الرئيسيةالهدهداليمن .. النازحون في مأرب على حافة كارثة إنسانية مع تقدم الحوثيين

اليمن .. النازحون في مأرب على حافة كارثة إنسانية مع تقدم الحوثيين

- Advertisement -

سلط موقع “ميدل إيست آي” البريطاني في تقرير له الضوء على الأوضاع الكارثية في اليمن، وتحديدا في مأرب حيث أنه بسبب القتال هناك تعرض عشرات الآلاف من الأشخاص، الذين يفتقرون بالفعل إلى ضرورات البقاء، للتهديد بالموت في أي لحظة.

وينقل مراسل الموقع البريطاني من مأرب هشام خالد، أنه هرباً من الموت والدمار والنزوح للمرة الثالثة عشرة، غادرت أم أمير وأبناؤها الأربعة مديرية الجوبة الواقعة على بعد 25 كم جنوب مدينة مأرب عاصمة المحافظة اليمنية التي تحمل الاسم نفسه.

ويقول هشام في تقريره إنه مع عدم وجود أي شيء سوى الملابس على ظهرها، تجد نفسها الآن في صحراء “وادي عبيدة” المفتوحة على مصراعيها وتفتقر إلى الضروريات الأساسية للبقاء على قيد الحياة.

وقالت “أم أمير” بوجه متعب وشاحب: “كانت ليلة سيئة للغاية. لم نتمكن من أخذ أي شيء معنا. سمعنا انفجارات وطلقات نارية وفجأة كان الناس يفرون”.

وتابعت في روايتها:”نحن في فصل الشتاء. نحتاج إلى بطانيات وأسرة وطعام وكل ما قد يحمي أطفالنا ويبقينا على قيد الحياة”.

ولسوء الحظ، لم تنتهِ معاناتهم بعد حيث ما زالت الصواريخ والقذائف المتفرقة تهدد أسرة “أم امير” وآخرين، يقول هشام خالد.

وينقل مراسل “ميدل إيست آي” من مأرب أنه أثناء تحضيرها لوجبة فطور ـ يقصد أم امير ـ من الماء غير النظيف والدقيق في خيمة صغيرة متهدمة، انفجرت قذيفة على بعد 10 أمتار. الامر الذي تسبب في حالة من الذعر الشديد.

وكثفت قوات الحوثي المتمردة من اندفاعها نحو مأرب. على أمل السيطرة على مواردها النفطية الوفيرة وتعزيز موقفها في محادثات السلام مع الحكومة المعترف بها دوليًا. والتي كانت تعتبر المحافظة في السابق معقلًا رئيسيًا.

هذا وتقع مأرب على بعد حوالي 120 كيلومترًا شرق العاصمة صنعاء. ويسيطر عليها الحوثيون المتحالفون مع إيران منذ 2014، عندما أطاحوا بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

الآلاف نزحوا نتيجة القتال العنيف

وعائلة “أم عامر” هي واحدة من آلاف الأشخاص الذين نزحوا نتيجة القتال المكثف الأخير حول مدينة مأرب.

من جانبه قال فهمي الزبيري، رئيس مكتب صنعاء لحقوق الإنسان في تصريح لموقع Middle East Eye: “معظم النازحين جاءوا من منطقة الجوبة ومنطقة جبل مراد ومناطق جنوبية أخرى شهدت قتالًا مكثفًا”.

وتابع:”إنهم يعيشون في ظروف إنسانية بالغة الصعوبة بسبب عدم وجود خطط استجابة حقيقية من قبل الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى”.

وأضاف “الزبيري” أن هناك خطرا جسيما يواجه النازحين في ظل استمرار القتال الذي وصفه بأنه انتهاك لاتفاقيات جنيف.

هذا وقال خالد الشجاني، نائب مدير الوحدة التنفيذية لإدارة النازحين في مأرب، إن الحوثيين متورطون في عمليات “تهجير قسري”.

اقرأ أيضاً: قصة منشأة عسكرية صينية في ميناء خليفة أشعلت توتراً بين الإمارات وأمريكا

لافتا إلى أنه “قبل عام 2015، كان يعيش في محافظة مأرب 450.000 شخص، ومنذ ذلك الحين بلغ عدد النازحين 2.2 مليون شخص.”

كما أوضح أنه “خلال الأشهر الثلاثة الماضية، نزح أكثر من 93 ألفاً آخرين. ما رفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 2.3 مليون نازح في مدينة مأرب منذ عام 2015”.

وأضاف “الشجاني”: “لدينا حوالي 160 مخيما للنازحين في المدينة ، تمثل 10٪ من اجمالي النزوح في المحافظة ، والباقي موزعين على الاحياء والقرى والمناطق الريفية”.

واستطرد:”تقدم الحوثيون في أوائل عام 2020 في محافظة الجوف و [على] حدود مأرب مع صنعاء والجوف أدى إلى نزوح ما يقرب من 25000 أسرة”.

كارثة إنسانية

وبعد أربع سنوات من الهدوء في القتال، منذ بداية عام 2020، أصبح القتال من أجل السيطرة على المنطقة الغنية بالنفط من أكثر المعارك دموية في الحرب الأهلية اليمنية المستمرة منذ سبع سنوات.

وأسفرت الحرب عن مقتل ربع مليون شخص، وتشريد أكثر من أربعة ملايين آخرين، فضلا عن اقتصاد على وشك الانهيار، وانتشار الأمراض المعدية.

مما أدى إلى ما تعتبره الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية في العالم وترك المزيد أكثر من نصف سكان اليمن معرضون لخطر المجاعة.

