الإمارات أصبحت مستعمرة إسرائيلية بامتياز وتل أبيب تؤسس مقرات أمنية هناك لتنفيذ مهام خطيرة

0

في قطف إسرائيلي لثمار التطبيع مع الإمارات التي باتت مستعمرة إسرائيلية جديدة بامتياز، فجرت صحيفة عبرية مفاجأة بكشفها النقاب عن تأسيس مقرات لأجهزة أمنية إسرائيلية حساسة على رأسها جهازي الداخلي “الشاباك”، والأمن العام الخارجي “الموساد” في الإمارات.

 

وفي هذا السياق أفادت صحيفة “يسرائيل هايوم” العبرية، بأن أجهزة الأمن الداخلي والمخابرات الإسرائيلية بدأت بتأسيس مقرات لها بدولة الإمارات، تمهيدا لوضع وتدريب عناصر محلية على مواجهة أي عمليات تستهدف المصالح الإسرائيلية في منطقة الخليج.

 

كما أكدت الصحيفة أن رئيس جهاز “الشاباك”، نداف أرغمان، قد زار الإمارات، سرا، الأسبوع الماضي، لفحص المقرات المطلوبة، وكذلك لبحث مقرات للسفارة الإسرائيلية في أبوظبي والقنصلية العامة لبلاده في دبي، فضلا عن مقر لسفارة إسرائيلية في العاصمة البحرينية، المنامة.

 

وزعمت الصحيفة أنه في أعقاب اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، فإن إيران ستحاول استهداف المصالح الإسرائيلية في كل من البحرين والإمارات، بهدف تعكير صفو العلاقات الإسرائيلية مع كل من أبوظبي والمنامة.

 

وأكدت بتقريرها أن أرغمان بحث مع المسؤولين في كل من البحرين والإمارات مدى تأمين المواطنين الإسرائيليين في كلا البلدين، خاصة مع توالي الرحلات الجوية بين بلاده والبحرين والإمارات، ما يعني ضرورة وجود ترتيبات أمنية لهم في البلدين.

 

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد أشارت إلى أن إسرائيل تبحث عن مقار لسفارتيها في أبو ظبي والمنامة، وقنصلية عامة في دبي، تمهيدا لبدء تبادل السفراء بين الجانبين.

 

اقرأ أيضا: اختطفوه وعذبوه وحاولوا إجباره على تصوير فيديو ضدّ اردوغان .. تفاصيل صادمة عن رجل أعمال تركي معتقل في الإمارات

وفي سياق متصل، قالت صحيفة “هارتس” الإسرائيلية، أول أمس الخميس، إن نتنياهو يستعد للقيام بـ”زيارة تاريخية” إلى الإمارات يوم 23 الشهر الجاري، مشيرة إلى أن هذا الموعد قد يتزامن مع حل الكنيست، في حال عدم المصادقة على ميزانية الدولة.

 

ونقلت الصحيفة عن لسان مسؤول في ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية قوله إن “نتنياهو خطط لإجراء إلى الإمارات في الأسبوع الماضي”، موضحا أن الزيارة تأجلت لأن جهاز الأمن العام (الشاباك) طلب الحصول على وقت إضافي لتجهيز الاستعدادات الأمنية المرتبطة برئيس الحكومة، وليس الأمر فقط لاعتبارات سياسية.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More