تقارير

تحليل: صراع النفوذ بين خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي .. لمن الغلبة؟!

نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تحليلا كشف فيه عن الصراع القائم حاليا بين الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وسيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وبدأ الموقع تحليله بالإشارة إلى المواجهة خلال الأسبوع الماضي بين الطرفين، موضحة أن “حفتر” محاولات سيف الإسلام القذافي للطعن في حكم بعدم أهليته كمرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا عبر إرساله مقاتلين إلى مدينة سبها الجنوبية لمحاصرة المحكمة حيث كان من المقرر أن تجري مراجعة قانونية لقضية القذافي.

ونقلت الصحيفة عن ” نيت ويلسون”، المدير القطري لليبيا في معهد الولايات المتحدة الأمريكية للسلام قوله أن ” أي تكهنات حول تقارب محتمل بين معسكري حفتر والقذافي تبدو وكأنها خارج النافذة في أعقاب الأحداث هذا الأسبوع، لأنهم الآن محاصرون إلى حد ما في صراع على النفوذ”.

وكان مسلحون متحالفون مع حفتر قد اقتحموا يوم الخميس قبل الماضي، محكمة سبها وهددوا أعضاء في القضاة كانوا يعتزمون الاجتماع للنظر في طعن سيف الإسلام القذافي على استبعاده من الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها هذا الشهر.

وقال مصدر مقرب من دائرة حفتر للموقع البريطاني، إنه تم نشر ميليشيا لكنه نفى إرسالها لعرقلة الاستئناف.

وبحسب الموقع، يعتقد العديد من المحللين أن ترشح سيف الإسلام القذافي المرتبط بالماضي السلطوي يُنظر إليه على أنه تهديد محتمل لحفتر الذي حاول وضع نفسه كقوة استقرار في البلد الذي مزقته الحرب .

وفي هذا السياق، قال ويلسون: “حفتر وسيف الإسلام يتنافسان على جماهير مماثلة”.

“تقليب رقعة الشطرنج”

أكد التحليل الذي نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، على أن التوترات بين الرجلين يمكن أن تؤدي إلى تداعيات خطيرة عبر الخريطة السياسية الهشة في ليبيا.

وأشار إلى أن ترشح شخصيات مثيرة للجدل مثل حفتر والقذافي دليل على الطبيعة الانقسامية في البلاد. موضحا أن إجراء التصويت في ظل وجود جماعات مسلحة تسيطر على السلطة في جميع أنحاء البلاد وفي ظل إطار انتخابي غير مكتمل سيؤدي حتما لمواجهة بين حفتر والقذافي.

ونقل الموقع عن محللين قولهم إنه إذا كان لدى القذافي أي أمل في إحياء نفسه كلاعب سياسي ، فعليه أن يبدأ في هذه المنطقة “سبها”، التي تحكمها خليط من الميليشيات والتي تكون فيها سيطرة حفتر والحكومة التي تتخذ من طرابلس مقراً لها محدودة.

ونقل الموقع عن جليل حرشاوي ، الخبير في شؤون ليبيا في المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود قوله إن “المخاطرة في منطقة فزان كبيرة بشكل خاص لأن القذافي قوي هناك ولم يسيطر حفتر بشكل كامل على المحافظة”.

وأضاف: “إن مجرد حقيقة أن سيف الإسلام يمكن أن يترشح كمرشح شرعي وطبيعي ستكون كافية لتعطيل نفوذ حفتر الضعيف نسبيًا في فزان”.

وأشار محللون إلى أن أحد أسباب إطلاق القذافي حملته للرئاسة في سبها هو أنها موطن لأفراد من قبيلة القذاذفة التي يتتبع الديكتاتور الراحل وابنه وأصولهم العائلية.

قال تيم إيتون ، الخبير في الشؤون الليبية في تشاتام هاوس للموقع البريطاني: “إذا كنت سيف الإسلام وتتطلع إلى قلب رقعة الشطرنج ، فإن الناس في سبها هم الأشخاص الذين ستحاول التحدث إليهم”.

مسار تصاعدي

قال إيتون إنه بغض النظر عما إذا كان استئناف القذافي إلى لجنة الانتخابات سينجح ، فإن أهميته كلاعب سياسي تتوقف الآن على كيفية إدارته لعودته إلى الحياة العامة بعد سنوات من العزلة.

وقال: “الأمر لا يتعلق بالانتخابات فقط ، إنه يتعلق بظهور سيف الإسلام كوسيط قوة”.

اقرأ ايضاً: المتحدثة باسم المجلس الرئاسي تتحدث لـ”وطن” حول انتخابات الرئاسة في ليبيا .. هل ستتأجل!؟

وفي السياق نفسه، قال ويلسون، إن “تحول القذافي إلى نهج أكثر حرصًا يؤتي ثماره”. موضحا أن بالطريقة التي عاد بها إلى الساحة السياسية وحقيقة أن الليبيين يتحدثون كما لو أن لديه فرصة للفوز بالانتخابات، فإن هذا الامر يدل على أن سيف الإسلام يسير في مسار سياسي تصاعدي في الوقت الحالي”.

القوة العسكرية

أكد الموقع البريطاني أنه على عكس حفتر الذي يواصل استخدام قواته في الشرق والجهات الفاعلة السياسية في طرابلس مع وجود ميليشيات خلفها ، فإن قدرات القذافي المسلحة محدودة.

ونقل الموقع عن رضا فهيلبوم ، الصحفي والناشط الليبي المعروف قوله إن “سيف لا يتحرك بحرية”. “لا يمكنه الدخول إلى سبها فقط. ليس لديه قوة عسكرية وكل ما يفعله يجب التفاوض عليه مسبقا “.

بينما قد يكون للقذافي قاعدة مع “الخضر” ، أنصار النظام القديم ، في بلد كان وكيلاً لقوى أجنبية ، يبدو أنه بلا داعم دولي.

وأضاف أنه يمكن لأعضاء حكومة الوحدة الوطنية الاعتماد على الدعم العسكري والسياسي التركي ، بينما حافظ حفتر على علاقاته مع دول مثل الإمارات العربية المتحدة ومصر وروسيا.

واختتم الموقع تحليله بالقول أن التوترات بين خليفة حفتر والقذافي تتعلق أيضًا بالعلاقات مع القوى الخارجية، مشيرا إلى إن حفتر يريد التأكد من أنه سيظل معبرا لذلك الدعم الأجنبي.

(المصدر: ميدل ايست اي – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى