حياتنا

5 آثار للبرد الشديد على الصحة

هناك أشخاص، تتغير حالتهم الجسدية بمجرد أن يتقلب الطقس، بحيث تؤثر عليهم درجات الطقس البارد. وهذا ما يجعل صحّتهم  تتدهور بشكل ملحوظ.

وعلى الرغم من كل جهودنا المبذولة لحماية أنفسنا من البيئة القاسية، إلا أن أجسامنا تظل مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بظواهر الأرصاد الجوية.

هل أنت حساس جدًا للبرد؟

أوضحت مجلة “سابير فيفير” الإسبانية، أنه في حال  كنت قبل حدوث تغيير في الطقس، تزعجك ندبة ما، أو يؤلمك مرفقك. أو تعاني من صداع أو تكون عصبيًا بشكل خاص. فتأكد أن هذه الإشارات الجسدية تريد أن تعلّمك أن هناك تغيرًا ما وأنه ستحتاج إلى محاولة التكيف لمواجهتها.

وفي الحقيقة، يلاحظ واحد من كل ثلاثة أشخاص علامة ما مع تغير الطقس.

وبحسب ما ترجمته “وطن”، قد يكون سبب هذه الحساسية، الحاسة السادسة، التي تشعر بها النساء بشكل أساسي. وتحافظ عليها الحيوانات أيضا(على سبيل المثال، هربت بعض الحيوانات في الوقت المناسب من فيضانات تسونامي عام 2004). وهو عموما توقّع بضرورة حماية النفس والأطفال من خطر ما، كما يجب ألا ننسى أن هذا الأمر جزء من الطبيعة.

تشعر أطرافك بتغيّر في الضغط الجوي

منذ بضع سنوات وإلى الآن، يبدو أن العلماء يؤيدون الاعتقاد السائد بأنه إذا أصيبت المفاصل، فذلك بسبب هطول الأمطار.

اقرأ أيضا: علمياً .. هذا ما يحدث لجسمك إذا كنت تنام مع وضع وسادة بين ركبتيك!

في هذا السياق، أكدت دراسة أجريت في عام 2012 من قبل معهد Poal لأمراض الروماتيزم في برشلونة، ونشرت في Proceedings of the Western Pharmacology Society. أن الاختلافات في الضغط الجوي ودرجة الحرارة، تؤثر على الأشخاص الذين يعانون من بعض اضطرابات المفاصل.

هشاشة العظام والضغط

على وجه التحديد، وجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون من هشاشة العظام شعروا بمزيد من الألم عندما انخفض الضغط الجوي (على سبيل المثال، قبل أيام قليلة من هطول الأمطار).

التهاب المفاصل والبرد

يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي (وهو مرض التهابي مزمن)، أكثر عند انخفاض درجات الحرارة.

الآلية التي يحدث بها هذا غير معروفة بعد على وجه اليقين، ولكن لها علاقة بإدراك الألم وليس بتفاقم المرض.

تنصح المجلة، أنه إذا كان الجو باردًا، دلك المنطقة، التي تؤلمك لتضفي المزيد من الحرارة عليها. وقم بتمرين، مثل المشي أو السباحة، لتخفف ألم المفاصل.

وصول قوة البرد إلى القلب

هل تعلم أنه عندما يكون هناك تغيير في الغلاف الجوي، تزداد الزيارات إلى المستشفيات، بسبب اضطرابات القلب والأوعية الدموية؟

ذلك وأن القلب يجب أن يعمل  بجهد أكبر للحفاظ على درجة الحرارة ودفع الدم نحو باقي الأعضاء.

لا يزال هناك الكثير مما يجب دراسته، ولكن هناك نظرية تقول أن البرودة تتطلب جهدًا من الجسم للحفاظ على الجزء الداخلي منه. حيث ينبغي أن يكون معدل الحرارة عند 37.5 درجة مئوية.

لكن حذاري، يمكن أن يكون الجهد المبذول مفرطًا للقلب الذي أضعفه المرض أو التقدم في العمر. وهذا  يؤدي بدوره إلى الذبحة الصدرية والنوبات القلبية، خاصة عند الخروج في طقس شتوي.

وما هو الضغط؟ تشير نظريات أخرى إلى أن نسبة عالية من أمراض القلب والأوعية الدموية تحدث بالتزامن مع تغيرات قوية في الضغط الجوي.

فيما يلي قدمت المجلة الإسبانية، بعض النصائح:

إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب والأوعية الدموية. فاتبع تقارير الطقس بعناية وتحقّق من الطقس قبل مغادرة المنزل: حتى تتمكن من تدفئة نفسك بشكل صحيح.

الجبين البارد يجعل الصداع أسوأ

قبل وصول المطر البارد، تزداد الأيونات الموجبة في الغلاف الجوي.

هذه الحقيقة تغير الأداء الكهربائي للدماغ لدى بعض الأشخاص وتزيد من إنتاج السيروتونين، وهو ناقل عصبي مرتبط بالمزاج. ولكن أيضًا بنوبات الصداع النصفي. ولذلك يمكن أن يكون ارتفاع الأيونات الموجبة في الهواء وراء برودة الجبين.

وفي الحقيقة، هذا ما يفسر سبب إصابة بعض الناس بالصداع حتى قبل يوم واحد من وصول المطر. بشكل عام، عندما يكون الهواء مشحونًا بشكل مفرط بالأيونات الموجبة، يكون له تأثير مزعج.

اقرأ أيضا: علامات تحذيرية تدل على ارتفاع خطير في مستويات الكوليسترول 

لذلك، تحقق مما إذا كان الصداع يحدث أثناء ظروف جوية معينة، وتجنبها إن أمكن.

على سبيل المثال، ابق في المنزل في يوم شديد البرودة أو عاصف إذا ربطت هذه العوامل بصُداعك.

الريح تغير من روح الدعابة

نقلا عن  الدكتور أنتوني بولبينا، مدير معهد الطب النفسي العصبي والإدمان في مستشفى ديل مار في برشلونة، فإن هذا النوع من الرياح، الذي يسبق المطر عادةً، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الاضطرابات الاكتئابية والقلق والتهيج والصداع والعدوانية. “لقد ثبت أنه قبل يوم واحد من هطول الأمطار، يشعر المرضى الذين يعانون من القلق بعدم الراحة”.

مسألة الأيونات

الرياح الغربية هي رياح داخلية دافئة محملة بالأيونات الموجبة، مما يجعلنا متوترين (بينما نسمات البحر تكثر من عملية الاسترخاء من خلال الأيونات السالبة).

يبدو أن هذه الرياح تحرك النظام العصبي الخضري الودي للدماغ، أي نظام الهجوم ونظام الإنذار. كما ستتأثر الهياكل الكيميائية الحيوية التي تنظم ذلك.

ماذا ينبغي أن تفعل؟

أولا وقبل كل شيء، تهدأ. من الأفضل عدم اتخاذ قرارات كبيرة في تلك الأيام وتذكر، إذا شعر المرء بالضيق. ينبغي أن يتذكر أن الوضع مؤقت وسيمر في النهاية.

علم الأرصاد الجوية، المستقبل القادم

علم الأرصاد الجوية وعلم المناخ الحيوي هما مجالان من مجالات البحث التي نمت بشكل كبير في السنوات الأخيرة. ستسمح لنا معرفة بيئات الغلاف الجوي التي نعيش فيها بشكل أفضل بتوقع التغييرات.

وفقا لما أوضحه ألبرتو مارتي إيزبيليتا، عضو قسم الجغرافيا بجامعة سانتياغو في سانتياغو. كومبوستيلا، أن “أحد أهداف علم الأرصاد الجوية هو توفير نظام تنبيه للأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي أو القلب والأوعية الدموية. لتحذيرهم في كل مرة من ظروف جوية معينة تميل إلى التأثير عليهم سلبًا”.

وقال “من ناحية أخرى، يمكن لخدمات الطوارئ والمراكز الصحية أيضًا استخدامها لإخطار مرضاهم وتوقع زيادة عدد المرضى، الذين يعانون من هذه الأمراض”.

 

(المصدر: سابير فيفير – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

معالي بن عمر

معالي بن عمر، درست اختصاص بكالوريا آداب، متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة إسباني عربي/عربي-اسباني وفرنسي اسباني/اسباني-فرنسي. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس ضمن شركة تونسية خاصة للترجمة والمحتوى الرقمي. بالإضافة إلى ذلك ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، أنا أتقن جيدا اللغة الفرنسية تحدثا وكتابة، كما أني ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت مدونة مهتمة بالشأن العربي والعالمي مجتهدة واثقة من نفسي وأحب العمل والمثابرة. من عاشقي اللغة العربية، اللغة الأكثر تميزا من بين اللغات العالمية، وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى