كويتية تطلب الطلاق بعد ولادتها مُباشرة.. هذا ما فعله زوجها وأحرجها أمام معارفها!

1

تداولت حسابات كويتية إخبارية قصة مواطنة كويتية طلبت الطلاق من زوجها لأغرب سبب لا يخطر على بال.

 

وذكرت تلك الحسابات الكويتية أن الزوجة طلبت الطلاق من زوجها لأنها ولدت مولودها بمستشفى حكومي وليس خاص، مما تسبب لها بإحراج شديد أمام معارفها.

 

 

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الخبر الذي أثار ضجة، ما بين مُشكك بصحته، ومابين مؤكد أنه حدث، مستنكرين تصرف المرأة.

 

فكتبت أنور المطيري: “قلنا أكثر من مرة أن الزوج ليس ملزماً بأن يدفع لك لتولدي خاص من أجل أن تقهري حماتك وصديقاتك، ألم الولادة نفسه بالحكومة أو الخاص، أما إذا أردتي عناية خاصة بعد الولادة فادفعي بنفسك”.

 

وكتبت مغردة أخرى: “حين تلد المرأة لا تفكر بشيء بعدما ترى الموت بعينها سوى صحتها وصحة مولودها، ماذا حدث لعقول النساء لتخرب منزلها وتشرد أطفالها؟ أرجوكم لا تتزوجوا هؤلاء النساء ودعوهم في منازل عائلاتهم”.

 

اقرأ أيضا: وافد بنغالي لم يتمالك نفسه وهذا ما فعله مع كويتية في “حوش منزلها”

وكتب مغرد باسم فواز العمر: “هذي هبة بنات اليوم، يتزوجون وينجبون طفلاً ويطلبون الطلاق ليعيشون لوحدهم ويأخذون نفقة ويهربون من منزل أهلهم، لا تتزوجوا يا شباب، لا تكونوا صيدة”.

 

 

ورأى أبو محمد الوسمي أن زوجها محظوظ، وكتب: “زوجها محظوظ لأنه تخلص منها بلا رجعة، وهي التي طلبت الطلاق. ولو استمرت معه لكانت ستجعل حياته مأساة”.

 

ولا يمكن لـ”وطن” التثبت من صحة كل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو تاريخ حدوثه. بينما لم تُعلق الجهات المُختصة على القضية بشكل رسمي.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of مواطن
    مواطن يقول

    قانون الاحوال الشخصيه من سنة 1984 لم يتغير ..هالقانون وضع سابقا عندما كانوا النساء يخافون الله بأزواجهم ويحرصون ع أبنائهم عندما كانت المرأه الشغل الشاغل أبنائها وزوجها .. قبل ان تدخل علينا وسائل التواصل الاجتماعي التي دمرت اغلب البيوت .. واصبح الفساد هو التطور بالنسبه لاعلب النساء فساد اخلاقي وفساد اجتماعي وعدم وجود وازع ديني لهؤلاء
    اصبح الشغل الشاغل للمرأه هو الماده ليس لديها مانع بتفكيك اسره كامله واخر همها زوجها وابنائها .. نسب الطلاق تتزايد بشكل غير طبيعي في الكويت ويجب مراجعة قانون الاحوال اشخصيه لردع اصحاب العقول المريضه من النساء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More