“سيادة آل خليفة” .. فيلم بحريني يزعم ملكية الأسرة الحاكمة في البحرين لقطر يثير غضباً واسعاً

0

أثار إعلان صحيفة بحرينية، عرض فيلم حول سيادة حكم  آل خليفة، وهي الأسرة الحاكمة في البحرين على دولة قطر موجة من الاستغراب وسط أجواء المصالحة الخليجية.

“سيادة آل خليفة”

صحيفة “الوطن” البحرينية، نشرت برومو دعائي لأول حلقة من سلسلة حلقات عن “سيادة حكم آل خليفة على شبه جزيرة قطر وجزر البحرين”، رصدته “وطن”.

وحمل البرومو الدعائي عنوان: “نهضة آل خليفة العمرانية في شبه جزيرة قطر”. الأمر الذي أثار استهجان القطريين. فيما اعتبر محاولة لعودة الخلافات مجدداً في الخليج.

أول رد قطري

المغرد القطري الشهير “بوغانم” رد على خزعبلات الصحيفة البحرينية، قائلاً: “ركز عزيزي المتابع، توقيع البرنامج. يتناغم مع التقارب التركي السعودي والتقارب التركي المصري والتقارب القطري المصري التركي”.

وأضاف: “يتناغم مع رسالة روحاني لتميم والمنطقة، وهذه الأمور لا تروق للإمارات لذلك ترسل كلبتها للنباح علينا للتخريب”.

احتلال قطر!!

كما مغرد آخر قال: “الشعوب تسعى للتحرر من الاستعمار الداخلي العميل للخارج، وآل خليفة يخطط في احتلال واستعمار قطر الكرامة والشموخ بأهلها عزيزين النفس”.

من هم آل خليفة؟

وآل خليفة هي الأسرة الحاكمة في البحرين يرجع أصلها إلى العتوب، وكان العتوب قد هاجروا من موطنهم في منطقة الهدار الواقعة في أفلاج جنوب نجد.

وانتقل آل خليفة في مسيرتهم نحو ساحل الخليج العربي في النصف الثاني من القرن الحادي عشر الهجري النصف الثاني من القرن السابع عشر الميلادي تقريباً.

كما استوطن آل خليفة في أول الأمر شبه جزيرة قطر ثم نزحوا عنها وتنقلت جماعة العتوب على شاطئ الخليج العربي حتى بلغت الكويت.

وكان بنو خالد يبسطون سلطانهم على تلك المناطق ونمت بينهم وبين العتوب علاقات مودة واتخذ العتوب مدناً صغيرة على الساحل لسكناهم مثل الكويت والزبارة.

وبإقامة العتوب على السواحل تعلموا ركوب البحر للتجارة وتعاظمت سفنهم وبدأت مظاهر الثروة تعم مناطقهم وصاروا قوة اقتصادية ملحوظة.

ولما أفل نجم بني خالد تحت ضربات الدولة السعودية الأولى عام 1210 هـ/ 1795هـ سطع نجم العتوب.

ومن العتوب تفرعت أسرة آل خليفة في البحرين وأسرة آل صباح في الكويت. وكان العتوب قد قسموا الاختصاصات بينهم فتولى آل صباح الحكم وتولى آل خليفة التجارة وتولى الجلاهمة القتال في البحر.

رحيل آل خليفة

ولما وقع الخلاف بين العتوب رحل آل خليفة من الكويت إلى الزبارة على الساحل الغربي لقطر في عام 1179هـ/1765م.

وكان على رأسهم آنذاك محمد بن خليفة كما رحل الجلاهمة إلى منطقة الرويس في قطر. وقدموا المساعدة لآل خليفة في السيطرة على البحرين في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي.

وكانت الزبارة يومئذ ميناء تجارياً تشتهر بتجارة اللؤلؤ وكانت تحت حكم آل مسلم الخاضعين لزعامة بني خالد.

وكان محمد قد جاء إلى الزبارة يريد التجارة لا السيادة ولكنه في النهاية حظي بهما معاً فقد اتصف محمد بالورع والتقوى والحكمة فأحبه أهل الزبارة ورحبوا به وحَسّنوا له أن يقيم معهم ولا يفارقهم.

كما ما لبثوا أن اختاروه أميراً أوكلوا إليه إدارة شؤونهم وبقي الشيخ محمد يدير أمور الزبارة حتى توفي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More