بعد إباحة عيال زايد للزنا والرذيلة.. زوجة طبقت الأمر عمليا في أبوظبي وما حدث صادم جدا!

0

يبدو أن التعديلات القانونية التي أجرتها مؤخرا وباتت تسمح بالزنا والرذيلة في إطار قانوني، قد شجعت بعض الزوجات على الخيانة بعدما أمنت العقاب.

 

وفي هذا السياق فقد قضت محكمة الابتدائية بإلزام رجل بأن يؤدي لزوجته عرفياً 50 ألف درهم تعويضاً، لضربها بسلك شاحن كهربائي، وإطفاء سجائر في جسدها، بعد اعترافها له – حسب أقواله في محضر التحقيقات – بإدخالها شخصاً إلى غرفة الفندق، عقب خروجه، وممارسة الزنا معه.

 

وفي التفاصيل، أقامت المدعية دعوى قضائية اتهمت فيها المدعى عليه بالاعتداء الجسدي عليها، بيده ورجله، وسلك شاحن كهربائي، وضرب وجهها بالطاولة، وإطفاء سجائر في جسدها.

 

وتخلفت لديها إصابات جسمانية وبدنية جسيمة، وتم إثباتها بتقرير طبي.

 

وساندت دعواها بصورة من تقرير إسعافات أولية، صادر عن أحد المستشفيات، وصورة من صادر عن مستشفى للطب النفسي، يبين أنها تعاني حالة قلق عام واضطراب وخوف شديد وأرق وفقدان شهية.

 

وأشارت أوراق القضية إلى أن المدعى عليه عند سؤاله من قسم التحقيقات والبحث الجنائي عن الواقعة، أقر بالاعتداء على الشاكية. كونهما متزوجين عرفياً، وتوجد ورقة بذلك وشاهدان. وقد بيّن سبب اعتدائه عليها بأنها أدخلت شخصاً إلى غرفة الفندق التي يقيمان فيها، ومارس الزنا والرذيلة معها.

 

وقال إنه شاهد إصابات على وجهها فسألها عنها، واعترفت بأنها أدخلت شخصاً مارس الزنا معها واعتدى عليها.

 

وأشارت المحكمة في حكمها إلى أن المادة 282 من قانون المعاملات المدنية،
تنص على «كل إضرار بالغير يلزم فاعله ولو غير مميز بضمان الضرر.

 

وأكدت المحكمة أنها تبين لها أن المدعى عليه اعتدى على المدعية، ما يعد خطأ من جانبه أدى إلى وقوع إصابات لها أدخلتها المستشفى. وكان خطأ المدعى عليه ثابتاً، وقد نتج عن حادث الاعتداء، كما هو ثابت بالتقرير الطبي. حدوث كدمات متعددة في الوجه وفروة الرأس، وتورم دموي كبير على الجانب الأيسر من الوجه. وإصابات رضّية على الساعدين والمعصمين واليدين والظهر، وتلقيها العلاج النفسي، ما كبد المدعية مبالغ ومصروفات.

اقرأ أيضا: درة التونسية في ورطة كبيرة بعد زواجها وقد تُسجن لأن ما فعلته “لا یختلف كثیراً عن الزنا” لهذا السبب

وأشارت المحكمة إلى أنها تلتزم بالطلبات الواردة، وذلك عن التعويض الجسدي وتقدره المحكمة بمبلغ 30 ألف درهم. إضافة إلى الضرر المعنوي والنفسي الذي لحق بالمدعية، وما ألمّ بها من شعور بالحزن والأسى والحسرة. بسبب قيام المدعى عليه بضربها، الأمر الذي ترى معه المحكمة تقدير التعويض للمدعية عن كل تلك الأضرار بمبلغ 20 ألف درهم.

 

وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدى للمدعية 50 ألف درهم مع الفائدة القانونية بواقع 5% من تاريخ صيرورته نهائياً.

 

وكانت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” (حكومية) قالت، إنّ رئيس البلاد الشيخ “خليفة بن زايد آل نهيان”،
اعتمد مادة تسمح للمرة الأولى بإقامة الأزواج غير المتزوجين معا، بعدما كانت هذه المسألة ممنوعة بموجب القانون الإماراتي.

 

كما تقرّر إلغاء أي عقوبات على تناول المشروبات الكحولية، ومن بينها عدم وجود ترخيص معين لذلك،
علما أن قوانين تناول الكحول تختلف من إمارة إلى أخرى في الدولة الخليجية.

 

وشددت التعديلات كذلك، العقوبات في مسألة التحرش وحددت الإعدام عقوبة “اغتصاب قاصر”،
بينما ألغت تجريم الانتحار ومحاولة الانتحار.

 

وجاء في هذه التعديلات أيضا أنّه أصبح بإمكان المقيمين الأجانب في الدولة الساعية لاستقطاب الاستثمارات والمشاريع الضخمة. وكذلك طلب اعتماد قوانين بلدانهم فيما يتعلق بمسائل الميراث والزواج والطلاق.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.