السفارة الكويتية في لبنان تصدر بيانا عاجلا لمواطنيها هناك

0

أهابت سفارة الكويت لدى لبنان في بيان عاجل لها، بالمواطنين الكويتيين المتواجدين في الجمهورية اللبنانية التزام الحيطة والحذر. والابتعاد عن مناطق التجمعات والاضطرابات الأمنية في بعض المناطق.

وناشدت السفارة في بيانها المواطنين ضرورة الالتزام بمقار السكن والتقيد بالتعليمات الصادرة عن السلطات المحلية المختصة.

كما دعت السفارة المواطنين الكويتيين المتواجدين حاليا في لبنان إلى التواصل معها في حال الحاجة إلى مساعدة.  أو الرغبة بالاستفسار على هواتف الطوارئ التالية: (0096171171441) – (009611792902).

أحداث لبنان

وفي متابعة لأحدث التطورات على الساحة اللبنانية أعلن الجيش اللبناني، اليوم الخميس، إلقاء القبض على 9 أشخاص، بينهم سوري، على خلفية الاشتباكات العنيفة التي شهدتها مدينة بيروت.

القبض على 9 أشخاص على خلفية أحداث بيروت

وجاء في بيان الجيش اللبناني المنشور على صفحته الرسمية في “تويتر” ورصدته (وطن): “بتاريخ 14/10/2021 وأثناء توجّه عدد من المحتجين. إلى منطقة العدلية للاعتصام، حصل إشكال وتبادل لإطلاق النار في منطقة الطيونة – بدارو، ما أدى إلى مقتل عدد من المواطنين وإصابة آخرين بجروح”.

وتابع البيان أنه “على الفور، عزّز الجيش انتشاره في المنطقة، وسير دوريات راجلة ومؤللّة، كما دهم عددا من الأماكن بحثا عن مطلقي النار، وأوقف تسعة أشخاص من كلا الطرفين بينهم سوري”.

اقرأ أيضاً: 6 قتلى وأكثر من 30 مصابا في لبنان والجيش يعتقل 9 أشخاص بينهم سوري والأمم المتحدة تتدخل

وأشار البيان إلى أن التحقيقات قد بوشرت مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص في لبنان.

اشتباكات بيروت
اشتباكات بيروت

هذا ونوهت قيادة الجيش اللبناني أنها أجرت اتصالات مع “المعنيين من الجانبين لاحتواء الوضع ومنع الانزلاق نحو الفتنة”.

وجددت قيادة الجيش اللبناني تأكيدها “عدم التهاون مع أي مسلح، فيما تستمر وحدات الجيش بالانتشار في المنطقة لمنع تجدد الاشتباكات”.

6 قتلى وأكثر من 30 مصابا في لبنان

هذا وأعلنت جمعية الصليب الأحمر في لبنان، أن حصيلة ضحايا اشتباكات مسلحة في حي الطيونة بلغت 6 قتلى.

وذكرت جمعية الصليب الأحمر اللبناني عبر حسابها بموقع “تويتر” أن حصيلة ضحايا اشتباكات الطيونة ارتفعت إلى 6 قتلى وأكثر من 30 مصابا حتى الساعة.

حزب الله وحركة أمل

وكان مناصرون لـ “حزب الله” وحركة “أمل”، قد دعوا إلى تجمع أمام قصر العدل في بيروت، رفضا لما اعتبروه “تسييس التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت”، الذي وقع، في أغسطس 2020.

وبدأ أنصار الحزبين في التجمع بمنطقة الطيونة استعدادا للتوجه نحو قصر العدل في بيروت حيث يقام الاعتصام.

واستهدف إطلاق نار المتظاهرين أثناء توجههم إلى موقع الاحتجاج، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

الأمم المتحدة تدخل على خط الأزمة في لبنان

ودعت الأمم المتحدة، اليوم الخميس 14 أكتوبر، كافة الأطراف في لبنان إلى التوقف عن التصرفات الاستفزازية ووقف العنف.

ونقلت وكالة “رويترز” عن ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة قوله إن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش دعا كل المعنيين في لبنان لوقف أعمال العنف على الفور والكف عن الأعمال الاستفزازية والخطابات التحريضية.

وقال دوجاريك: “غوتيريش أكد مجددا ضرورة إجراء تحقيق مستفيض ومستقل وشفاف في الانفجار الذي وقع عام 2020 في مرفأ بيروت”.

ميشال عون: ما حدث في الطيونة غير مقبول

من جانبه استنكر الرئيس اللبناني، ميشال عون، ما شهدته منطقة الطيونة في بيروت من أحداث إطلاق نار أودى بحياة 6 أشخاص.

وقال الرئيس اللبناني في كلمة متلفزة، اليوم الخميس إن “ما حدث اليوم غير مقبول والدولة تضمن حرية التعبير عن الرأي ولكن ليس بنصب المتاريس والمواقف التصعيدية”.

وأضاف: “لن نسمح بتكرار أحداث الطيونة تحت أي ظرف والقوى العسكرية والأمنية ستقوم بواجباتها وحماية الأمن والاستقرار والسلم الأهلي”.

 

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More