AlexaMetrics شركات أجنبية ترفض الاستجابة لدعوات البوليساريو | وطن يغرد خارج السرب
البوليساريو والمغرب

شركات أجنبية ترفض الاستجابة لدعوات البوليساريو بعدما حاولت استغلال أزمة الرباط وبرلين

في ضربة موجعة لجبهة البوليساريو رفضت الشركات الأجنبية المستثمرة في الأقاليم الجنوبية للمغرب الاستجابة لدعوات الجبهة المتمردة بالانسحاب من المنطقة.

وجاء ذلك رغم استخدام “بروباغندا الحرب الوهمية” منذ نجاح القوات المسلحة الملكية المغربية في طرد عناصر البوليساريو. من معبر الكركرات الحدودي.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “هسبريس” المغربية فإن جبهة البوليساريو، استغلت الأزمة الدبلوماسية بين الرباط وبرلين. من أجل محاولة إقناع شركات ألمانية بسحب استثماراتها من الصحراء المغربية.

مستثمرون ألمان

لكن المستثمرين الألمان رفضوا ذلك وأكدوا على ضرورة تعزيز الشراكة الاقتصادية مع المغرب، بالنظر إلى موقعه الإستراتيجي وسياسته. الناجحة في القارة الإفريقية.

ورغم ضغوطات الجزائر والأصوات الانفصالية، فقد رفضت الشركة الألمانية العملاقة “دي إتش إل” المتخصصة في الخدمات اللوجيستية. والمتواجدة في مدينة العيون المغربية سحب استثماراتها من المنطقة.

وذكرت “هسبريس” أيضا أن عددا من المساهمين شددوا خلال اجتماع الجمعية العمومية للشركة الأم “دويتشه بوست” على ضرورة. تعزيز أنشطة الشركة بالصحراء المغربية وتطويرها.

وذلك رغم تنظيم نواب ألمان ندوة رقمية طالبت شركات بلادهم بسحب استثماراتهم من الصحراء.

سفير ألمانيا في الرابط

وكان السفير الألماني بالرباط أكد أن الحكومة الألمانية لا تفرض على الشركات الألمانية أي قيود أو توجيهات، بشأن المناطق التي يجب أن تستثمر فيها.

مشيرا إلى وجود شركات ألمانية تستثمر بالمنطقة مسبقا.

وأكد السفير غوتز شميدت، في حوار سابق له مع “هسبريس” أنه لا يوجد أيّ قرار رسمي ألماني أو في إطار الاتحاد الأوروبي. يدعو إلى مقاطعة الاستثمار بالصحراء.

ولفت شميدت إلى أن الشراكة التي تجمع المغرب بالاتحاد الأوروبي تضم أيضا الأقليم الجنوبية.

ويشار إلى أنه في إسبانيا أيضا تحركت جبهة البوليساريو عبر بعض الهيئات القليلة الموالية لها.

وذلك من أجل ممارسة ضغوطات على الشركات الإسبانية المتواجدة بالصحراء المغربية.

وفي هذا الصدد، وجه “ممثل” جبهة البوليساريو بإسبانيا رسالة إلى شركة “روساريو” الإسبانية المختصة في عمليات التجميد.

وذلك من أجل سحب استثماراتها من الصحراء المغربية، لكنها تجاهلت رسالة التنظيم المتمرد.

ووفق الصحيفة فقد راهنت جبهة البوليساريو على “بلاغاتها العسكرية الوهمية”، التي بلغت 131 بلاغاً، لزرع الخوف في نفوس المستثمرين الأجانب.

وذلك بعد فشل معاركها القضائية في المحاكم الدولية، لكن حقيقة الوضع الهادئ في الأقاليم الجنوبية يكذب ويفند كل هذه المزاعم.

والأسبوع الماضي، أصدرت المحكمة العليا في نيوزيلندا قراراً شكل نكسة كبرى لجبهة البوليساريو الانفصالية.

بعدما سعت إلى الطعن في استثمارات نيوزلندية لها علاقة بواردات الفوسفاط من فوسبوكراع في الصحراء المغربية.

ولفتت الصحيفة المغربية إلى أنه يرتقب أن تمر الاستثمارات الأجنبية في الأقاليم الجنوبية إلى السرعة القصوى بعد الاعتراف الأمريكي. بالسيادة المغربية على الصحراء، وفتح عدة دول عربية وإفريقية قنصلياتها بين مدينتي العيون والداخلة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *