دراسة تكشف علاقة النوم بين الـ10 والـ11 ليلاً بأمراض القلب والأوعية

0

كشفت دراسة عن أنّ النوم بين الساعة العاشرة والحادية عشرة ليلاً يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

في هذا السياق، نشر موقع “إنفو باي” الأرجنتيني، تقريراً سلط من خلاله الضوء على أهمية النوم، كعنصر ضروري يساعد الجسم على محاربة الأمراض.

وحسب ترجمة “وطن”، خلصت الدراسة إلى أن هذا الوقت من الليل يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب مقارنة بالساعات السابقة أو المتأخرة.

ونشرت الدراسة في مجلة القلب الأوروبية ديجيتال هيلث، وهي مجلة الجمعية الأوروبية لأمراض القلب.

ساعة الجسم الداخلية 

من جانبه، أوضح مؤلف الدراسة الدكتور ديفيد بلانز، من جامعة إكستر في المملكة المتحدة أن “الجسم لديه ساعة داخلية تعمل على مدار 24 ساعة. تسمى إيقاع الساعة البيولوجية، والتي تساعد على تنظيم الأداء البدني والعقلي”.

وأوضح الباحث أن “النتائج تشير إلى أن وقت النوم المبكر أو المتأخر من المرجح أن يغير ساعة الجسم. مع إمكانية حدوث عواقب سلبية على صحة القلب والأوعية الدموية”.

الذهاب إلى الفراش مبكرًا (قبل الساعة العاشرة مساءً) أو متأخرًا (بعد الساعة الحادية عشرة مساءً) يمكن أن يغير ساعة الجسم، مع حدوث عواقب سلبية على صحة القلب والأوعية الدموية، وفقًا للدراسة التي أجريت في المملكة المتحدة.

في السابق، بحثت دراسات أخرى في العلاقة بين مدة النوم وأمراض القلب والأوعية الدموية.

لكن العلاقة بين جدول النوم وأمراض القلب لم يتم استكشافها كثيرًا.

فبحثت هذه الدراسة الجديدة في العلاقة بين بداية النوم التي يتم قياسها بشكل موضوعي، في عينة كبيرة من البالغين.

شملت الدراسة 88026 فردًا من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، تم تجنيدهم بين عامي 2006 و 2010.

وكان متوسط ​​عمر المشاركين 61 عامًا (من 43 إلى 79 عامًا)، كما كان 58 بالمئة منهم من الإناث.

تم جمع بيانات عن بداية النوم ووقت الاستيقاظ على مدار سبعة أيام باستخدام مقياس تسارع المعصم.

أكمل المشاركون الاستبيانات الديموغرافية ونمط الحياة والصحة البدنية.

ثم تمت متابعتهم من أجل تشخيص جديد لأمراض القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك احتشاء عضلة القلب، وقصور القلب. اضافة الى أمراض القلب الإقفارية المزمنة والسكتة الدماغية، و النوبات الإقفارية العابرة.

وخلال متابعة متوسطها 5.7 سنوات، أصيب 3172 مشاركًا (3.6 بالمئة) بأمراض القلب والأوعية الدموية.

بينما كان معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أعلى لدى أولئك الذين ينامون في منتصف الليل أو بعده. وأقل عند أولئك الذين ينامون بين الساعة 22 ليلا و 23 ليلا.

العلاقة بين بداية النوم والأحداث القلبية الوعائية

بالإضافة إلى ذلك، قام الباحثون بتحليل العلاقة بين بداية النوم والأحداث القلبية الوعائية، بعد ضبط العمر والجنس ومدة النوم وعدم انتظام النوم ( الاختلاف في أوقات الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ). والنمط الزمني المُبلغ عنه ذاتيًا (يعني بعض الأشخاص الذين يستيقظون مبكرًا وغيرهم). وحالة التدخين، ومؤشر كتلة الجسم، ومرض السكري وضغط الدم، والكوليسترول في الدم. والحالة الاجتماعية والاقتصادية.

وبالمقارنة مع بداية النوم بين الساعة 22:00 والساعة 23:00 مساءً، تبين ان هناك خطر أعلى بنسبة 25 بالمئة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند النوم في منتصف الليل أو بعد ذلك. وخطر أعلى بنسبة 12 بالمئة، عند النوم بين الساعة 23:00 و منتصف الليل. و 24 بالمئة يكون الخطر أعلى عند النوم قبل العاشرة ليلاً.

في تحليل إضافي حسب الجنس، كان الارتباط مع زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أقوى لدى النساء، وظلت الأرقام كما هي بالنسبة للرجال، عند النوم قبل الساعة العاشرة مساءً.

وقت الخطر الأكبر على القلب

في سياق متصل، يكون وقت الخطر الأكبر على القلب بعد منتصف الليل، ربما لأنه يمكن أن يقلل من احتمالية رؤية ضوء الصباح، الذي يعيد ضبط ساعة الجسم.

