تقارير

“مشروع الديمقراطية التركية”.. منظمة مشبوهة تستهدف تركيا بدعم خليجي!

كشف تقرير مشترك بين صحيفة “ذا انترسبت” ومعهد “كوينسي” الأمريكي للدراسات، عن وجود شبكة باسم “مشروع الديمقراطية التركية”، تتكون من المسؤولين والدبلوماسيين الأمريكان الذين تربطهم علاقات مع إسرائيل والسعودية والإمارات، تدير أموالاً سوداء مشبوهة من خلال مجموعة غامضة جديدة تستهدف تركيا.

ووفق التقرير الذي ترجمته (وطن) تأسس “مشروع الديمقراطية التركية” في الصيف الماضي. والغريب أنه لا يوجد في مجلس إدارتها أي تركي.

كما أن هناك غموض في نشاطات هذه المنظمة. حيث أن لديها روابط وثيقة مع مجموعات الأموال السوداء والتي تروج للمواقف الأمريكية المتوافقة مع المواقف السعودية والإماراتية والإسرائيلية.

وسبق أن أعلنت هذه المنظمة في بيان صحفي أنها “ملتزمة بتشجيع تركيا على تبني سياسات أكثر ديمقراطية”.

فيما تمت إزالة أسماء السياسي التركي السابق أيكان إردمير، والأكاديمي سليمان أوزيرين، اللذان يعتبران من مؤسسي هذه المنظمة من قائمة أعضاء المجلس الاستشاري على موقع الويب للمنظمة بعد فترة وجيزة من إطلاقه.

اقرأ أيضاً: هذا ما تُخبرنا به رحلة محمد بن زايد إلى تركيا عن الشرق الأوسط بعد أمريكا

وفيما لم تكشف هذه الشبكة عن أي معلومات حول تمويلها. فإن هناك منظمتان مرتبطتان بها وهما منظمة UANI و CEP والتي موّلت هذه الشبكة بأكثر من 101 مليون دولار بين عامي 2009 و 2019.

“مشروع الديمقراطية التركية”

وعلى الرغم من عدم وجود أتراك فعليين مرتبطين بتلك المنظمة، إلا أن “مشروع الديمقراطية التركية” المزعوم يفتخر بقائمة مليئة بالمسؤولين الرسميين الأمريكيين السابقين والدبلوماسيين المتشددون الذين تربطهم علاقات وثيقة بإسرائيل ودول الخليج العربية.

بما في ذلك “فرانسيس تاونسند” المسؤولة السابقة عن مكافحة الإرهاب في إدارة بوش.

والسيناتور الأمريكي السابق جوزيف ليبرمان، ومستشار الأمن القومي السابق المعروف بالعدوانية للرئيس دونالد ترامب جون بولتون.

كما تضم المنظمة شخصيات من منظمة غولن الإرهابية التي قامت بتنفيذ محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو 2016.

في قلب كل ذلك يوجد أيضا “مارك والاس”، السفير السابق لإدارة جورج دبليو بوش لدى الأمم المتحدة.

ووالاس في الوقت الحالي هو رئيس ليس فقط لمنظمة “الديمقراطية التركية”. ولكن أيضًا يتولى رئاسة المنظمة المناهضة لإيران “UANI”.

هذا ولم يرد مشروع الديمقراطية التركي على طلب للتعليق على تمويله ومصادر دعمه.

توماس كابلان

هذا وأشار مقال نشر في يوليو 2021 على موقع الأخبار الخاص بالشركات والحكومة “إنتليجنس أونلاين”، حول إنشاء منظمة “مشروع الديمقراطية التركية” إلى علاقات والاس الواسعة مع توماس كابلان، المستثمر الملياردير المعروف بأنه ممول وداعم صريح لجماعات والاس المناصرة المتعلقة بإيران.

ويوظف كابلان والاس أيضًا كمستشار أول في مجموعة Electrum Group، وهي شركة تستثمر في “الأسهم العامة في قطاع المعادن والتعدين”.

وأشار المقال في “إنتليجنس أونلاين” أيضًا إلى علاقات كابلان الواسعة بأفراد العائلة المالكة في الخليج العربي.

وعلى الرغم من توفر الإيداعات العامة التي تقدم أرقامًا إجمالية حول تمويل هذه الشبكة من المنظمات التي يقودها والاس. إلا أن المعلومات المحددة حول المانحين تظل غامضة.

ومع ذلك، كانت هناك أدلة دورية تشير إلى الدور السخي لكابلان في تمويل هذه الأنشطة.

حيث كشفت قوائم المانحين لـ UANI المنشورة في عام 2015 على موقع الأخبار الاستقصائية LobeLog أن الصناديق التي تسيطر عليها Kaplan ساهمت بمبلغ 843000 دولار في UANI في عام 2013 ، وهو ما يمثل ما يقرب من نصف إيرادات المنظمة في ذلك العام.

