ أيضاً: تحليل: صراع النفوذ بين خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي .. لمن الغلبة؟!

ومع ذلك، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص آنذاك إلى ليبيا، يان كوبيس، لمجلس الأمن في نوفمبر، إن المناخ السياسي لا يزال “شديد الاستقطاب”.

ويمكن أن تؤدي الخلافات المستمرة حول شرعية مختلف المرشحين، وحتى على الانتخابات نفسها إلى تجدد القتال.

وإذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50٪ من الأصوات، فستظل البلاد في حالة توتر حتى منتصف فبراير عندما تحدد جولة الإعادة الفائز.

المصدر: (بلومبيرغ – ترجمة وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى