نائبة بايدن “الكابوس الأكبر” لكل الجمهوريين.. تعرف على “كامالا هاريس” التي تعد “حصان طروادة” لهؤلاء

0

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير لها خاص بسباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أن 60 % من الأمريكيين يعتقدون أن ، نائبة المرشح الديمقراطي هي “حصان طروادة لليسار المتشدد” وأن بايدن لن يخدم فترة ولاية كاملة مدتها أربع سنوات.

 

تدعم المثليين

و”هاريس” هي عضوة في مجلس الشيوخ ذات ميول يسارية ومحامية سابقة من ولاية كاليفورنيا ، وتعرف بـ “القسوة والشدة” في التعامل ، حتى أن البعض وصفها بـ “المقاتلة”، ومن المعروف عنها دعمها للمثليين، وفقا لصحيفة “الديلي ميل” البريطانية.

 

ولن تصبح أول امرأة فحسب ، بل تصبح أيضًا أول شخص من أصل أفريقي أمريكي وهندي أمريكي يحصل على ثاني أقوى وظيفة في العالم.

 

إذا لم يتمكن “بايدن” من إكمال فترة ولايته كاملة – وهو تطور يعتقد 60 % من الناخبين أنه مرجح ، وفقًا لأحد الاستطلاعات الأخيرة – فسوف يتم تسليمها الرئاسة تلقائيًا.

 

بالنسبة للجمهوريين ، يمثل هذا احتمالًا مرعبًا حقًا في الواقع ، لأن نائبة بايدن “هاريس” تمثل لهم كابوسا، حال وجودها في البيت الأبيض وبالتحديد في رئاسة ، فبايدن بالنسبة لهم أفضل وينظرون له على أنه وسطي.

اقرأ أيضا: بايدن يضع قدمه في البيت الأبيض.. “6” أصوات تحسم المعركة الانتخابية والعزاء سيكون في الرياض وأبوظبي

تدخن الحشيش

وقبل ذلك، وبالتحديد في الأسبوع الماضي فقط ، اتُهمت بالترويج لـ “الدعاية الشيوعية” بعد أن غردت مقطع فيديو للرسوم المتحركة يدعو إلى أهمية المساواة أمام القانون.

 

وتفتخر نائبة بايدن “هاريس” بميولها الليبرالية، وفي أغسطس ، على سبيل المثال ، أخبرت أحد المحاورين الإذاعيين أنها دخنت الحشيش منذ فترة طويلة أثناء وجودها في الكلية.

 

وبعد طلاق والديها ، نشأت “هاريس” في بيركلي ثم في كيبيك بكندا، قبل أن تصبح محامية وتعود إلى كاليفورنيا للعمل في مكتب المدعي العام في سان فرانسيسكو في أوائل التسعينيات.

 

أقامت علاقة غرامية مع “ويلي براون”، عمدة المدينة السابق، في عام 1993، ثم بدأت رحلتها نحو الصدارة والتقت بالعديد من المسؤولين وأصحاب المناصب الرفيعة.

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.