ضاحي خلفان يطلق “نكتة الموسم” والإمارات طبعت لخدمة الإسلام: “أحسنوا النوايا يا عرب وستحكمون إسرائيل”

3

أثار ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي، موجة سخرية واسعة بين متابعيه بعد قوله إن تطبيع الإمارات الخياني مع الكيان المحتل يصب في صالح العرب والمسلمين.

 

وفي تبريره لخطوة التطبيع الإماراتية “الخيانية” قال ضاحي خلفان في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن): “أنا أستغرب.. تنكرون وجود اليهود ما خلوا نبي وهم يتبعونه من مكان إلى مكان في الدول العربية، مساكين العرب عيال عمكم والنبي ابراهيم تزوج على أمهم أمكم هاجر وزعلوا عليكم….خلاص”

 

 

وزعم نائب رئيس شرطة دبي أن التطبيع يصب في صالح الفلسطينيين وقال:”اذا ما كان يوما ما احد احفاد ابو مازن رئيسا لوزراء إسرائيل..ما اكون اعرف قراءة المستقبل”

 

 

وتابع:”أحسنوا النوايا يا عرب وستحكمون إسرائيل.”

 

 

اقرأ أيضا: ضاحي خلفان حارس بارات دبي “فتح المندل” وتنبأ بوفاة بايدن و”العلم عند الله”!

وحاول ضاحي خلفان تحبيب التطبيع للجمهور العربي بتبسيط الخيانة وإظهارها أمر طبيعي محتوم بقوله:”دولة إسرائيلية باغلبية عربية…الا يجوز ان تكون جزء من هذا العالم العربي.”

 

 

وطالب العرب بأن ينزعوا من قلوبهم كراهية اليهود، وقال:”2070الشارع بيتكلم عربي في كل زاوية في إسرائيل.”

 

 

 

وكانت إسرائيل وقعت اتفاقي تطبيع مع كل من الإمارات والبحرين، وأعلنت الخرطوم لاحقا استعدادها لاتخاذ خطوة مماثلة، فيما أعلن المغرب الخميس الماضي موافقته على إقامة علاقات كاملة مع تل أبيب.

 

واعتبرت القيادة الفلسطينية ما حدث خيانة وطعنة في الظهر من قادة هذه الدول لفلسطين وقضيتها.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    ياعالم افهمو هذولا خرفان وطقته مغير لقطاء سواحل خليجية بقايا رجيع آسيوي هدوسي.. مالهم في اللعبة العربية الاسلامية مع الاسرائيليين واليهود.. لاناقة ولاجمل.. كالمصتاد في الماء العكر..مغير دخلاء مرتزقة لا أصل ولافصل.. مسوين نفسهم موجودين في الاحداث والقضايا والنزاعات الدولية والتاريخية.. على انهم عرب مدري اصحاب مصالح شخصية تمس التاريخ والهوية.. ههههههههههههه الحقيقة هم ماغير لقيط ساحلي متطفل ممتد على السواحل الخليجية لاوجود له عبر التاريخ او الاعراق والانساب سوى الملامح الآسيوية الهندوسية.. مثلهم مثل اي بار او مرقص للمتعة والشراب وتغيير الاجواء.. ليس لهم اي علاقات سياسية في القرارات الدولية والتاريخية مع اصحاب القرار الدولي وتقرير المصير الشعبوي.. فيتوجب عليهم عدم التدخل في مثل هذه الأمور السياسية الدولية.. فالعرب والمسلمين واليهود واسرائيل هم من يقررون مصيرهم واتفاقهم بنفسهم سواء تقاتلو ام تصالحو فالأمر لايخص غيرهم ولا أضنه سيشرفهم ويغبطهم تدخل اللقطاء والسفهاء في امورهم وخصوصياتهم وقضاياهم الخاصة..
    وكأنهم اصبحو ذات وجود وقرار سياسي مؤثر ونافذ هؤلاء اللقطاء والدخلاء في امور ومشاكل وعداءات اسرائيل واليهود والعرب والمسلمين… فمن متى والعمال اللقطاء يتدخلون في امثال هذي الأمور والقضايا التاريخية والدولية الخاصة بأصحابها المعروفين منذ قديم الزمن والتاريخ.. ولكن لايزال الانتهازيين امثالهم ينتهزون الفرص للتدخل في كل امر ومشكلة وقضية لأثبات وجودهم المتطفل السفيه حقيقة والغير معروف او معترف به.. لاشك انهم اصحاب مراقص وبارات ومتعة ولكن مثل هذه الأمور السياسية والقرارات المصيرية..اكبر بكثير ويفوق مستواهم وعقولهم وافكارهم.. سواء هم ام اشباههم وامثالهم.. ومن هو في مستواهم..
    والتطبيع العربي والاسلامي مع اليهود والاسرائيليين امر موجود مسبقاً ومطبق على الأرض انما التصريح به اعلامياً ربما يفقد اللعبة نكهتها القديمة.. وفي حقيقة الأمر العلوم والمعارف اليهودية المسروقة عندما تصل لأيادي وعقول السفهاء والناقصين المرضى تصبح اداة اخطر بكثير من وجودها لدى العلماء والمفكرين اليهود.. وقد تستخدم استخدام سيئ وسفيه ضد اطماع وامراض نفسية خاصة وعقيمة لاجدوى او منفعة اجتماعية وعالمية..لذلك يتوجب اعادة النظر العالمي في مثل هذه الأمور الخطيرة والصيطرة عليها وتصفيتها قبل فوات الأوان.. واليهود واسرائيل يدركون ذلك جيداً..والتطبيع مع اليهود واسرائيل ربما لايحتاج لتصريح اعلامي بيلغ كونه اصلاً موجود لايوجد هناك اي آثار او مشاكل تجاهه..

