كاتب فلسطيني ينصح محمد دحلان باعتزال العمل السياسي.. لماذا؟

0

نصح الدكتور فايز أبو شمالة الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، محمد دحلان القيادي الفلسطيني الهارب الذي تحتضنه الإمارات، بأن يعتزل العمل السياسي.

وفي تغريدة موجهة للقيادي الفلسطيني المقيم بأبوظبي، رصدتها (وطن) قال أبوشمالة:”إلى صديقي القديم محمد دحلان: بعد معركة سيف القدس، أنصحك أن تعتزل السياسة.”

وتابع موضحا:”فأنت غير مسموح لك بأن تقدس المقاومة المسلحة؛ لتنافس حركة حماس وأخواتها.”

وأضاف مخاطبا دحلان:”أنت غير قادر على الإعلان عن تقديس التنسق والتعاون الأمني؛ لتنافس محمود عباس وإخوانه. وشعبنا أحرق المنطقة الوسطى ما بين الجنة والنار!”

محمد دحلان يطالب بإصدار قانون حماية الأسرة

واليوم الخميس طالب القيادي الهارب بسرعة إصدار قانون حماية الأسرة وإعادة هيكلة المناهج التعليمية وإثرائها بالمواد التي تحض على احترام المرأة، والتعريف بدورها الكبير والأساسي في تنمية المجتمع ونهضة مؤسساته وأفراده.

وكتب دحلان على صفحته بموقع فيسبوك، “يقول رسول الله “ص” (إنما النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم).

وأضاف، “تابعنا بحزن وأسي تكرار حوادث قتل النساء في الآونة الأخيرة بشكل مؤسف يبعث عن القلق والحزن وغياب الرحمة والحكمة، خاصة أن قطاع غزة خرج قبل أيام قليلة من عدوان شرس استهدف الحجر والبشر والحيوان، فهل أصبحت المرأة تقتل في مجتمعنا مرتين!! مرة بنيران الاحتلال ومرة بنيران التخلف والجهل !!”.

وتابع أن “تكرار حوادث قتل النساء يتطلب العمل الجاد والسريع من السلطة القضائية والتنفيذية ومؤسسات المجتمع المدني والهيئات المحلية لوضع حد وعقوبات رادعة لمرتكبي هذه الجرائم والعمل على الدفع نحو إقرار قانون حماية الأسرة ومؤامة القوانين الخاصة بهذا الشأن.”

واختتم:”كما يتطلب منا العمل على إعادة هيكلة المناهج التعليمية بإثرائها بالمواد التي تحض على احترام المرأة ودورها الكبير والأساسي في تنمية المجتمع ونهضة مؤسساته وأفراده”.

أهم قيادي في تيار محمد دحلان يفر هارباً من غزة

ويشار إلى أنه في مايو الماضي، فر رشيد أبو شباك مسؤول جهاز الأمن الوقائي في قطاع غزة سابقاً، والقيادي في تيار المفصول من حركة فتح محمد دحلان، من غزة هارباً في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع، مصطحباً معه نجله حاتم .

هروب قيادات تيار دحلان من قطاع غزة

وأظهر كشف المسافرين من قطاع غزة وقتها في أول أيام فتح معبر رفح منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، اسم (رشيد أبو شباك ونجله حاتم إلى جانب خضر المجدلاوي) وهو أحد عناصر التيار الفاعلين في ساحة مصر سابقاً.

وربط البعض هروب أهم قيادي في تيار دحلان، رشيد أبو شباك بعد تقارير تحدثت عن تمكن (الأمن الداخلي) من اختراق حاسوب للمخابرات الإسرائيلية وكشف أسماء العشرات من “المتخابرين” مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، كما اعتقل الجهاز الأمني للحركة 43 شخصاً في غزة، متهمين بالتخابر مع الموساد.

غضب فلسطيني من تعاون دحلان مع الإمارات

وكان دحلان المقيم في الإمارات، قد شكر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على الدعم الذي أعلن عنه لقطاع غزة بتكفله بـ (500) دولار لإعادة اعمار ما دمره الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على القطاع.

وقال دحلان في سلسلة تغريدات رصدتها (وطن)، ( مصر لم تخذل شعبنا الفلسطيني يوما، ومصر كانت دائما مع فلسطين في السراء والضراء، والجندي المصري حارب وأستشهد من أجل بلادنا، والجامعات المصرية قدمت العلم والمعرفة لعشرات الآلاف من شعبنا، والفلسطيني في مصر لم يعامل يوما كلاجئ فلم يعزل أهلنا داخل مخيمات اللاجئين بل عاشوا مثلهم مثل أشقائهم المصريين).

وأضاف دحلان ( واليوم يضيف سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي مأثرة جديدة وكبرى لمواقف مصر الدائمة بإعلانه عن تخصيص 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة وبناء بنية تحتية عصرية لأهلنا في القطاع).

وزاد على ما قاله سابقاً ( لكن الرئيس السيسي قرر ذلك بكرم كبير مؤكدا وحدة المصير بين شعبينا الشقيقين، ومثلما لا ننسى تضحيات القوات المسلحة المصرية يوما، لن ننسى هذا القرار الذي جاء في مرحلة صعبة وخطيرة من كفاح شعبنا من أجل الحرية والاستقلال، فشكرا مصر).

وعلق نجل القيادي الشهيد في حركة حماس نزار ريان (براء) على تغريدة دحلان قائلاً : (هيك صارت واضحة! مين بيشهد لمين! عندي بعض الأمثال أستحي من ذكرها والله الأمر متروك للشجعان في التعليقات).

وكشف حساب (إمارات ليكس) نقلاً عن مصدر استخباراتي إماراتي أن محمد دحلان أوفد ما زعم (37) جاسوساً من أتباعه إلى غزة قادمين من دبي بأوامر من محمد بن زايد بغرض دعم إسرائيل.

وكانت حماس قد سمحت لعناصر دحلان بالعودة إلى قطاع غزة، وفق اتفاق المصالحة الذي جرى برعاية مصرية مؤخراً قبيل التحضير لإجراء الانتخابات الفلسطينية التي أجلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

هذا وذكر حساب أسرار إماراتية على (تويتر) أن سفير الإمارات محمد محمود الخاجة في إسرائيل، أبلغ مسؤولين إسرائيليين بذل الحكومة الإماراتية جهوداً لمنع إطلاق الصواريخ من غزة عبر ضغوط يبذلها محمد دحلان على الفصائل بالتعاون مع مصر.!

الإمارات تهدد حماس

وكان موقع (نيوز أوف إسرائيل) نقل عن صحيفة (غلوبس) أن مسؤولا إماراتيا كبيرا سيحذر حماس من مصير مشاريع البنية التحتية التي كانت تخطط لها الإمارات في غزة (حفظا لماء الوجه) بعد التطبيع مع إسرائيل.

وذكرت الصحيفة أنه في أعقاب التطبيع مع إسرائيل باتفاقيات (أبراهام)، كانت الإمارات العربية المتحدة في الأشهر الأخيرة على اتصال مع حماس في غزة حول مشاريع بنية تحتية محتملة مختلفة بزعم تحسين حياة السكان هناك، غير أن مسؤولا إماراتيا كبيرا أبلغ الصحيفة أن مثل هذه المشاريع لن تمضي قدما إذا لم تحافظ حماس على الهدوء في المنطقة.

بحسب الصحيفة قال المسؤول الذي لم يذكر اسمه: (ما زلنا مستعدين وراغبين في تعزيز المشاريع المدنية بالتعاون مع السلطة الفلسطينية وتحت إدارة الأمم المتحدة في غزة، لكن شرطنا الضروري هو الهدوء).

وفي خضم العدوان الإسرائيلي على غزة، الذي لم تدنه الإمارات، ذكرت الصحيفة أن المسؤول الإماراتي صرح لها (إذا لم تلتزم حماس بالتهدئة الكاملة، فهي تحكم على سكان القطاع بحياة من المعاناة. يجب أن يفهم قادتها أن سياساتهم تضر أولاً وقبل كل شيء بشعب غزة).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More