استياء شعبي في سلطنة عمان من “رداءة” البنزين ولغز يحير العمانيين:” أين الخلل؟”

0

تصدر وسم بعنوان “أين الخلل في البنزين حكومتنا” قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر في سلطنة عمان، وعبر فيه العمانيون عن استيائهم من رداءة جودة البنزين في محطات الوقود رغم الارتفاع المستمر بأسعاره مؤخرا، مطالبين الحكومة بضرورة الكشف عن سبب ضعف جودة الوقود.

هذا وطالب المغردون عبر الوسم بنشر نتيجة الفحص الذي قامت به وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار قبل شهرين، بشأن جودة الوقود ولم تنشر نتائجه حتى الآن.

وقال الناشط راشد السعيدي في تغريدة له عبر الوسم، إن هناك شكاوى مستمرة لسوء جودة البنزين في محطات الوقود في عمان.

لافتا إلى أن ذلك يأتي رغم ارتفاع الأسعار المستمرة “ومع ذلك تستمر الحكومة في تجاهلها للمطالبات الشعبية للكشف عن سبب تلك الرداءة في الجودة.” حسب قوله.

وعبر الوسم اشتكى آلاف المواطنين في سلطنة عمان، من خلل واضح في الوقود وخاصة البنزين، بعد تعبئة سياراتهم. من المحطات المنتشرة في كافة محافظات السلطنة.

من جانبه قال الإعلامي العماني عادل الكاسبي، إنه إن كان هناك خلل أم لا فبعد تكرار هذا السؤال فإنه من الواجب على الجهات المعنية توضيح ذلك. مضيفا “وكلنا في انتظار صدور بيان توضيحي”.

فيما طالب آخرون السلطان هيثم بن طارق بالتدخل، لحل هذه الأزمة التي تحتاج وقفة حسب وصفهم.

وغرد الكاتب عماد محسن الشنفري:”السيارة وسيلة نقل مجبر على استخدامها وليست رفاهية. وذلك لعدم وجود وسائل نقل حديثة. والمواطن متوسط الدخل لا يمكنه تحمل ارتفاع الأسعار وجميعا نعلم  مسافة التنقل في السلطنة. وما يحدث منذ فترة هو سرقة واضحه ولكن لا نعلم من اين هل هي المصفاة ام محطات الوقود.”

وقال ناشط باسم غازي الشنفري:”وانا افكر نفسي لوحدي. كثير من الناس بتعاني من زيارة المتكررة للمحطات الوقود. البترول قده ماء ايش؟! لا و فواتير الماء و الكهرباء  غالية مش رخيصة. الله المستعان.”

أسعار الوقود في سلطنة عمان

العمانيون طالبوا عبر الوسم أيضا بضرورة تثبيت أسعار الوقود في سلطنة عمان، لأنه أمر مهم جدا وضروري في ظل ارتفاع مبيعاته عالميا. مبينين أن هذه الخطوة إن تم اتخاذها ستقلل تكاليف الانتاج داخليا وكذلك من أجل التخفيف على المواطنين في تكاليف معيشتهم.

وأوضح عدد من المغردين أنهم كانوا يقومون بتعبئة سياراتهم بالوقود وخاصة البنزين وكان يكيفهم لعدة أيام تصل أحيانا الى أسبوع كامل.

اقرأ أيضاً: تسعيرة الوقود الجديدة تثير غضب العمانيين ومطالبات بتدخل السلطان هيثم بن طارق

ولكن من عدة أيام بات ملاحظا سرعة تطاير البنزين خلال السير في المركبات، الأمر الذي دفع كثيرون الى إقرار وجود خلل .في مادة البنزين في سلطنة عمان.

أول رد من الحكومة العمانية بعد الضجة

من جانبها ردت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في سلطنة عمان، على شكاوي المواطنين بوجود خلل في البنزين.

وأوضحت في بيان لها أنها تتابع باهتمام بالغ ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي، حول موضوع جودة الوقود في بعض محافظات السلطنة.

وأكدت أنها قامت بسحب عينات عشوائية من الوقود السائل من مختلف محطات التعبئة، في مختلف محافظات السلطنة واجراء فحص. “رقم الاوكتان” على العينات المسحوبة حتى يتسنى لها البت في شكاوي المستهلكين التي ترد إليها.

وأكدت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في سلطنة عمان، سعيها المستمر والمتواصل على متابعة الملاحظات. والشكاوي التي ترد إليها حول موضوع جودة الوقود مع الشركات المختصة.

أسعار الوقود في سلطنة عمان

وشهدت أسعار المحروقات خلال شهر أكتوبر الجاري في سلطنة عمان، ارتفاعا كبيرا مقارنة بالشهر السابق.

ووصل سعر بنزين 95: 239 بيسة / لتر، والزيت 91: 229 بيسة / لتر، ديزل: 258 بيسة / لتر

بينما سجلت أسعار الوقود في سلطنة عمان خلال شهر سبتمبر كالتالي: بنزين 95: 237 بيسة / لتر، بنزين 91: 226 بيسة / لتر ،ديزل: 247 بيسة / لتر.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More