AlexaMetrics "شاهد" الأردنيون يهتفون ضد الملك عبدالله مطالبين برحيله | وطن يغرد خارج السرب
الاردنيون يهتفون ضد الملك عبدالله ويطالبون برحيله

“لا إصلاح ولا تصليح”.. “شاهد” الأردنيون يهتفون ضد الملك عبدالله مطالبين برحيله

شهدت العديد من المدن الأردنية، الليلة الماضية، احتجاجات عقب كارثة مستشفى السلط الحكومي، التي راح ضحيتها 8 وفيات جراء انقطاع الاوكسجين عن المرضى، مطالبين برحيل الملك عبدالله الثاني.

مطالبة برحيل الملك عبدالله الثاني

وأظهر مقطع فيديو رصدته “وطن”، احتجاج عدد من الأردنيين على إجراءات الحكومة، محملين العاهل الأردني. الملك عبدالله الثاني مسؤولية الكارثة. مطالبين برحيله عن الحكم.

واحتشد مئات الناس في الشوارع متحدين حظر التجول ليلاً بمدينة إربد بشمال البلاد، وفي عدة مدن أخرى ومنها السلط وأحد أحياء العاصمة عمان. وفق مقاطع فيديو وصور رصدتها “وطن”.

موجة غضب

وتفجرت موجة الغضب إثر فضيحة المستشفى وكذلك بسبب تشديد قيود مكافحة الوباء التي شملت تمديد حظر التجول الليلي. لكبح زيادة كبيرة في إصابات كوفيد-19 تعود أساساً للتفشي السريع للسلالة البريطانية من فيروس كورونا، وفقا لرويترز.

https://twitter.com/gNfIIVUePWftLM3/status/1371324790137618432

ودعا المتظاهرون، الذين ألقوا باللوم على الحكومة في تدهور الأوضاع الاقتصادية، إلى إلغاء قوانين الطوارئ. التي سُنت في بداية الوباء العام الماضي واستخدمت للحد من الحريات المدنية والسياسية.

الوزير المكلف يكشف تفاصيل جديدة

وفي السياق، كشف وزير الداخلية الأردني المكلف بإدارة وزارة الصحة، مازن الفراية، أن الأكسجين انقطع عن. مستشفى السلط الحكومي قرابة الساعتين.

وقال الفراية، أمام مجلس النواب، إن الأمن العام تلقى بلاغاً عند الساعة 7:12 صباحا يفيد بوجود مشكلة نقص أكسجين. في غرف العزل والعناية المركزة بالمستشفى.

وأضاف: “تحركت أجهزة الدفاع المدني في السابعة والنصف لتأمين أسطوانات أكسجين للمستشفى وإنعاش المرضى. وهذا للأمانة أنقذ أرواحاً إضافية كان من الممكن أن نفقدها في هذا الحادث”.

وكانت الأنباء الأولية أشارت إلى أن سبب توقف الأكسجين هو انقطاع التيار الكهربائي في المستشفى، لكن الوزير الفراية. لم يتطرق لذلك في كلمته نهائياً

السعودية منعت عن الأردن الأوكسجين

وكشف الوزير أنه تم إبلاغ الشركة المزودة بالأكسجين في السابعة والنصف أيضا بضرورة التحرك لتوفير مخزون. إضافي في المستشفى، موضحا أن المخزون الإضافي الجديد وصل عند الساعة التاسعة والنصف.

وأشار الوزير الأردني إلى أن الأكسجين في المستشفيات الحكومية يراقب عن طريق شخص متخصص يبلغ الشركة المزودة. حال وصول نسبة مخزون الأكسجين إلى 40 في المئة، وهذا لم يحدث بحسب قول الفراية.

وتابع: “وإذا وصل مخزون الأكسجين إلى نسبة 20 في المئة هناك تنبيه عبر لوحة خاصة بضرورة طلب مخزون إضافي. وهنا أيضا لم يتم طلب الأكسجين وحال وصول نسبة الأكسجين إلى 5 في المئة هناك أجهزة في العناية. تعطي تنبيهات بأن مستويات المخزون وصلت لمعدلات خطيرة دون أن يحدث شيئا أيضا”ً

وأردف: “القوات المسلحة بدأت بإنشاء مصنع لتزويد المستشفيات بالأكسجين، حيث يوفر المصنع بعد 3 أسابيع 600 أسطوانة. على أن يوفر في بداية أبريل 10 طن من الأكسجين”.

وتابع: “الشركتان الحاليتان تعتمدان على استيراد الأكسجين من الكويت والسعودية، إضافة إلى الأكسجين المنتج محليا. السعودية منذ بداية الجائحة أوقف تصدير الأكسجين بشكل كامل”.

اقتصاد المملكة

وتضرر اقتصاد المملكة بشدة بإجراءات الإغلاق، إذ ارتفع معدل البطالة إلى معدل قياسي بلغ 24 بالمئة وازدادت. أيضا نسبة الفقر. وشهد الاقتصاد العام الماضي أسوأ انكماش في عقود.

وأقال رئيس الوزراء بشر الخصاونة وزير الصحة، وقال إنه “يتحمل المسؤولية الكاملة في وفاة مرضى فيروس كورونا الستة وذلك في فضيحة كشفت إهمالا جسيما في نظام الصحة الحكومي”.

وزار العاهل الأردني الملك عبد الله المستشفى الواقع بمدينة السلط في خطوة قال مسؤولون إنها “تهدف إلى نزع فتيل التوتر”. وأثار الغضب من السلطات في الماضي اضطرابات مدنية في الأردن.

واحتجزت السلطات مدير المستشفى ومساعديه مساء السبت، وقال مسؤولون إن ثلاث وفيات أخرى قد تكون مرتبطة بانقطاع الأكسجين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *