جزائريون يرفضون إهانة قناة “الشروق” لملك المغرب محمد السادس ويطلقون حملة ضدها

4

في رد فعل جزائري غير متوقع على تطاول قناة “الشروق” الجزائرية، على . عبر إظهاره في شكل دمية ببرنامج تلفزيوني على شاشتها، أطلق إعلاميون جزائريون حملة للرد على ما وصفوه بـ”قلة أدب” القناة الجزائرية.

وبحسب ما ذكره موقع “هسبريس” المغربي، فقد رفض صحافيون وإعلاميون جزائريون تطاول القناة الجزائرية في برنامجها “ويكند ستوري”. على شخص الملك محمد السادس.

عبث وقلة أدب

وطالبوا هؤلاء حكومتهم بالتّدخل بشكل حازم لوقف “هذا العبث” و”قلة الأدب”، وفق تعبيرهم.

هذا وذكر تقرير “هسبريس” أن هذه المرة ليست الأولى التي يبث فيها الإعلام الجزائري التي وصفته بـ“المؤدلج” سمومه ضد المغرب.

فقد سبق للبرنامج التلفزيوني ذاته ـ وفق الموقع المغربي المحلي ـ أن قدّم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية. على شكل “دمية” في الحلقة السّابقة.

ويقوم برنامج “ويكند ستوري” على في المقابل بتحوير الحقائق والترويج لأطروحة الانفصال بشكل علني بدون أي رقابة على برمجته وضيوفه.

سقطة اعلامية مدوية

وانتقد إعلاميون جزائريون ما اعتبروه “سقطة إعلامية مدوية” لقناة “الشّروق”، التي وصفها التقرير بأنها مقربة من النظام.

ونقل التقرير عن نسيم ربيكة، وهو إعلامي جزائري في قناة “بيين سبور”، قوله إن “ما فعلته قناة الشروق والاستهزاء بملك المغرب. قلة أدب وليس له علاقة بالإعلام السّاخر.”

وتابع مهاجما القناة ومسؤوليها:”بل له علاقة بمنتج ومسؤول قناة أراد أن يرتقي بلباس غيره فأضحك عليه الناس.”

مضيفا: “لا أؤيد أي مبادرة من شأنها بث الفتنة بين الشعبين الشقيقين”.

من جانبه رفض الإعلامي الجزائري جمال جبلي، هو الآخر هذا التطاول على شخص ملك المغرب محمد السادس.

وقال: “يمكنك أن تساند مواقف حكومة دولتك إن شئت، وتتبناها إن أردت، لكن العاقل هو من لا يتهور ويقول كلاما غير لائق في حق أي كان”.

وتابع:”فما بالكم بملك بلد شقيق، نعم شقيق في الدين والعربية والأمازيغية، وجار”.

كما دعا جمال جبلي سلطة السمعي البصري أن “تأخذ القضية مأخذ الجد وتوقف مثل هذه التصرفات اللامسؤولة”.

وشدد في الوقت ذاته على أن “الاختلاف ممكن لكن الاحترام واجب”.

هذا وقال الحقوقي والمحامي المغربي نوفل البعمري، إنّ التقرير الذي قدمته قناة الشروق، المعروف ارتباطاتها بحكومة ، ليس الأول من نوعه.

مشيرا إلى أنه سبق لهم أن أساؤوا إلى المغرب ومؤسساته، ولكن هذه المرة ازداد حجم استفزازهم الإعلامي ليمس ملك البلد ورمز سيادته ووحدته.

انتصارات ملك المغرب

وهو هجوم ـ بحسب البعمري ـ يجب وضعه في سياقه، سياق الانتصارات التي حققها المغرب وكان الملك هو القائد لها”.

وعدد المحلل ذاته، في تصريح لجريدة “هسبريس” هذه الانتصارات، فـ”على المستوى الطبي، المغرب وصل إلى تلقيح أكثر من مليون مواطن. على المستوى السياسي.

