تقارير

إيكونوميست: السعودية تورطت في اليمن وعاجزة عن إيجاد طريقة للخلاص

نشرت مجلة “إيكونوميست” تقريرا مطولا أوضحت فيه حقيقة الوضع العسكري الميداني في اليمن، كاشفة أوجه “الربح والخسارة” لكلا الفريقين المتحاربين واللاعبين الإقليميين خاصة إيران، معتبرةً أن السعودية تورطت في المستنقع اليمني وعاجزة عن إيجاد طريقة للخلاص.

وأكد التقرير على أن التحالف الذي تقوده السعودية انسحب من الحديدة ذات الموقع الإستراتيجي الهام كونها الميناء الرئيسي لليمن على ساحل البحر الأحمر في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، ساخرا من إنكار السعودية لما حدث بأنه إنسحاب. ومذكرا بسخرية جنرال أمريكي أثناء الحرب الكورية وقوله أن قواته المحاصرة لم تتراجع، بل “تتقدم في اتجاه مختلف”.

وقال “التقرير إن انسحاب القوات السعودية كان مفاجئا للجميع تقريبًا .حتى لمراقبي الأمم المتحدة الذين تم نشرهم لمراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة منذ عام 2018″.

اقرأ أيضاً: اليمن .. النازحون في مأرب على حافة كارثة إنسانية مع تقدم الحوثيين

وسخر التقرير من اعتبار السعودية هذا الانسحاب يمثل تحولًا كبيرًا في الخطوط الأمامية. معتبرا أن هذه التصريحات جاءت بهدف التقليل من شأن ما حدث.

وبحسب قول التحالف، كان الانسحاب خيارًا استراتيجيًا (ربما تأثر بالإمارات العربية المتحدة الشريك في التحالف الذي يدعم المقاتلين المحليين).

ولفت التقرير إلى أن الهدف من اتفاق وقف إطلاق النار القديم، الموقع في ستوكهولم، أن يكون خطوة أولى نحو سلام أوسع بين الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليًا.

الحديدة

وأوضح أن الحوثيين لم ينسحبوا من الحديدة أبدًا كما كان مطلوبا. وبينما قللت الهدنة من العنف، تم انتهاكها بشكل روتيني. مع الجمود على الأرض، وهو ما دفع ربما قوات التحالف للانتشارفي مكان آخر.

وشدد التقرير على أن الحديدة كانت ذات يوم من أولويات التحالف. أما اليوم فإنها تمثل عرضًا جانبيًا للمعركة الأكبر التي تحدث على بعد 260 كيلومترًا (162 ميلًا) إلى الشمال الشرقي ، في مأرب.

وأشار التقرير إلى أن الحديدة التي كانت ذات يوم واحة سلام نسبيًا. تستضيف حوالي مليون نازح داخليًا، وتحتوي مصفاة النفط الوحيدة في شمال اليمن. كما تمثل طريقا سريعا يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية.

كما أشار التقرير إلى أن الاستيلاء على مأرب يمثل انتصارًا رمزيًا واستراتيجيًا – ويبدو أن الحوثيين لهم اليد العليا بشكل متزايد. موضحا أنه منذ أن صعد الحوثيين من اندفاعهم نحو مأرب في فبراير، استقر الطرفان في حرب استنزاف طويلة.

وتنشر وسائل الإعلام الموالية للسعودية قصصًا متكررة عن الضربات الجوية التي قتلت العشرات من الحوثيين.

وبحسب التقرير، لا تنكر الجماعة التكلفة. إذ تقول وزارة الدفاع التي يسيطر عليها الحوثيون إن 14700 من مقاتليها قتلوا في مأرب منذ يونيو / حزيران فقط.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 40 ألف شخص نزحوا في مأرب خلال الشهرين الماضيين.

فيما زاد القتال من بؤس اليمنيين حيث يحتاج حوالي 80٪ من سكانها البالغ عددهم 30 مليون نسمة إلى المساعدة للبقاء على قيد الحياة.

في حين يعاني أكثر من مليوني طفل من سوء التغذية الحاد.

وفيما يتعلق بسعر العملة، لفت التقرير إلى أن سعر الريال اليمني سجل مستويات قياسية عدة مرات هذا العام في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة. مما ترك العديد من العائلات غير قادرة على تحمل تكاليف الطعام والضروريات الأخرى.

السعوديون يزدادون يأسًا لإنهاء الحرب

واعتبر التقرير أن للوم في المأزق الدبلوماسي الذي تشهده اليمن يقع عاتقه إلى حد كبير على الحوثيين الذين يعتقدون أنهم ينتصرون ولا يرون سبباً كافياً للتفاوض.
وعلى النقيض، السعوديون يزدادون يأسًا لإنهاء الحرب ، ولو لأسباب تتعلق بمصالحهم الشخصية فقط.

اقرأ أيضاً: ماذا يعني سقوط مأرب الغنية بالنفط بيد الحوثي؟!

وحول هذا الامر قال التقرير أن الصراع الذي تم بيعه للجمهور في عام 2015 أصبح مستنقعًا ، كلف المملكة مليارات لا حصر لها وألحق الضرر بالعلاقات مع الشركاء الرئيسيين لا سيما أمريكا، كما قام الحوثيون بشن هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ متكررة.

وبحسب التقرير، يتحرك السعوديون لتعزيز دفاعاتهم الحدودية في انتظار المزيد من تقدم الحوثيين في مأرب. مع تعثر المحادثات الأمريكية والأمم المتحدة ، بدأ السعوديون التفاوض مع خصمهم اللدود إيران ، التي دعمت الحوثيين بالسلاح والمال.

وأجرت القوتان الإقليميتان محادثات منخفضة المستوى في وقت سابق من هذا العام. ومع ذلك ، ليس لدى السعوديين الكثير لتقديمه لإيران التي تسعد برؤية عدوها ينزف.

واختتم التقرير بالقول أنه “حتى لو أرادت إيران المساعدة ، فمن المحتمل أنها لا تملك سيطرة كافية على الحوثيين لإجبارهم على عقد صفقة، في حين أن السعوديين حريصين على تقليص خسائرهم إلا أنهم لا يستطيعون إيجاد طريقة للقيام بذلك”.

(المصدر: إيكونوميست – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

سالم حنفي

-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى