الهدهد

الأكاديمية التونسية هالة الوردي تثير ضجة بتشكيكها بمرض النبي محمد ووفاته (فيديو)

أثارت الأكاديمية والكاتبة التونسية هالة الوردي،  ضجة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، بعد حديثها عن الفترة الأخيرة في حياة النبي محمد.

وقالت هالة الوردي في برنامج بلا قيود على قناة بي بي سي البريطانية، إن أسباب وفاة النبي محمد غامضة، مشيرة إلى أن الصرعات والنزاعات والسياسية التي نشهدها في العالم الإسلامي بدأت منذ وفاة النبي محمد حسب قولها.

تقول الدكتور هالة إن الغموض الذي أكتنف وفاة النبي محمد دفعها الى البحث في تلك الفترة فكيف تنظر لصحابة النبي؟ وما هي المصادر التي اعتمدت عليها في رؤيتها للصحابة؟.

ونفت الدكتور هالة وجود دليل ملموس على وجود النبي محمد باستثناء قبره، ثم تعود لتقرّ بوجود مصادر معاصرة وغير إسلامية تؤكد وجود النبي محمّد بل هي نفسها تقرّ بذلك؟.

هالة الوردي تثير ضجة واسعة

تصريحات الاكاديمية هالة الوردي أثارت ضجة واسعة، بين الناشطات الذين اعتبروا ما قالته مجرد محاولة منها لتلميع نفسها.

وقال فرج الله النائب معلقاً على حديثها عن النبي محمد :” هالة الوردي تونسية مغمورة أرادت الشهرة فاتجهت لمهاجمة الإسلام فتلقفتها وسائل الإعلام المعادية للاسلام فحاورتها بي بي سي في بلا قيود فاخرجت أقذر ما في جوفها فبثتها في الهواء “.

وانتقد مغرد اخر ما قالته الوردي :” هذا اللقاء يبين الوجه الحقيقي للإعلام الصليبي الناطق بالعربية. تونسية من عبيد فرنسا تنشر رواية بلغتها الأم الفرنسية حول السقيفة، وكأنها حقائق “.

https://twitter.com/luay_ll/status/1430629520416124929?s=20

وأضافت الوردي في حديثها عن الاسلام، أن الإسلام السياسي الذي يحاول توظيف الدين للحكم بدأ مباشرة بعد وفاة النبي محمد.

اقرأ أيضاً: السديس يطبل للملك سلمان بعد تلقيه لقاح كورونا: نفذ ما أمرنا به الله والنبي محمد

وترى الدكتورة هالة أنّ اختلاط بعض القضايا لاسيما السياسية بالمقدسات يؤدي إلى ارتفاع نسبة العنف وأنّ الواعز الديني الذي يُجيش الناس ويُحمسهم قد يدفعهم إلى ارتكاب فظاعات دون تردد حسب قولها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

وطن

الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير كوقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى