“ربّ ضارّة نافعة”.. نيويورك تايمز: العالم الإسلامي استمع لنداء أردوغان في حربه ضد ماكرون وهذا ما حصل

1

سلط تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الضوء على رد الفعل في العالم الإسلامي على تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون المسيئة للإسلام والنبي محمد، معتبرةً أن التحركات الحكومية ضد التطرف وإن حظيت بدعم شعبي إلا أنها أدت لانتقاد فرنسا.

 

وقالت الصحيفة الامريكية في تقريرها، إن تلك التحركات أدت لانتقاد فرنسا وعلاقتها مع مواطنيها التي اتخذت منعطفا قبيحا، خاصة مع شجب العالم الإسلامي لحادثة قتل المدرس ودعوته لمقاطعة البضائع الفرنسية في آن واحد.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الحكومة الفرنسية قامت منذ أن قتل شابٌ مسلم مدرساً استخدم صورا مسيئة للرسول في حصة دراسية، قامت بحملة مداهمات وتفتيش ضد من اشتبهت بكونهم متطرفين وأغلقت مسجدا كبيرا ومنظمات إغاثية.

 

فرنسا المصدومة

وأشارت إلى أن فرنسا لا تزال مصدومة من 36 هجوما نفذها جهاديون خلال الأعوام الثمانية الماضية، قُتل فيها 200 شخص، مضيفةً: “الإجراءات التي اتخذتها الحكومة حظيت بدعم واسع، وذهب الرئيس إيمانويل ماكرون الذي يدافع عن مبادئ العلمانية الفرنسية وحرية التعبير بعيدا للقول إن الإسلام يحتاج لحركة تنوير، فيما تحدث وزير داخليته عن حرب أهلية”.

 

وفي العالم الإسلامي تلقى سكانه هذه التصريحات ونبرتها بانتقاد واسع، خاصة أن فرنسا لديها تاريخ معقد مع دوله التي استعمرتها، وأن علاقتها مع سكانها المسلمين البالغ عددهم 6 ملايين اتخذت منعطفا سيئا، حيث قاد حملة الشجب تلك الذي اقترح أن الرئيس ماكرون يعاني من مرض عقلي “ماكرون بحاجة لعلاج عقله” متسائلا: “ما مشكلة هذا الشخص ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟”.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن أردوغان الذي يعاني اقتصاده من وضع سيء، لديه كل الأسباب لحرف الانتباه إلى الخارج، خاصة أنه يحاول تقديم نفسه كصوت مدافع عن الدين. ورغم إغضابه فرنسا وعددا من الدول الأوروبية، إلا أن تصريحاته لقيت صداها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خاصة الدول التي حكمتها فرنسا سابقا كدولة مستعمرة، وكذا دعوته لمقاطعة البضائع الفرنسية.

 

انتفاضة إسلامية

وفي بنغلاديش شارك أكثر من 30.000 شخص في مسيرة معادية لفرنسا بالعاصمة دكا، حُرق فيها مجسم لماكرون، وطالبوا بمقاطعة البضائع الفرنسية. وكانت هناك دعوات لطرد السفير الفرنسي وتهديدات بالهجوم على السفارة الفرنسية.

 

واتهم رئيس الوزراء ، عمران خان الرئيس الفرنسي بزرع الانقسام وتشجيع المشاعر المعادية للمسلمين. وفي سلسلة من التغريدات كتب خان: “هذا هو الوقت الذي كان على الرئيس ماكرون أن يكون الطبيب ويحرم المتطرفين من الحرية بدلا من خلق حالة استقطاب وتهميش تقود حتما إلى التشدد”. وقال: “بهجومه على الإسلام بدون أن يفهمه، هاجم الرئيس ماكرون وجرح مشاعر ملايين المسلمين في وحول العالم”.

 

وانتقد وزير الخارجية الكويتي ربط الإسلام بالإرهاب، قائلا إنه “تشويه للواقع ولتعاليم الإسلام وجرح لمشاعر المسلمين حول العالم”. وفي قطر تم سحب البضائع الفرنسية من رفوف المتاجر، وسيقوم مطعم “لو ترين بلو” الذي هو نسخة عن المطعم غار دي ليون بتقديم الوجبات بمواد غير مستوردة من فرنسا.

 

ولم ينتقد وزير الخارجية الأردني ماكرون مباشرة، ولكنه شجب “استمرار نشر الصور المسيئة للرسول بذريعة حرية التعبير”. وانتقد أي محاولة مضللة لربط الإسلام بالإرهاب. وفي السعودية استندت وكالة الأنباء الرسمية على مصدر لم تذكر اسمه في الخارجية السعودية، قوله إن المملكة ترفض محاولات ربط الإسلام بالإرهاب، وتشجب الصور المسيئة للرسول.

 

وقالت أعلى هيئة دينية في السعودية إن “تشويه” الرسول  “لا يخدم إلا المتطرفين”  و”هذه الإهانات لا علاقة لها بحرية التعبير”.

 

فرنسا تحذر

وحذرت فرنسا نقادها في العالم الإسلامي، لكن لم يحدث أي عنف حتى الآن. وكانت معظم التصريحات الرسمية موجهة للرأي العام في الدول الإسلامية، وأن قادتها يستمعون لمواقفهم الرافضة، خاصة في ظل المواقف العربية العامة الرافضة لتطبيع بعض مع اسرائيل.

 

إلا أن ردود الفعل أكدت على الهوة في المفهوم المحيط برد الفعل على مقتل المدرس صمويل باتي (47 عاما) خاصة عندما يتم تكبير الخلافات في ضوء السياسات المحلية. وهناك من يرى في محاولات ماكرون “بناء إسلام فرنسي هو إسلام التنوير” عبارة عن محاولة للتحكم بالمسلمين. لكن أحدا لم يعلق على حملته الواسعة ضد من يقول إنهم متطرفون. فوزير داخليته  جيرار دارمانان اقترح منع بيع  الطعام الحلال في المحلات التجارية.

 

وتقول الصحيفة إن السياسة المحلية تدخل في رد فعل الطرفين، خاصة في المبارزة بين الرئيسين التركي والفرنسي، كما يرى سنان أولغين، الدبلوماسي التركي السابق والزميل في وقفية كارنيغي أوروبا.

 

وقال: “هذه معركة تخدم ماكرون وأردوغان” و”يحاول ماكرون استعادة الساحة من اليمين المتطرف، ولهذا فاحتواء الإسلام السياسي في فرنسا هو أجندة جيدة. وفي المقابل يريد أردوغان الظهور بمظهر حامل راية الدفاع عن المجتمع المسلم المستضعف، وهي الصورة التي يريدها لنفسه في الداخل والخارج”.

 

وليس مصادفة أن تأتي المواجهة بين وفرنسا في وقت تتراجع فيه قيمة الليرة التركية، ويتصاعد التوتر مع الناتو بسبب الدور التركي في والتنقيب عن النفط في منطقة شرق المتوسط. ومن هنا يحاول أردوغان حرف الانتباه إلى الخارج لدعم موقفه في الداخل. ويقول أولغين: “إذا كانت لديك سياسة خارجية حاسمة فالتعقيدات التي تخلقها تؤدي إلى مناخ يشعر فيه الناس بالحصار والحاجة لقائد قوي”.

 

فرصة جديدة لأردوغان

ومنحت الأحداث فرصة جديدة لأردوغان الملتزم دينيا لتقديم نفسه كمدافع عن الدين والمجتمعات الإسلامية من ليبيا إلى سوريا والبلقان والشيشان وأذربيجان في حربها مع أرمينيا في ناغورني قرهةباغ. وتضيف الصحيفة، إن أردوغان خلق في تركيا “ديكتاتورية إسلامية” تخلت عن مبادئ الدولة العلمانية التي أقامها مصطفى كمال أتاتورك المشابهة للعلمانية الفرنسية.

 

وانتقد أردوغان السياسات الأوروبية تجاه المسلمين خاصة ألمانيا وفرنسا حيث تعيش أقليات مسلمة من أصول تركية، وقامت حكومته بحملة على منصات التواصل الاجتماعي أغضبت الحكومات الأوروبية. وفي كانون الأول/ ديسمبر، سيجتمع قادة الدول الأوروبية لمناقشة تركيا وفرض عقوبات عليها، والتي أصبحت محتملة في ضوء التطورات الحالية.

 

المشاجرة الأخيرة

ويرى إيان ليسر، الخبير بالشؤون التركية، إن المشاجرة الأخيرة “هي الجبهة الجديدة في علاقات متوترة أصلا”. وقال: “نفّرت تركيا كل حليف لها في واشنطن، وتفعل نفس الشيء في أوروبا”.

 

ويرى ليسر أن أردوغان وماكرون صادقان في مشاعرهما رغم أنه من السهل استثارتهما للرد: “فرنسا تمثل لأردوغان كل شيء لا يحبه عن أوروبا على المستوى الجيوساسي والثقافي”. و”بالنسبة لأردوغان فمركزية الإسلام تشكل عالمه” و”إحساسه بأن العالم الإسلامي تحت الحصار وجهوده لرفعه هي جزء من هويته السياسية والشخصية التي جعلها على مدى السنوات جزءا من استراتيجيته الإقليمية”.

 

ولكن على ماكرون أن يكون حذرا حتى لا يظهر بمظهر المدافع عن أوروبا المسيحية كما يري برونو تيراتي، نائب مدير المؤسسة للدراسات الاستراتيجية في باريس، وحتى لو لم يكن هذا المفهوم “مقصودا”.

 

وانتقد مسؤول السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف باريل فونتيل، أردوغان ودافع عن ماكرون، واتهم الرئيس التركي بتوجيه تهم غير مناسبة أدت للتصعيد.

 

وقال رئيس المجلس الأوروبي تشارلس ميشيل في تغريدة: “بدلا من أجندة ايجابية، اختارت تركيا الاستفزاز، إجراءات من طرف واحد في شرق المتوسط، والآن الإهانة وهذا لا يمكن تحمله”.

 

ودعا بهدير كاليغاسي مدير “معهد البسفور” الذي يعمل على تقوية العلاقات التركية- الفرنسية للهدوء. وقال: “هذه ليست حرب عصابات شباب في الشارع بل عن أمن واقتصاد الغرب في النظام العالمي ما بعد الوباء”.

اقرأ أيضا: اخر ابن زايد هو دفتر شيكات.. فايننشال تايمز تكشف كواليس الصراع الإماراتي التركي وهذا ما سيفعله أردوغان

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. جلال يقول

    السلطان اردوغان فعلا يستحق كل الحب والاحترام والتقدير و ندعوا له عند كل صلاة و في السجدة بالنجاح و النصر لخدمة الاسلام عكس صهاينة العرب و هم كانو اولى للدفاع عن العرب.
    اي رئيس دولة وبخ اسرائيل علنا و امام العالم غير اردوغان ؟
    اي رئيس دولة دافع عن الاسلام علنا و امام العالم غير اردوغان ؟
    اي رئيس دولة وقف امام العالم وهدد الدول اذا لم يكفوا عن استخدام الاسلام حجة للارهاب علنا و امام العالم غير اردوغان ؟
    اي رئيس دولة دافع عن عرب المسلمين في سوريا و ليبيا غير اردوغان ؟
    اي رئيس دولة عربية قبلوا لاجئين سوريين بالعدد الكبير (ملايين من اللاجئين) غير اردوغان ؟
    اي رئيس دولة في العالم سند من قبل الشعب وخرجوا الى الشوارع ضد الجيش دفاعا عنه ؟
    اي رئيس دولة في العالم سنده الشعوبا اخرى غير اردوغان كما نرى و نسمع و نقرء شعوب ول اخرى يساندونه و يدعون له بالخير والنصر
    كل اعداء الاسلام وقفوا ضذ اردوغان ولكن نرى انه انجز كثير من التقدم والازدهار لتركيا في ظروف صعبه لانه يتوكل على الله وشعبه معه. ولا يخاف من قول الحق امام ظالم و اعداء الاسلام

    اليس آن الوقت للاغبياء والخونة ان يراجعوا حساباتهم الاجرامية و يفكروا بجد وان يتوقفوا من التخريب وان يرجعوا الى الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.