طائراتها تُستخدم لتدمير غزة .. شركة أسلحة إسرائيلية تفتتح فرعاً في الإمارات!

0

افتتحت شركة تصنيع الأسلحة الإسرائيلية “Elbit Systems” فرعًا لها في الإمارات العربية المتحدة، الأحد، ضمن نهج تطبيع العلاقات بين البلدين بعد اتفاقية التطبيع الصيف الماضي.

ووفق ما ذكره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني فقد كان للشركة الإسرائيلية جناحا في معرض دبي للطيران. يمثل إسرائيل لأول مرة على الإطلاق في هذا الحدث.

ويستمر العرض حتى 18 نوفمبر ومن المتوقع أن يزوره 80.000 زائر.

تعاون طويل الأمد مع القوات المسلحة الإماراتية

وفي هذا السياق قالت شركة Elbit Systems – التي تأسست عام 1966، ومقرها مدينة حيفا الساحلية، إنها تهدف إلى إقامة تعاون طويل الأمد مع القوات المسلحة الإماراتية.

من جانبه، قال “ران كريل” نائب رئيس عمليات التسويق في الشركة في بيان له: “نعتقد أن مجموعتنا الواسعة من الحلول تضعنا جيدًا في تلبية الاحتياجات والفرص في هذه المنطقة”.

وتأتي خطوة الشركة المصنعة للأسلحة لفتح فرع لها في دبي في إطار اتفاقيات التطبيع التي ترعاها الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: تغريدته عن السودان أوجعتهم .. صحيفة بحرينية تتطاول على الشيخ حمد بن جاسم

وأضاف كريل: “توفر اتفاقيات أبراهام أساسًا سليمًا للتعاون التجاري في المنطقة”.

من جانبه أشاد وزير الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، بافتتاح فرع لـ Elbit في الإمارات العربية المتحدة.

اسرائيل في معرض دبي للطيران

وكان “عميكام نوركين” قائد القوات الجوية الإسرائيلية، قد حضر معرض دبي للطيران يوم الأحد، والذي أعقب زيارة نظيره الإماراتي الشهر الماضي إلى إسرائيل لحضور مناورة عسكرية مشتركة.

وقامت شركة Elbit بتصنيع أسلحة متطورة للأغراض الجوية والبرية والبحرية. بما في ذلك الطائرات العسكرية وأنظمة الطائرات بدون طيار والسفن السطحية بدون طاقم. وأسلحة الحرب الإلكترونية والتجسس.

وحققت الشركة الإسرائيلية إيرادات بلغت 4662.6 مليون دولار في عام 2020.

كما تعرضت فروعها في المملكة المتحدة للانتقاد من النشطاء المؤيدين للقضة الفلسطينية الذين طالبوا بإغلاق مصانعها ومكاتبها.

وقال هؤلاء إنها صنعت طائرات بدون طيار تستخدمها القوات الإسرائيلية في القصف المميت للفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر.

وتمتلك Elbit عشرة مراكز في جميع أنحاء المملكة المتحدة، بما في ذلك مصانع في ليستر وتامورث ومكاتب في لندن.

ومنذ توقيع إسرائيل والإمارات على اتفاق التطبيع، اتفق البلدان على التعاون في المجالات التجارية والعسكرية والمالية.

ومع ذلك تم إلغاء بعض هذه الاتفاقات، ويبدو أنها فشلت بالكامل.

اقرأ أيضاً: أقوى 8 جيوش في العالم

حيث أنه في أكتوبر، تم إلغاء اتفاقية خط أنابيب مع أبو ظبي لنقل النفط من الخليج عبر إسرائيل إلى أوروبا.

كما تم تجميد بيع 50٪ من نادي كرة القدم المعادي للعرب “بيتار القدس”، للشيخ حمد بن خليفة آل نهيان، في فبراير.

ولا يزال البلدان يتعاونان في مجالات أخرى، وأجريا تدريبات عسكرية مشتركة في البحر الأحمر، الأسبوع الماضي مع البحرين والولايات المتحدة.

(المصدر: ميدل ايست آي)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More