تمويل إماراتي

ويبدو أن مجموعة من رسائل البريد الإلكتروني المسربة التي تم إصدارها قبل عدة سنوات – يُعتقد أنها من حساب سفير الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة يوسف العتيبة. تُظهر سعي الشبكة للحصول على تمويل أجنبي، لا سيما من الإمارات والسعودية.

حيث أشارت رسالة بريد إلكتروني من والاس إلى العتيبة في 3 سبتمبر 2014 إلى “تقديرات التكلفة” لـ “منتدى” قادم . على الرغم من أنه لم يكن من الواضح أن الحدث المشار إليه كان حدثًا لـ UANI أو إطلاق CEP ، والذي تم في وقت لاحق من ذلك الشهر.

ذكرت رسالة بريد إلكتروني مسربة أخرى من يناير 2015 دعم الإمارات العربية المتحدة لـ CEP. حيث طلبت فرانسيس تاونسند مساعدة العتيبة في ترتيب اجتماعات مع محمد بن زايد بن سلطان آل نهيان ، ولي عهد أبو ظبي.

واختتمت تاونسند رسالتها الإلكترونية بتوجيه الشكر إلى العتيبة على “دعمه لجهود المجلس الانتخابي الدائم!”.

مرة أخرى في أغسطس 2016، كتب السناتور الجمهوري السابق نورم كولمان ، وهو الآن عضو لوبي سعودي ، إلى العتيبة بتوجيه من وزير الخارجية السعودي عادل بن أحمد الجبير لتقديم الوضع الضريبي لـ CEP.

قانون تسجيل الوكلاء الأجانب

وإذا تلقى CEP و UANI تمويلًا أجنبيًا ، فقد تتطلب أنشطتهما التسجيل بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب، وهو قانون يتطلب التسجيل للكيانات داخل الولايات المتحدة التي تشارك في الأنشطة السياسية.

وأثار إطلاق منظمة “مشروع الديمقراطية التركية” هذا الصيف غضب وسائل الإعلام الموالية للحكومة في تركيا. والتي وصفت المنظمة بأنها جزء من مؤامرة من قبل مجموعة من أعداء البلاد لتقويض استقرارها.

وقال المراقبون إن إطلاق مشروع الديمقراطية التركية يبدو أنه يهدف إلى تعزيز مصالح خصوم تركيا الإقليميين أكثر من الدفاع عن الديمقراطية الليبرالية.

سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لمنظمة الديمقراطية في العالم العربي الآن قالت، إن انتقاد الديمقراطية في تركيا من قبل هذه المنظمة بينما يدافع أعضاء مجلس إدارتها عن الملكيات المطلقة في السعودية والإمارات ويروجون لها. وكذلك ودولة الفصل العنصري في إسرائيل، والديكتاتورية في مصر. فإن ذلك يشير إلى أن هذه المجموعة هدفها سياسي وليس قائمًا على القيم”.

(المصدر: ذا انترسبت – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار

كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.

‫2 تعليقات

  1. ربنا يحمى تركيا و شعبها و رئيسها و جيشها و اقتصادها و ينتقم من حكام امريكا و الامارات و السعودية واسرائيل

  2. بأسم الديمقراطية يخربون بلادنا ويهدمون ديننا . اليس من العقل ان نسئل لماذا لا يوجود غير احزاب معروفة في اوربا و امريكا وهم معارضة بنائة و ليست معارضة لتخريب بلادهم وتدميرها . فمثلا لماذا هناك حزبان فقط في امريكا 350 مليون نسمة و هم لا يخونون امريكا قط . وفي تركيا يدعون الحرية و الديموقرطية المزيفة لضحك على عقول المغفلين . ام هم لتخريب تركيا و البلاد الاسلامية . مثلا في العراق هناك ما يقارب 200 حزب ونسمة العراق مع الايرانيين واكراد سورية وتركيا الذين دخلو العراق يقارب 30 مليون اهذه هي الديمقراطية . ام سرقو منا العدالة و الانسانية و سوقوا لنا الظلم والعنصرية و التخلف و الجهل و منا حقل التجارب . بأي شيء الغرب احسن منا بالاخلاق مثلا او العدل و الاحترام او القيم ؟ لماذا نتوسل اليهم و نحاول ان نكون مثلهم وهم ينظرون الينا بالغباء و متخلفين وجهلة ونحن اهل القيم و الثقافات والعدالة . الغدر والخيانة و الطعن من الظهر شيمتهم من ايام الرسول ص. هم السبب الرئيسي لتخلفنا وهم من يحمون حكامنا الخونة لانهم احفاد المستعمرين . استعمار اليوم ليست بالجيوش بل بصب حاكم تابع لهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى