قيادتنا هاشمية واسرتنا واحدة.. هاشتاج تصدر الترند الأردني عقب الأحداث الأخيرة

0

تصدر هاشتاج حمل وسم “قيادتنا هاشمية واسرتنا واحدة”، الترند في مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة الهاشمية الأردنية، عقب الأحداث الأخيرة التي شهدها الشارع الأردني.

استقرار الأردن

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، مع الهاشتاق، مؤكدين على أهمية استقرار الأردن، عقب قضية الفتنة الأخيرة والتهديدات التي أشعلها النائب السابق في البرلمان الأردني أسامة العجارمة.

رواد مواقع التواصل أكدوا على ضرورة محاربة الفساد وتنفيذ إصلاحات في النظام الأردني، إلا ان ذلك لن يكون عبر العنف.

وقال المغرد متعب: “قد نختلف وقد نتفق، قد نختلف على اشيآء وامور متعدده ولكننا يجب نتفق على أربع، الوطن، النظام، وحدة وتلاحم الشعب، الأمن والسلم المجتمعي”.

وأضاف متعب: “قد نتقبل اي طرح او نجامل فيه ولكننا نرفض رفضآ قاطعآ التالي”.

وقال آخر: “الهاشميون هم العامل المشترك الوحيد بين جميع الأردنيين وأي مطالبة بالإصلاح تخص الفاسدين والقوانين الناظمة فقط”.

وعلقت لانا بالقول: “ستبقى الأردن تحت القيادة الهاشمية وملوك الانسانية الهاشميين”.

وقال آخر: “الشعبويات التي تمس الوطن واستقراره ومؤسساته هي تحت الاقدام، فلا احد يعلو على الوطن والقانون وسيادته كان من كان”.

وعلقت أخرى: “العشائر الأردنية ستبقى سيفاً مسلطاً في وجه كل من يحاول المساس بأي جزء من هذا الوطن، حمى الله الوطن قيادة وشعبا وجنبه الفتن ما ظهر منها وما بطن”.

في حين قال ثامر الحربي: “يعيش القائد المفدى الملك عبد الله ابن الحسين الهاشمي العربي رغماً عن أنف الكارهين والمارقين والحاقدين”.

اقرأ أيضاً: الهدوء يعود إلى أم البساتين في عمان بعد ليلة من المواجهات مع أنصار أسامة العجارمة

وأضاف: “ستبقى المملكة الأردنية الهاشمية بشعبها الوفي إلى أن يرث ﷲ الارض وما عليها”.

هجوم على أسامة العجارمة

وفي السياق، هاجم عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي النائب الأردني أسامة العجارمة، على إثر مقطع الفيديو الأخير الذي ظهر فيه يهدد الملك عبد الله الثاني.

اسامة العجارمة يتطاول على الملك

وظهر العجارمة، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، مجدداً بين العشرات من أنصاره بالسيف والمسدس وتحدث عن “التصدي بالدم” لمن وصفهم بالعملاء والجواسيس مقترحا مبادرة لترديد “نشيد وطني جديد” بدلاً من النشيد الملكي.

وفي وقت سابق أكدت مصادر أمنية أردنية، عودة الهدوء، إلى منطقة أم البساتين في العاصمة عمان، وذلك بعد ليلة من اعمال الشغب نفذها مناصرو النائب الأردني المفصول أسامة العجارمة.

وقال موقع “عمون”، إن قوات الدرك تراجعت إلى مداخل اللواء، بعد تعاملها مساء الأحد مع أعمال شغب وإطلاق نار من قبل مجموعة من أشخاص في لواء ناعور.

وتجددت أعمال الشغب في ناعور، أمس الأحد، عقب تصويت مجلس النواب الأردني على فصل النائب أسامة العجارمة.

ووفق “عمون” فإن القوات الأمنية قد “تعاملت مع أعمال الشغب بالقوة المناسبة” والغاز المسيل للدموع.

مشادة كلامية

ووقعت مشادة كلامية بين النائب اسامة العجارمة ورئيس مجلس النواب عبد المنعم العودات في 24 مايو بسبب انقطاع التيار الكهربائي قبل ثلاثة أيام في العديد من محافظات المملكة.

وأصر النائب على إن انقطاع الكهرباء كان الهدف منه “وقف مسيرة حاشدة للعشائر الأردنية الى عمان لنصرة القضية الفلسطينية حيث لم يستطيعوا التزود بالوقود في المحطات بسبب انقطاع الكهرباء. وتساءل “لماذا دب الرعب في قلوب العملاء؟”.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن “أي تجاوز على القانون وأي اعتداء على مرتبات جهاز الأمن العام سيتم التعامل معه بحسم وحزم وفقا للقانون وبما يحفظ أمن وأمان المواطنين وممتلكاتهم والممتلكات العامة، وأمن وسلامة مرتبات الأمن العام الذين يسهرون على إنفاذ القانون وحفظ الأمن والنظام”.

مجلس الوزراء

وفي سياق ذي صلة، أصدر مجلس الوزراء الأردني، بياناً حول الأحداث الأخيرة من تجمعات وتظاهرات خرجت مساندة للنائب أسامة العجارمة.

وأكد المجلس في بيانه أن الحكومة لن تسمح باستمرار هذه التجمعات والمظاهر غير القانونية وكافة السلوكيات المرافقة لها من تأزيم وتحريض وسيتعامل معها بكل حزم، وأهاب المجلس بالمواطنين بالنأي بأنفسهم عنها.

وجاء في بيان المجلس “ما شهدناه ليلة من محاولات التحشيد وما واكبها من اعتداءات على بعض مرتبات جهاز الامن العام، وما تخلل هذه التجمعات غير المشروعة من كلام وسلوكيات تحريضية تشكل مخالفات قانونية مكتملة الاركان تمس صلب ثوابت بلدنا ومرتكزاته الدستورية وأدبياتنا المتوارثة منذ نشأة الدولة.

وشدد المجلس على ان وزارة الداخلية لن تسمح بتاتا بإقامة اية تجمعات او فعاليات او اقامة لبيوت شعر او غيرها من المنصات، وستتعامل بأقصى درجات الحزم لإنفاذ القانون ومنع هذه النشاطات التحريضية الخطيرة وما يتخللها من اقوال وسلوكيات تخرق القانون والدستور وتعبث بأمن المجتمع “.

ولا تزال التجمعات والتظاهرات مستمرة في عدة مناطق أردنية بعد تجميد عضوية النائب أسامة العجارمة في مجلس النواب الأردني على إثر خلاف وأزمة تسبب بها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More