بينما تحتضنهم دول التطبيع .. شاهد فيديو طرد السفيرة الإسرائيلية في لندن

0

نشرت حسابات بريطانية عديدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر لحظة طرد السفيرة الإسرائيلية في لندن تسيبي حوتوبيلي من كلية لندن للاقتصاد من قبل طلاب مناصرين للقضية الفلسطينية قبيل إلقائها كلمة في إحدى الفعاليات الخاصة بالكلية.

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن” فقد خرجت السفيرة تسيبي حوتوبيلي بمساعدة حراسها الأمنيين الذين دفعوها إلى ركوب سيارتها.

ويظهر مقطع الفيديو مظاهرة حاشدة خارج القاعة، حيث منع حراس الأمن المتظاهرين من الوصول إلى سيارة السفيرة.

وبحسب الفيديو فقد هتف الطلاب لحظة خروجها “ألا تخجلون، عار عليكِ”.

طرد السفيرة الإسرائيلية في لندن

وتلقت حوتوفلي دعوة من اتحاد الطلاب للمشاركة في منتدى نقاش أثار غضب المتظاهرين المناهضين لإسرائيل.

وقال أحد الطلبة: “شخص مثلها لا يستحق حقًا الحق في الكلام. لقد أدلت بتعليقات تجرد الناس من إنسانيتهم”.في إشارة الى تصريحاتها ضدالفلسطينيين

وذكر آخر: “إن تعيينها كسفيرة دليل كاف على موقف الحكومة الإسرائيلية الحالية والموقف الحالي لحكومتنا. لكننا نقدم  التدريب لإسرائيل بشكل أكثر فاعلية في قصف السكان الذين عانوا بالفعل بما فيه الكفاية.”

اقرأ أيضاً: شركة مجوهرات إسرائيلية في موسم الرياض .. وتريد خدمة الأسرة المالكة!

وأكد موقع “والا” العبري الواقعة، قائلا: “هروب السفيرة الإسرائيلية في لندن تسيبي حوتوبيلي من جامعة LSE “كلية لندن للاقتصاد” في ظل إجراءات أمنية مشددة بعد أن طردها طلاب مؤيّدون للفلسطينيين. واعترضوا على وجودها ورفضوا السماح لها بإلقاء كلمة”.

يشار إلى أن “حوتوبيلي” البالغة من العمر 36 عاما، تعد رأس حربة التطرف في حزب “الليكود”، وهي من أبرز دعاة “أرض إسرائيل الكاملة”، وترفض مجرد المفاوضات مع الجانب الفلسطيني، كما تتميز بمواقفها العنصرية المتطرفة والعدائية للعرب.

اقرأ أيضاً: شواطئ السعودية تتغير .. مشاهد كانت محرّمة عقوداً من الزمن!

وتعتبر من أبرز زعماء الوسط الصهيوني -المتدين، المعروفة بحدة لسانها، وميولها اليمينية المتطرفة، كما أنها من أبرز المبادرين لشطب مبدأ حل الصراع على أساس دولتين من برنامج حزب “الليكود” ومن الخطوط العريضة للحكومة، كما إنها كانت تنظم مسيرات للمتطرفين اليهود من أجل اقتحام المسجد الأقصى بصورة متتالية.

وكانت “حوتوبيلي” قد دعت في وقت سابق إلى إبادة الأطفال الفلسطينيين فى قطاع غزة خلال الحرب الأخيرة على القطاع فى عام 2014، بزعم أن الأطفال سيصبحون إرهابيين بعد ذلك، لتأخذ بذلك لقب “السيدة المتطرفة”.

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More