دحلان العتال يعازل وزير خارجية تركيا بدون غمزة عين.. هذا ما قاله وقتل الأتراك من الضحك عليه!

0

في محاولة منه للتقرب من وكسب ودها، إثر وضع اسمه في النشرة الحمراء على المطارات التركية، أطلق القيادي الفلسطيني الهارب من قضايا فساد والذي يعتبر يد ولي عهد أبوظبي القذرة، تصريحات مبهمة حول تركيا.

 

وقال دحلان، في تغريدة رصدتها “وطن”، إن تصريحات وزير الخارجية التركي،
، أظهرت “انعطافا كبيرا” بمواقف أنقرة.

 

وأضاف العتال دحلان: “الانعطاف الكبير في موقف أنقرة، الذي عبر عنه وزير خارجيتها، مؤشر واعد وبالغ الأهمية على العودة إلى السياسة الواقعية في المنطقة”. مشيراً إلى أن ذلك مقدمة نحو التخلي عن كل طروحات الاستقواء بالمتغير الدولي أو لعبة الاستقواء على دول الإقليم.

 

هذا ولم يوضح دحلان ما هو التصريح الذي أشار إليه، أو المواقف التركية التي قال إنها قيد التحول. حيث جاءت تغريدته بعد تصريحات لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية . قال فيها إن “بلاده لا تتفق مع السياسة الخارجية لتركيا وإيران، إلا أنها لا تسعى للمواجهة مع أي من البلدين”.

 

سخرية

وفي السياق، سخر المغرد القطري الشهير “بوغانم” من تصريحات دحلان، معتبراً أنها محاولة منه لمغازلة تركيا بتصريحات غير مفهومة ولا مناسبة لها، قائلاً: ” مغازلة محمد دحلان المقيم في الامارات والمطلوب للأمن التركي في في حديث لا أحد يعلم من أين جاء به”.

 

وأضاف “بوغانم”، وفق تغريدة رصدتها “وطن”: “حتى الأتراك أنفسهم يضحكون عليه،
فهي تعطي رسالة غزل بدون غمزة عين، أنا أبي أكلمك بالقوة واتصالح معاك بس تكفى
لا تسوي فينا شي يا أردوغان”.

 

اقرأ أيضا: يقود سيارته مع ابن زايد ليلاً ويغنّيان لام كلثوم.. فورين بوليسي تفضح دحلان وتكشف حقارته مع الشيطان

ونهاية العام الماضي، أدرجت تركيا رسميا الفلسطيني والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان على النشرة الحمراء للمطلوبين.

 

وذكر بيان لوزارة الداخلية التركية أنها ستمنح جائزة بقيمة عشرة ملايين ليرة تركية (1.7 مليون دولار) لمن يبلغ عنه.

 

وأوضح البيان أن دحلان أدرج ضمن القائمة الحمراء بتهمة المساهمة في محاولة الانقلاب الأخيرة بالبلاد التي جرت في 15 يوليو/تموز 2016 بالمشاركة مع فتح الله غولن، ومحاولة الإطاحة بالنظام الدستوري، والإفصاح عن معلومات والتجسس الدولي.

 

وكان الأمن التركي اعتقل في أبريل/نيسان الماضي فلسطينيين اثنين على صلة بدحلان بتهمة التجسس لصالح التي يقيم فيها دحلان.

 

وقبل عام، تحدثت صحيفة “يني شفق” التركية عن دور فاعل للقيادي المفصول من حركة فتح في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

 

وأشارت الصحيفة آنذاك -نقلا عن مصدر وصفته بالمطلع- أن فريقا مكونا من أربعة أشخاص على صلة بدحلان وصل تركيا قادما من قبل يوم واحد من جريمة القتل، ودخل القنصلية في يوم تصفية الصحفي السعودي، وقام بمحاولة طمس الأدلة المتعلقة بالجريمة التي نفذها فريق أمني سعودي.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.