ماذا كان يفعل الله قبل خلق آدم وماذا سيفعل بعد دخول البشر للجنة والنار؟.. أستاذ تفسير يجيب

0

تلقى أستاذ التفسير وعلوم القرآن الدكتور عبدالسلام المجيدي، سؤالاً مثيراً للبلبلة، خلال حلقته عبر برنامج أيام الله، المذاع على قناة “الجزيرة مباشر” القطرية.

وكان نص السؤال الموجه للدكتور عبدالسلام المجيدي بأنه “ماذا كان يفعل الله عز وجل قبل خلق سيدنا آدم، وماذا سيفعل بعد دخول البشر الجنة والنار”.

وتابع صاحب السؤال بأنه يشعر بنوع من الحرج في طرح هذا التساؤل.

الشيطان وسوس له

مشيراً إلى أن “الشيطان يوسوس له” ولكن الدكتور عبدالسلام المجيدي قال له بأن السؤال طبيعي ولا حرج به، ولكن على سائله أن يستوعب الجواب.

وأردف المجيدي في سياق الرد على تساؤلات صاحب السؤال مستذكراً الآية الكريمة في قوله تعالى: “إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ”.

وأوضح أن سؤال الملائكة هنا، كان للفهم وليس للاستنكار ولا الاعتراض على أمر الله، مؤكدا أن السؤال من أجل فهم الأشياء لا غبار عليه.

وردا على سؤال المتصل، قال الشيخ عبدالسلام المجيدي إنه لا ينبغي أن نقيس صفات الله تعالى بصفات البشر.

وأن خلق الله ليس منحصرا في خلق آدم، مشيرا إلى خلق الجبال وخلق الملائكة وغيرها من مخلوقات الله، ما نعلمه وما لا نعلمه.

وتابع الشيخ المجيدي على ضرورة ألا نقيس الأمور الغيبية بالأمور التي نعيشها بحياتنا.

مخلوقات صغيرة

وضرب على ذلك مثالاً بمحدودية إدراك الإنسان، مقارنة مع مخلوقات صغيرة مثل الصقر في حدة الإبصار والعنكبوت وإحساسه بالحركة، فكيف له أن يدرك غيبيات علمها عند الله؟

وروى الشيخ قصة بروفيسور الرياضيات الأمريكي جيفري لانغ، الذي هدي إلى الإسلام بعد أن كان ملحداً، وكان مسيحياً من قبلها، وذلك بعد تأمل سورة البقرة.

وتابع إن تلك الآيات هي التي لفتت نظر “لانغ”، وظلّ على ذلك حتى تلقى نسخة من ترجمة القرآن فتقبلها على سبيل المجاملة.

وفي إحدى الليالي بينما كان وحيداً لم يجد شيئاً يقرأه فأمسك بترجمة القرآن وأحدثت تلك اللحظة تحولا في حياته وحكى عن ذلك في كتابه (الصراع من أجل الإيمان).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More