وتابع أن المغرب حقق انتصارات كبيرة، آخرها رفض الإدارة الديمقراطية الجديدة الأمريكية تغيير موقفها من الصحراء، بل خرجت تصريحات. من محيط بايدن تفيد تشجيعه لمختلف الخطوات التي اعتبرت تاريخية في سبيل تعزيز التقارب والتعاون والسلام بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وتوقّف المتحدث عند ما تحقق على مستوى إفريقيا، خاصة القمة 34 للاتحاد الإفريقي التي كان فيها حضور المغرب لافتا من حيث الدور الذي. يلعبه في إفريقيا لمواجهة الفيروس المستجد ولتحقيق رهان التنمية.

كما أنه استطاع بحسب المحلل المغربي إحداث تغييرات جذرية مهمة ستنعكس على أداء الاتحاد الإفريقي وستجعله أكثر توازنا وقدرة. على لعب دوره الكامل، خاصة على مستوى مفوضية السّلم والأمن الإفريقية التي كانت مستغلة من طرف الجزائر.

وتابع البعمري هجومه على الجزائر وأكد أنها أصبحت اليوم مفلسة سياسيا؛ بحيث فشلت في إقناع الشارع بالعرض الذي كانت قد قدمته للحراك الذي يخلد ذكراه الثانية في غضون أيام قليلة، وفق قوله.

وأوضح:”إذ تجددت المسيرات المطالبة بالتغيير وبإسقاط النظام العسكري والطغمة الحاكمة، وهو نظام مفلس اقتصاديا، وذلك واضح في عجزه. على توفير المواد الأساسية من حليب ودقيق للشعب الجزائري، حتى باتت وسائل التواصل الاجتماعي تنقل يوميا مشاهد مهينة لطوابير من الجزائريين ينتظرون نصيبهم من الحليب.”

واعتبر البعمري أن ما يفعله الإعلام الجزائري بإشراف النظام، هو دليل على العقد النفسية التاريخية التي تجر وراءها سلسلة من الهزائم.

وقال:”خاصة منها العسكرية أثناء حرب الرمال وبعدها حرب مغالة التي ردد فيها بومدين بحسرة عبارة “حكرونا المراركة”، ومقولة “عطاونا طريحة”. والمستمرة إلى الآن سياسيا واقتصاديا، “أدخلت هذا النظام في حالة من الهذيان والسعار الإعلامي للتعويض عن (الطريحة) الأخيرة التي أخذوها في الاتحاد الإفريقي”.

ملك المغرب محمد السادس “دمية” على قناة الشروق الجزائرية

وتسببت قناة الشروق الجزائرية بحالة غضب عارمة بين عموم الشعب المغربي، بعد إساءتها لشخص الملك محمد السادس .

ودعا المغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لضرورة قطع العلاقات بشكل مباشر مع دولة الجزائر، واستدعاء سفيرها بالرباط.

وذلك للرد على إساءة قناة الشروق الجزائرية، وإساءتها للملك المغربي.

قناة الشروق و ملك المغرب محمد السادس

وفي التفاصيل جسدت قناة “الشروق” الجزائرية خلال برنامجها “ويكند ستوري” شخص الملك محمد السادس في دمية كرتونية.

وكان النائب عن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، سليمان سعداوي، مشاركاً في الحلقة.

وقام مقدم البرنامج  بتوجيه عدة أسئلة، للدمية التي تمثل الملك المغربي، حول موضوعي استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل. واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء.

ضجة وغضب مغربي

وتسببت هذه الإساءة للملك المغربي بحالة من الغضب الكبير عبر مواقع التواصل، وصولاً لمواقع الإعلام المغربية.

وبصورة عامة، اعتبر المغاربة بأن القناة الجزائرية تعمدت الإساءة لشخص الملك المغربي، بصورة لا تليق بالاحترام الواجب لرئيس دولة وشعب كبير.

واعتبر الإعلام المغربي بأن هذه الإساءة ضد الملك محمد السادس تأتي في سياق حملة ممنهجة يقودها الإعلام الرسمي الجزائري، منذ نجاح المغرب. في تحرير معبر الكركرات الحدودي وطرد ميليشيات جبهة البوليساريو.

وكتب أحد المعلقين المغاربة على الموضوع قائلاً إن “النظام الجزائري مصدوم من نجاح المملكة كأول بلد إفريقي يطلق حملة تطعيم وطنية. ناجحة في وقت فشلت فيه الجزائر، رغم أنها تعتبر من الدول النفطية”.

وأضاف معلقون مغاربة أن النظام الجزائري يحرص دائماً على تجسيد المغرب كبلد عدو لإلهاء الشعب الجزائري عن قضاياه الرئيسية. خصوصا في ظل التطاحنات السياسية التي يواجهها البلد على مستوى أعلى هرم في السلطة.

ومن جهته أكد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بأن الجزائر عبأت خلال الأسابيع الأخيرة. كل مؤسساتها الرسمية من أجل الإدلاء بتصريحات حول الصحراء المغربية. كما أولتها أهمية أكبر من شؤونها الداخلية.

وقال “بوريطة” خلال ندوة صحفية في الرباط العاصمة المغربية، إن الجزائر تعتبر قضية الصحراء المغربية قضيتها الوطنية الأولى.

وتابع:”وقامت بتعبئة كل المؤسسات الرسمية للإدلاء بتصريحات وصل عددها لأكثر من 50 تصريحاً صادرة عن رئاسة الجمهورية والحكومة الجزائرية، حولها.”

أزمة برلمانية بين المغرب والجزائر

وانتقد الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي، مراسلة البرلمان الجزائري للرئيس الأمريكي الجديد . من أجل إلغاء قرار الاعراف الامريكي على سيادة المغرب على الصحراء الغربية.

ووصف المالكي خلال ندوة بمناسبة اختتام الدورة الخريفية، أكس الجمعة، الخطوة الجزائرية بأنها ” ارتباك ونرفزة”.

وقال إن هناك سوء تقدير في هذه الخطوة؛ ما يؤكد وجود نوع من الارتباك والنرفزة” بحسب موقع “هسبريس“.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. حسان يقول

    و لماذا لم يرد المغاربة على ما قالته القنوات الاسبانية و الهولندية و الفرنسية و الأمريكية عندما فضحوا سيدهم المفدى، و للعلم فقط هذا الملك ليس بنبي

    1. HAFIDA يقول

      ههههه مكلخين لي جا يضحك عليكم وعلاش منردو على قنواتكم الجزائرية وصحفكم الرسمية ونظامكم الدي يدعم بوليزبال هذي خمسة وأربعين سنة ونتوما علاش متجيبو رئيس فرنسا لي رفض يعتدر منكم أو عندما ساء برسول لله عليه صلاة وسلام وقنوات بريتانية التي فضحكم على مايقع داخل سجون جزائرية إختصاب وتعديب المعارضين ومنهم شاب وليد النقيش

  2. محارب قديم يقول

    القضية مرت فالدولة تعرف كيف ترد .لكن باظهاركم لهذه الصور فإنكم تزيدون الطين بلة وان أردتم أن تتكلموا في المضوع فلا تنشروا هذه الصورة المسيية لملكنا من فضلكم ان كانت لكم غيرة على جلالة الملك نصره الله .انه ملك وامير المؤمنين وليس برئيس ينتخب من طرف الشعب ومن سلالة النبي الكريم فلا تعبثوا بصوره أيها المغاربة الاحرار

  3. مختار يقول

    نحن احرار و الذين يدافعون على ملكهم (اميخ المخمنين) من الجزائريين يمثلون الا انفسهم، لو هاته المريونات الممثلة لملكهم في قناة اوروبية لما قعدت الدنيا وقامت،و اقول لهؤلاء المدافعين اذهبوا للتتجنسوا بالمغربية،و لما لا تذهبون الى اسرائيل فالطريق مفتوح لديهم افضل،المغرب منذ زمن و منذ ان عرفت مدى حقدهم لنا، كرهتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More