AlexaMetrics "شاهد" أخطر تقرير عن الإمارات وصراع عيال زايد يخرج للعلن | وطن يغرد خارج السرب
عيال زايد

بدأها أبوهم من قبل.. “شاهد” أخطر تقرير عن الإمارات وصراع عيال زايد يخرج للعلن وتفاصيل “خيانة الدم”

تناقلت العديد من المنصات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تقريراً يتحدث حول الصراع الكبير الذي يعيشه أبناء زايد في الإمارات، والمخططات الخبيثة التي يخطونها للإطاحة ببعضهم لأجل السلطة والعرش.

صراع السيطرة والنفوذ في الإمارات

ويقول التقرير الذي أثار موجة من التفاعل والجدل و رصدته (وطن): “أشارت التسريبات أن محمد بن زايد ضد قافلة الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في منطقة بلوشستان في باكستان، بعد تزايد الخلافات بين الشقيقين في تلك الفترة”

وأوضح أن ذلك جاء نتيجة تذمر سيف بن زايد من تدخل أخيه في شؤون وزارة الداخلية ورفضه لقراراته، حيث تحدث في أكثر من مرة عن سوء تصرف شقيقه في عدة مناسبات، كما فعل فيما مضى مع أشقاءه حمدان بن زايد سلطان بن زايد وخليفة بن زايد”.

اقرأ المزيد: محمد بن زايد تناول “حبوب الشجاعة” وأصبح سوبرمان: لو أردنا لحررنا جزر الإمارات المحتلة في 48 ساعة

وتابع: “كما تحدث المؤامرات من قبل سيف بن زايد ومنصور بن زايد وخالد بن محمد بن زايد على طحنون بن زايد بهدف تقويض نجاحاته حتى لا يتم سحب الملفات من تحت أيديهم، وأن هزاع بن زايد لديه مخطط منفرد للقفز عليهم جميعاً، ولكن لا يستطيع بسبب قلة اجتماعيته اجتماعياً وسياسياً”

وذلك ـ بحسب التقرير ـ إضافة لتربص كل من حمدان وسلطان، إضافة لوجود سلطان بن خليفة بن زايد، مما يجعل الأمور مستقبلاً أكثر تعقيداً، ولا تستبعد التسريبات إزاحة محمد بن زايد لأحد أشقاءه بالقوة مقابل تمكين ابنه خالد مع المحافظة على أشقاءه الموالين له منصور وعبد الله، والحذر من سيف المقرب المهمّش.

ليست وليدة اللحظة 

وتعتبر هذه الخلافات والصراعات بين أبناء زايد الذين يحكمون دولة الإمارات العربية المتحدة، ليست وليدة اللحظة على الإطلاق، حيث سبق أن نقلت صحيفة “ذا دايلي تلجراف” البريطانية عن مصدر مقرب من العائلة الحاكمة في أبو ظبي رفض الكشف عن اسمه: “أن الشيخ محمد بن زايد يملك طموحا كبيرا بجعل الإمارات السبع تذوب في إطار إمارة أبو ظبي وينتهي شيء اسمه سبع إمارات وسبع أسر حاكمة، وذلك من خلال المشروع الذي أطلقه محمد بن زايد (البيت الموحد)”.

ويتم ذلك التزامن مع حفلات مدح ضخمة وتصدير في منابر النظام الرسمية في مدح محمد بن زايد، بينما خصومه وراء الشمس بحسب تقارير حقوقية متواترة.

ويحدث كل ذلك مع استمرار الغياب الكامل رسميا وشعبيا لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد عن المشهد في الإمارات.

واعتبر مراقبون بحسب الصحيفة، أن هذا المشروع هو بداية المعركة الحقيقية لتهميش دور باقي الإمارات لتندمج رغما عنها فيما بعد، ضمن الإمارة الكبرى أبو ظبي، متخلين عن سلطاتهم وامتيازاتهم، ليصبحوا مجرد موظفين تابعين لها وتحت إمرة محمد بن زايد.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. اللهم اجعل كيدهم بينهم وحل بينهم وبين ما يشتهون وجعل عاقبتهم في الدنيا والآخرة خسارة يارب العالمين

  2. هزاب اشوف مصالحة مع معزبك قريب بتنتهي بيتقاتلوا وانت تطلع من مولد بلا حمص.
    مو رايك تهاجر و تروح جزر الواق واق ممكن يوظفوك هناك.
    ههههههههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *