تفاصيل جديدة حول البروفيسور الاسترالي الموقوف في قطر وهذا ما قالته ابنته وهي تبكي: لن أكذب

0

زعمت صحيفة “” البريطانية، في تقرير للكاتب كريستوفر ناوس، أن السلطات القطرية، اعتقلت بروفيسور أسترالي ونجله لما يقارب خمسة أشهر دون توجيه أي تهم لهم.

 

وقالت تقرير الصحيفة، وفق ما نقل موقع “عربي 21″، إن توقيف خبير الصحة الأسترالي لقمان طالب، جاء قبل ثلاثة أشهر من اتهام لنجله المقيم في أحمد بالارتباط بالقاعدة.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الخبير في والإحصاء البيولوجي المقيم في منذ عام 2015، تم اعتقاله ونجله إسماعيل في 27 تموز/ يوليو الماضي، واحتجازهما في مكان غير معلوم.

 

وذكرت أن الحكومة الأسترالية قدمت مساعدة قنصلية للرجلين، مشيرة إلى أنه تم زيارتهما خلال الأشهر الأخيرة من السلطات الأسترالية التي أبلغت العائلة أنها تحاول استيضاح طبيعة التهم الموجهة لهما.

 

وحسب الصحيفة، فإن المواطن الأسترالي البروفيسور لقمان طالب، البالغ من العمر 58 عاماً، وابنه إسماعيل طالب، البالغ من العمر 24 عاماً، قد ألقي القبض عليهما في منزلهما بالدوحة من قبل السلطات المحلية يوم السابع والعشرين من يوليو / تموز، وأنه يتم احتجازهما في مكان غير معلوم.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أنه جاء توقيفهما قبل ثلاثة شهور تقريباً من إعلان الولايات المتحدة أن نجلاً آخر للبروفيسور طالب، يعيش في أستراليا، يقدم تسهيلات مالية للقاعدة، مشيرة إلى أن البروفيسور ما زال مصنفاً على أنه القائم بأعمال رئيس قسم الصحة العامة في وساعد البلد مؤخراً في التصدي لجائحة .

 

وبينت الصحيفة، أن الحكومة الأسترالية قدمت مساعدة قنصلية للرجلين وقد فهم أنها زارتهما خلال الشهور الأخيرة، فيما قالت الحكومة لعائلتهما إنها ما تزال تحاول استيضاح طبيعة التحقيق والتهم التي قد توجه لهما.

 

وفي منتصف أكتوبر / تشرين الأول أعلن في الولايات المتحدة أن ابناً آخر من أبناء البروفيسور طالب، واسمه ، يقدم تسهيلات مالية ودعماً لوجستياً للقاعدة واستخدم تجارته في الجواهر لنقل الأموال عبر المعمورة.

 

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية: “لدى طالب تعاملات مالية في عدد من البلدان، ولقد وفر له عمله في تجارة المجوهرات القدرة على نقل الأموال دولياً لصالح القاعدة.”

 

بعد ذلك بفترة قصيرة قامت عناصر من الشرطة الفكتورية وجهاز المخابرات الأمنية الأسترالية والشرطة الفيدرالية الأسترالية بمداهمة منزل أحمد طالب، فيما ظلت العائلة لا تدري شيئاً عما حصل مع البروفيسور طالب ونجله طوال الأربعين يوماً الأولى من توقيفهما.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أنه سُمح للبروفيسور طالب بإجراء مكالمات هاتفية مع أفراد عائلته. أما إسماعيل طالب فلم يُسمع منه شيء طوال الشهور الخمسة.

 

وفي تصريح لصحيفة الغارديان، قالت ابنة البروفيسور طالب، ، إن العائلة “مرت بما يمكن وصفه تقريباً بالجحيم” خلال الشهور الخمسة الماضية.

 

وقالت: “لن أكذب، لن أكذب، لقد كان مؤلماً ومدمراً. أمي أكبر سناً، والداي كلاهما مسنان… وبالطبع كانت فترة عسيرة جداً، جداً. لقد كان مدمراً تماماً بالنسبة لنا أن نبقى بلا معلومات طوال ذلك الوقت.”

 

وقالت مريم طالب إن والدها، يتعافى من سرطان الدم وفقد الكثير من وزنه وعاني من الحرمان من النوم بسبب ما يذاع من أصوات مرتفعة طوال الليل.

 

وأكدت وزارة الخارجية والتجارة أنها تقدم مساعدة قنصلية للأستراليين في قطر ولكنها أحجمت عن إعطاء أي تفاصيل أخرى.

 

وفي عام 2018 كان البروفيسور طالب جزءاً من فريق بحث منح جائزة أفضل تمريض في العناية المركزة خلال الاجتماع العلمي السنوي الثالث والأربعين لأستراليا ونيوزيلندا، بحسب ما ورد في التقرير السنوي لجامعة غريفيث.

 

يذكر أن أحمد لقمان طالب، نجل البروفيسور الذي أذاعت وزارة الخارجية الأمريكية اسمه، كان قد أصيب بطلق ناري على يد الجنود الإسرائيليين عندما هاجموا في عام 2010 الأسطول الذي كان يحاول كسر الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More