“المهداوي” في تغريدةٍ ناريّة: لم يتبق للسلطة سوى التوقيع على صفقة القرن بعد هذه الخطوات

0

في تعليقٍ ناري، على تحركات السلطة الفلسطينية الأخيرة التي يقودها رئيس هيئة الشؤون المدنية القيادي في حركة فتح ، انتقد الكاتب الفلسطيني، رئيس تحرير صحيفة “وطن”، ، القرارات الفلسطينية الأخيرة وأبرزها عودة .

وقال المهداوي، في تغريدةٍ له عبر “توتير”: “بعد عودة التنسيق الأمني ومكافآة أنظمة بعودة السفراء، بعثت السلطة الفلسطينية برسائل لدبلوماسيين غربيين تعلن رغبتها بمراجعة المناهج التعليمية واستبدال رواتب الأسرى بمزايا لعائلاتهم وتعليق انضمامها إلى المنظمات الدولية”.

وأضاف المهداوي: “لم يتبق للسلطة سوى التوقيع على صفقة القرن”، في إشارة إلى التراجع الفلسطيني عن كل المواقف التي اتخذت سابقاً تجاه والإدارة الأمريكية والمطبعين مع تل أبيب.

 

اقرأ أيضا: “إنجاز سياسي أم انحدار وطني”.. عودة مفاجئة للعلاقة بين السلطة وإسرائيل وهذا ما حدث خلف الكواليس

وفي وقت سابق، كشفت عدد من وسائل الإعلام الدولية، تفاصيل رسالة بعثت بها السلطة الفلسطينية للاتحاد الأوروبي بشأن تعديل القبول بتعديل المناهج الدراسية الفلسطينية واستبدال رواتب الأسرى وحل هيئة شؤون الأسرى.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى، قدري أبو بكر، إن السلطة الفلسطينية بصدد حل الهيئة ودمج الأسرى والمحررين في وظائف بالحكومة الفلسطينية، وإنشاء بنك وطني من أجل صرف رواتبهم، في الوقت الذي ترفض أمريكا وإسرائيل تقديم أي مساعدات لهم.

كما اعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني حسين الشيخ، أن السلطة الفلسطينية ستستأنف التنسيق مع دولة الاحتلال الإسرائيلي بعد تعليقه في مايو 2020، بسبب خطة إسرائيلية آنذاك لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

وأردف الشيخ أن الاستئناف على ضوء الاتصالات الدولية التي قام بها الرئيس الفلسطيني بشأن التزام دولة الاحتلال بالاتفاقيات الموقعة معها، واستناداً إلى ما ورد من رسائل رسمية مكتوبة وشفوية بما يؤكد التزام تل أبيب بذلك.

وأشار الشيخ إلى أنه سوف يتم إعادة مسار العلاقة مع “إسرائيل”، كما كان عليه الحال قبل 19 مايو 2020.

تبع هذا القرار أن أعلنت السلطة الفلسطينية عودة سفيريها إلى كلّ من والبحرين بعد سحبهما على إثر إعلان الدولتين التطبيع الكامل مع إسرائيل.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.