  2. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    ياعالم افهمو هذولا خرفان وطقته مغير لقطاء سواحل خليجية بقايا رجيع آسيوي هندوسي.. مالهم في اللعبة العربية الاسلامية مع الاسرائيليين واليهود.. لاناقة ولاجمل.. كالمصتاد في الماء العكر..مغير دخلاء مرتزقة لا أصل ولافصل.. مسوين نفسهم موجودين في الاحداث والقضايا والنزاعات الدولية والتاريخية.. على انهم عرب مدري اصحاب مصالح شخصية تمس التاريخ والهوية.. ههههههههههههه الحقيقة هم ماغير لقيط ساحلي متطفل ممتد على السواحل الخليجية لاوجود له عبر التاريخ او الاعراق والانساب سوى الملامح الآسيوية الهندوسية.. مثلهم مثل اي بار او مرقص للمتعة والشراب وتغيير الاجواء.. ليس لهم اي علاقات سياسية في القرارات الدولية والتاريخية مع اصحاب القرار الدولي وتقرير المصير الشعبوي.. فيتوجب عليهم عدم التدخل في مثل هذه الأمور السياسية الدولية.. فالعرب والمسلمين واليهود واسرائيل هم من يقررون مصيرهم واتفاقهم بنفسهم سواء تقاتلو ام تصالحو فالأمر لايخص غيرهم ولا أضنه سيشرفهم ويغبطهم تدخل اللقطاء والسفهاء في امورهم وخصوصياتهم وقضاياهم الخاصة..
    وكأنهم اصبحو ذات وجود وقرار سياسي مؤثر ونافذ هؤلاء اللقطاء والدخلاء في امور ومشاكل وعداءات اسرائيل واليهود والعرب والمسلمين… فمن متى والعمال اللقطاء يتدخلون في امثال هذي الأمور والقضايا التاريخية والدولية الخاصة بأصحابها المعروفين منذ قديم الزمن والتاريخ.. ولكن لايزال الانتهازيين امثالهم ينتهزون الفرص للتدخل في كل امر ومشكلة وقضية لأثبات وجودهم المتطفل السفيه حقيقة والغير معروف او معترف به.. لاشك انهم اصحاب مراقص وبارات ومتعة ولكن مثل هذه الأمور السياسية والقرارات المصيرية..اكبر بكثير ويفوق مستواهم وعقولهم وافكارهم.. سواء هم ام اشباههم وامثالهم.. ومن هو في مستواهم..
    والتطبيع العربي والاسلامي مع اليهود والاسرائيليين امر موجود مسبقاً ومطبق على الأرض انما التصريح به اعلامياً ربما يفقد اللعبة نكهتها القديمة.. وفي حقيقة الأمر العلوم والمعارف اليهودية المسروقة عندما تصل لأيادي وعقول السفهاء والناقصين المرضى تصبح اداة اخطر بكثير من وجودها لدى العلماء والمفكرين اليهود.. وقد تستخدم استخدام سيئ وسفيه ضد اطماع وامراض نفسية خاصة وعقيمة لاجدوى او منفعة اجتماعية وعالمية..لذلك يتوجب اعادة النظر العالمي في مثل هذه الأمور الخطيرة والصيطرة عليها وتصفيتها قبل فوات الأوان.. واليهود واسرائيل يدركون ذلك جيداً..والتطبيع مع اليهود واسرائيل ربما لايحتاج لتصريح اعلامي بليغ كونه اصلاً موجود ولايوجد هناك اي آثار او مشاكل اوعداءات فعلية تجاهه..

  3. محمد يقول

    والله جلبتم لنا الا الخزي والهار يا اصحاب العمايم
    العرب لا يستطيعون الحكم حتى في قرارات بلدانهم فكيف يحكمون اسرائيل
    كفانا من النكت انتم بعيدون كل البعد عن الاسلام حشا ان يدافع عنه ناس مثلكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More