“شاهد” هل فعلتها الإمارات؟! .. مسؤول جزائري كبير يفضح المستور لضرب الجزائر وجيشها

1

اتهم رئيس بالنيابة، صالح قوجيل جهات خارجية لم يسمها بشن حرب إعلامية على تزامناً والتقارير التي تحدثت عن توتر شديد ورسالة تهديد إماراتية للجزائر.

وقال صالح قوجيل: “الجزائر تتعرض لحرب إعلامية من الخارج ولابد من التجند لمواجهتها”.

وأضاف صالح قوجيل عقب التصويت على مشروع قانون المالية الجزائري: “الأعداء يريدون اليوم الطعن في جيشنا الوطني الذي يحافظ على استقرار وأمن الجزائر”.

في وقت سابق، سلط تقرير إخباريّ الضوء على الأزمة الحالية بين والجزائر وانقلاب ولي عهد ابوظبي على الحكومة الجزائرية وتوتر العلاقة بشكل ملحوظ مؤخرا بين البلدين.

وأشار تقرير موقع “عربي بوست” إلى أنه بوادر الخلاف الكبير بين الجزائر والإمارات بدأت تظهر للجميع. فرغم غياب تصريحات رسمية، باستثناء مؤشرات تقول إن هناك شيئاً ليس على ما يرام بين “الأشقاء”. والعلاقة التي رعاها محمد بن زايد مع نظام بوتفليقة في طريقها إلى القطيعة المعلنة.

وحسب المعلومات المتوفرة لـ” عربي بوست”، فإن العميد عبدالغني الراشدي. المدير العام لقسم الأمن الداخلي في جهاز المخابرات الجزائري استقبل فعلاً رسالة سرية من نظرائه في الإمارات. هذه الأخيرة التي تحدثت بنبرة تهديدية، وقالت “إذا لم تتراجع الجزائر عن التعامل مع حلفاء ضد سياسة أبوظبي. فعليها أن تتحمل مسؤوليتها الاقتصادية والسياسية”.

الرسالة تم تحويلها مباشرة إلى الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، الذي اختار التزام الصمت تجاه التهديدات الإماراتية. فبدأت الحرب الباردة بين الطرفين، آخرها اصطفاف الإمارات مع في نزاعه مع جبهة “البوليساريو” في أزمة الكركارات الأخيرة.

حرب باردة

أمام الحرب الباردة القائمة بين الجزائر والإمارات، اختارت هذه الأخيرة فتح قنصلية لها في مدينة العيون جنوب المغرب. كاعتراف ضمني منها بمغربية الصحراء، خصوصاَ أن الجزائر تتبني طرح “البوليساريو”. وتقول إن العيون هي مدينة توجد في المناطق المتنازع عليها مع المغرب.

مصادر رفيعة المستوى في الجزائر قالت في حديثها لـ”عربي بوست” إن الإمارات قبل افتتاحها قنصلية في مدينة العيون بعثت برسائل تحذيرية للجزائر. لتنبيهها بخصوص نهج سياسة تركيا وقطر، خصوصاً في الملف الليبي، بالإضافة إلى تخلي الجزائر عن استثمارات إماراتية مهمة.

وأضاف المتحدث أن “اجتماعات عقدتها قيادات في الجيش الجزائري والمخابرات، منذ سبتمبر/أيلول الماضي. وذلك بتنسيق مع الرئيس عبدالمجيد تبون، لبحث سبل الرد على الاستفزازات الإماراتية. فاختارت قيادة الجزائر الصمت، خصوصاً أن الأمر تزامن مع أزمة المعبر الحدودي الكركارات”.

اقرأ أيضا: “الزوارق المفخخة” تنشر الذعر في الديوان الملكي السعودي والأمر لم يعد مقتصرا على الطائرات المسيرة

تجميد استثمار الشركات الإماراتية .. والتطبيع

وتؤكد المصادر أنّ من الأسباب التي حركت الإمارات ضد الجزائر مؤخراً تجميد استثمار الشركات الإماراتية الكبرى بالسوق الوطنية في الجزائر وعلى رأسها “موانئ دبي” بعدما كانت تلعب دوراً مهماً في السابق.

وزاد من الشرخ القائم بين أبوظبي والجزائر التطبيع الإماراتي مع إسرائيل. حيث قال المحلل السياسي الجزائري مصطفى بونيف إن “التصريح الأخير للرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون حول تطبيع بعض الدول العربية مع إسرائيل. كان سبباً في ازدياد عمق الهوة بين البلدين، لأن الإمارات أحست بالإهانة والتدخل في شؤونها الداخلية”.

واضاف: “تبون قدم رسالة واضحة بالنسبة للإمارات التي تسعى لاستمالة الدول العربية وإغرائها مالياً. وإن استدعى الأمر إثارة الفوضى بداخلها من أجل الاعتراف بإسرائيل”.

حرب إلكترونية عبر الذباب الإماراتي

وتحول التوتر بين الجزائر والإمارات تحول إلى حرب إلكترونية عبر الذباب الإلكتروني الإماراتي الذي بدأ بمهاجمة الجزائر.

وتعرض الناشط والمرشح السابق للرئاسيات في الجزائر عبدالحميد مدني لهجوم الذباب الاماراتي. حيث اتهم “مدني” الإمارات بالوقوف وراء محاولات تمزيق الجزائر وبث الخلاف والفتنة بين الجزائريين.

وقال مدني: “للإمارات دوراً فاضحاً وواضحاً في اللعبة، خاصة بعد فشلها في ضرب الحراك الشعبي. وعرقلة المسار الإصلاحي بعيداً عن الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة وحاشيته”.

وتكشف مصادر أنه في حراك فبراير/شباط 2020 في الجزائر، سعت أبوظبي بكل الطرق إلى منع أي تغيير في الجزائر، وحاولت إخراج المسيرات من إطارها السلمي.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. صقر قريش يقول

    مسرحية شكسبير ونظام عالمي جديد ولكل خائن بدوره

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More