من جهته، قال الدكتور بلانز: “تشير دراستنا إلى أن الوقت الأمثل للنوم يكون عند نقطة محددة في دورة الجسم التي تبلغ 24 ساعة ويمكن للانحرافات أن تكون ضارة بالصحة. كان الوقت الأكثر خطورة بعد منتصف الليل، ربما لأنه يمكن أن يقلل من احتمالية رؤية ضوء الصباح، والذي يعيد ضبط ساعة الجسم”.

وأشار العالم بلانز إلى أن أسباب الارتباط الأكبر الملحوظ بين بدء النوم وأمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء غير واضحة.

يكون وقت الخطر الأكبر على القلب بعد منتصف الليل

وقال: “قد يكون هناك اختلاف بين الجنسين في الطريقة التي يستجيب بها نظام الغدد الصماء لاضطراب إيقاع الساعة البيولوجية. والاحتمال الآخر هو أن تقدم العمر للمشاركين في الدراسة هو عامل محير. حيث تزداد مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء بعد انقطاع الطمث. مما يعني أنه قد لا يكون هناك اختلاف في قوة الارتباط بين النساء والرجال “.

اقرأ أيضا: حيل طبيعية وسحرية لمنع تساقط الشعر

وأضاف: “على الرغم من أن النتائج لا تثبت وجود علاقة سببية، فقد ظهر وقت النوم كعامل خطر محتمل على القلب، بغض النظر عن عوامل الخطر الأخرى وخصائص النوم. إذا تم تأكيد النتائج التي توصلنا إليها في دراسات أخرى. فإن وقت النوم والقواعد الأساسية المرتبطة بالنوم يمكن أن يكون هدفًا، للوقاية وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

40% من السكان ينامون بشكل سيء 

في ذات السياق، تأخذ نتيجة الدراسة في الاعتبار بناء على أنها مشكلة متنامية في جميع أنحاء العالم: فوفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية، فإن 40 بالمئة من السكان ينامون بشكل سيء لأسباب مختلفة.

يحتاج معظم البالغين من 7 إلى 8 ساعات من النوم كل ليلة من أجل التمتع بصحة جيدة ووظيفة عقلية متوازنة. يحتاج بعض البالغين إلى 9 ساعات من النوم كل ليلة. ومع ذلك، لا يحصل الجميع على ساعات النوم اللازمة.

40% من السكان ينامون بشكل سيء 

ومن الأسباب التي تقلل عدد ساعات النوم، الأنشطة الليلية سواء أكانت عملية أو اجتماعية.

إنها أحد الأسباب الرئيسية لعدم حصول الناس على قسط كافٍ من النوم.

هناك سبب آخر يتمثل في أن البيئة ليست مواتي. حيث من الصعب الحصول على نوم جيد ليلاً في غرفة نوم بها الكثير من الضوضاء أو الضوء، أو التي تكون شديدة البرودة أو الحرارة.

اقرأ ايضاً: 10 فوائد مذهلة للثوم ستحسن حياتك

علاوة على ذلك، فإن استخدام المنتجات الإلكترونية، مثل الأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة التي تصدر أصواتًا وأضواء في الليل، يمكن أن تؤثر على النوم.

فضلا عن ذلك، يمكن لبعض المشاكل الصحية أن تمنع النوم العميق، مثل التهاب المفاصل أو آلام الظهر.

النوم أقل من 6 ساعات

يذكر أنه قبل عامين، سلط عمل آخر الضوء أيضًا على أهمية النوم الجيد للرعاية الصحية للقلب والأوعية الدموية.

وجد أن الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بمن ينامون ما بين سبع وثماني ساعات، وفقا لنتائج دراسة PESA CNIC-Santander، المنشورة في مجلة الكلية الأمريكية، قسم أمراض القلب (JACC).

وفقًا لأبحاث اسبانية، فإن النوم “الرديء” يزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وهو تراكم اللويحات في الشرايين في جميع أنحاء الجسم.

وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور فالنتين فوستر، المدير العام للمركز الوطني لأبحاث القلب والأوعية الدموية (CNIC): “لقد حاولنا حتى الآن فهم أمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن بفضل مثل هذه الدراسات، بدأنا نفهم كيف نحافظ على الصحة”.

وجدير بالذكر، أن المشاركين الذين ناموا أقل من ست ساعات، كانوا أكثر عرضة بنسبة 27 بالمئة للإصابة بتصلب الشرايين في جميع أنحاء الجسم.

كما شدد خوسيه إم. أوردوفاس، الباحث في CNIC ومدير التغذية و الجينوميات في مركز جان ماير Human-USDA لأبحاث التغذية حول الشيخوخة في جامعة تافتس في الولايات المتحدة، عند تقديم الدراسة، أن “أمراض القلب والأوعية الدموية مشكلة عالمية كبيرة. نقُوم حاليًا بوقاية الأشخاص المصابين وعلاجهم بطرق مختلفة من خلال الأدوية والنشاط البدني والنظام الغذائي. ومع ذلك، تؤكد هذه النتائج على أننا يجب أن ندرج نظام نوم متوازن، كطريقة للمحافظة على صحة القلب باعتباره “أداة” مهمة وضرورية”.

تابعنا عبر قناتنا في YOUTUBE

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More