ونزح حوالي 10000 شخص في أكتوبر وحده، وهو ما يرقى إلى أكبر موجة نزوح تم تسجيلها في شهر واحد هذا العام.

اقرأ أيضا: مفاجأة عما يحدث لنساء محتجزات بمخيم تابع لهيئة تحرير الشام في إدلب

وقال ديفيد جريسلي، منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن: “نحن قلقون الآن أيضًا من تصعيد القتال حول مأرب. وقد أدى ذلك الآن إلى مزيد من النزوح في تلك المنطقة، حيث يوجد بالفعل أكثر من مليون نازح”.

وأدى التصعيد الأخير في مأرب بالفعل إلى نزوح عشرات الآلاف من المدنيين، جميعهم تقريبًا من النساء والأطفال، بشكل أساسي من الأحياء الواقعة جنوب مدينة مأرب، والتي شهدت قتالًا عنيفًا مؤخرًا.

وفقًا للأمم المتحدة، يعيش ما يقرب من 90 بالمائة من النازحين داخليًا في مأرب في فقر مدقع.

وقال سيف مثنى، مدير الوحدة التنفيذية لإدارة النازحين في مأرب لموقع Middle East Eye: “استجابةً لموجات النازحين داخليًا ، وجه محافظ مأرب ، سلطان العرادة ، بتخصيص تمويل لخمسة مواقع يتم إعدادها وتجهيزها كمخيمات جديدة للنازحين داخليًا”.

أطفال ليس لديهم ما يحميهم من البرد

فيما قال علي نصار دهبول البالغ من العمر 42 عامًا، والذي يملك خيمة في مخيم النجباء للنازحين في منطقة الوادي جنوب مدينة مأرب ، لموقع Middle East Eye: “هذه هي المرة السابعة التي أُهجّر فيها أنا وعائلتي”.

وقال: “آخر مرة وصلنا فيها إلى منزل أقاربنا في منطقة جبل مراد. ثم دفعتنا الحرب مرة أخرى إلى الفرار. إنها رحلة طويلة من المعاناة”.

ويكافح الناس في المخيمات للعثور على الضروريات الأساسية مثل الغذاء والدواء والماء والمأوى.

وقال “الزبيري” إنها كانت أكبر موجة نزوح تم تسجيلها على الإطلاق في المحافظة وكان هناك القليل من الموارد المتاحة لاستيعابها.

فيما قال علي صالح محمد، وهو أب لـ 10 أطفال انتقل من محافظة الجوف عندما خرج من محافظة الجوف: “نعاني من كل شيء ، بعد أن فقدنا كل شيء … الشتاء.. لدينا أطفال ليس لدينا ما يحميهم من البرد”.

منال عبده، ممرضة يمنية تعمل في مخيم الخولة للنازحين في مديرية الوادي، قالت إن الوضع الصحي كارثي.

وتابعت: “ما تتجاهله المنظمات الدولية وأصحاب المصلحة هو أن البرد القارس في الصحراء لا يتحمله أحد. إنهم بحاجة إلى بطانيات وسخانات كهربائية وأشياء أخرى لحمايتهم من الأمراض التي قد تصيب صحتهم”.

وتابعت:”لقد أدى تدفق النازحين الجدد إلى تفاقم الأمر وزاد من المعاناة”.

مستقبل قاتم

وفي محافظة ذات بنية تحتية هشة ومجتمع مضيف هش بشكل متزايد. أصبحت المنظمات الدولية غير قادرة على تخفيف المعاناة.

وأصدرت مجموعة من 14 وكالة إغاثة دولية تعمل في مأرب بيانًا في أوائل نوفمبر، أعربت فيه عن قلقها العميق بشأن وضع النازحين هناك.

بينما حذرت “اليونيسف” من أن موجة العنف الأخيرة أدت إلى تفاقم الوضع اليائس بالفعل للأطفال، والذين يقدر عددهم بنحو 1.7. مليون نازح داخليا في اليمن.

وقال دهبول إن وكالات الإغاثة “ضعيفة للغاية وغير منظمة”.

وأوضح:”إنهم لا يقدمون لنا الملاجئ والبطانيات والضروريات المعيشية الأخرى. ولكن بدلاً من ذلك يعطوننا الحساء وأدوات التنظيف. لا نعرف ربما لم يصلوا إلينا بعد، وربما لن يأتوا على الإطلاق. ليس لدينا فكرة “.

وفي معرض مناقشة عمل المنظمات الدولية، قال “شجاني” إن تعاملهم مع حالة الطوارئ النازحة داخليًا كان غير مسؤول وغير محايد.

وقالت مجموعة من المنظمات في بيان: “نواصل العمل في بيئة مليئة بالتحديات مع نقص هائل في الأموال. مما أدى إلى أن استجابة مأرب الحالية غير قادرة تمامًا على التعامل مع الأزمة”.

وإذا استمر مقاتلو الحوثي في ​​التقدم نحو مدينة مأرب. فستواجه المنظمات الدولية والسلطات الحكومية تحديًا إنسانيًا هائلاً في نقل ورعاية مئات الآلاف من النازحين داخليًا.

وتساءل علي صالح محمد:”نخاف من المستقبل . ماذا لو وصلت الحرب إلى هذه المعسكرات؟”.

وقال:”ليس لدينا ما نفعله إلا الدعاء إلى الله أن يوفقنا ويحافظ على سلامة أطفالنا”.

 

(المصدر: ميدل ايست اي – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث