بينما وسيم يوسف صم آذانه.. بيلا حديد قدمت تضحية كبيرة لفلسطين وميا خليفة تنتفض لأجلها!

0

أعلنت ممثلة الأفلام المثيرة للجدل، لبنانية الأصل ميا خليفة، عن تضامنها مع عارضة الأزياء الأمريكية، فلسطينية الأصل بيلا حديد، وذلك بعد أنباء خسارة الأخيرة شراكتها مع دار أزياء “ديور” الشهيرة بسبب دعمها للقضية الفلسطينية.

ميا خليفة تهاجم (ديور)

وكتبت ميا خليفة في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على (تويتر)،: (لو خسرت بيلا حديد عقدها مع دار (ديور) لدعمها فلسطين والوقوف ضد الفصل العنصري، فلتذهب ديور وتحترق في متاجر مارشالز (متاجر تبيع بأسعار منخفضة جدا).

وكتبت في تغريدة أخرى موجهة كلامها لعارض الأزياء مايكل كورس: (تعتقد أنك فعلت شيئاً بإلغاء عقدكم مع بيلا حديد، لا ياعزيزي، أنت بحاجة إلى بيلا حديد وليس العكس، لا أحد يأتي إلى أقسامكما أنت وباندورا لولا تأثيرها).

تضامن ميا خليفة مع فلسطين

وسبق أن شن الكاتب المصري المعروف جمال سلطان، هجوما عنيفا على من وصفهم بلحى السوء ومشايخ السلاطين الذين صموا آذانهم عن نصرة فلسطين، بينما ممثلي أفلام إباحية وفنانات أجانب أعلنوا تضامنهم مع الفلسطينيين ضد المحتل الغاشم.

وكتب جمال في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر مستنكرا موقف بعض العلماء: (المفارقة أن ممثلة الإباحية ميا خليفة فتحت حسابها في انستجرام بث حي للتضامن مع المرابطين في القدس، والممثلة الأمريكية الإسرائيلية ناتالي بورتمان ، تعلن تضامنها مع فلسطين عبر انستغرام أيضا بينما هناك لحى طويلة وعمائم فخمة وغترات مشيخية معطرة صموا آذانهم وباعوا القدس والأقصى!)

ميا خليفة وعلماء السوء

واتفق مغردون مع سلطان في طرحه وهاجموا هذا الصنف من علماء السوء الذين يكرسون للقمع ويروجون سياسة التطبيع، وفق ما يأمرهم به حكامهم.

وكانت وسائل إعلام عالمية قد تداولت أنباء تفيد بأن بيلا حديد شركت خسارتها مع دار (ديور) للأزياء بسبب دعمها القضية الفلسطينية، وهو ما وصفوه بـ(التضحية الكبيرة).

تضحية بيلا حديد الكبيرة

هذا ولم يؤكد مصدر من دار الأزياء رسمياً حقيقة هذه الأنباء، إلا أن بيلا حصلت على الكثير من الدعم بعد تداولها، من ضمنهم الفنانة اللبنانية مي حريري.

اقرأ أيضاً: ميا خليفة أشرف من وسيم يوسف وتضامنت مع القدس: هذا ما قاله كاتب مصري عن لحى السوء

وكتبت مي حريري في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على (تويتر): (أعلن تضامني مع بيلا حديد ضد الحملة التي تواجهها حاليًا بسبب دعمها لوطنها فلسطين والقضية الفلسطينية).
وأضافت مي في تغريدة أخرى: (أحيي المبادرة الإنسانية والمساعدات الخيرية التي تقدمها بيلا حديد في عدد من دول العالم التي تعاني من أزمات لا تنتهي خصوصاً أفريقيا والهند).
وختمت الفنانة اللبنانية رسالتها إلى بيلا: (صحيح أنك فقدت Dior ، لكنك فزت بقلوب الملايين من الناس).

 

(فلسطين حرة من النهر إلى البحر)

ولم تكتف بيلا حديد من التنديد باعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين عبر حساباتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، بل نزلت في مظاهرات حاشدة إلى الشوارع الأمريكية.

وخرجت بيلا حديد في بروكلين لدعم فلسطين وإدانة الاعتداءات الوحشية على قطاع غزّة والمسجد الأقصى. من قبل إسرائيل.

وارتدت بيلا حديد الكوفية الفلسطينية، وحملت علم بلادها الأصلية وسط المتظاهرين الذين كانوا يطالبون الحكومة الأمريكية بالتدخل لوقف وحشية جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ونشرت بيلا مجموعة صور وفيديوهات من المظاهرة وعلقت: (هذا ما يشعر به قلبي، أن أكون بين هذا العدد الكبير من الفلسطينيين الجميلين ، الأذكياء ، المحترمين ، المحبين ، اللطفاء والكرام في مكان واحد، إنه شعور كامل، نحن مجتمع لا مثيل لعزيمته على الأرض، الحرية لفلسطين).

معاداة السامية

وعلى إثر ذلك، تعرضت بيلا حديد لهجمة شرسة من قبل إسرائيل التي وجهت لها تهمة معاداة السامية.

وزعم ناطق باسم حكومة الاحتلال الإسرائيلي أن دعوة بيلا حديد وسط الصراع ترقى إلى الدعوة إلى القضاء على (الدولة اليهودية).

وكتب حساب (إسرائيل) عبر (تويتر): (عندما يدعو مشاهير مثل بيلا حديد إلى إلقاء اليهود في البحر، فهم يدعون إلى القضاء على الدولة اليهودية، لا ينبغي أن تكون هذه قضية إسرائيلية فلسطينية. يجب أن تكون هذه قضية إنسانية، عار عليك).

وادعت إسرائيل أن عبارة (فلسطين حرة من النهر إلى البحر)، والتي كان يهتف بها المتظاهرين، هي دعوة للقضاء على إسرائيل ورمي اليهود في البحر بحسب تعبيرهم.

يشار إلى أن العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، أسفر عن 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة.

فضلا عن 17 مسنا، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها (شديدة الخطورة).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More