راجمات إسرائيلية متطورة وصلت للفاشل حفتر فهل يستطيع استخدامها قبل أن تحرقها بيرقدار التركية

0

كشفت مصادر ليبية مقربة من معسكر شرق تفاصيل وصول دفعة جديدة من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الانقلابي الفاشل ، تضمنت خمس راجمات صواريخ إسرائيلية من طراز “لينكس”.

 

وأوضحت المصادر، وفق صحيفة “العربي الجديد”، أن ذلك يأتي تمهيداً للدفع بها إلى مناطق التماس مع قوات حكومة الوفاق، مشيرةً إلى أن هذه الراجمات تنتجها شركة “آي أم آي” الإسرائيلية، ودخلت الخدمة في جيش الاحتلال مطلع الألفية، لتعزيز قدرة القوات البرية الإسرائيلية التي تعول عليها للسيطرة على الأراضي لتقديم الدعم للقوات البرية.

 

وحلّت “لينكس” في المركز الرابع من بين أفضل 10 راجمات في العالم، ويمكن تثبيتها على عربات 6×6 وأخرى 8×8، ويمكنها إطلاق أنواع عدة من الصواريخ بعيارات مختلفة تتراوح بين 122 ميليمتراً و400 ميليمتر. ويعدّ من أبرز طرز الصواريخ التي تطلقها الراجمة الإسرائيلية صواريخ “غراد” عيار 122 ميليمتراً التي يتراوح مداها بين 20 و40 كيلومتراً، ويمكنها حمل وإطلاق 40 صاروخاً من هذا النوع ضمن حاويتي إطلاق.

 

وتستخدم “لينكس” صواريخ “أكولار” من عيار 160 ميليمتراً التي يتراوح مداها بين 40 إلى 45 كيلومتراً، ويمكنها حمل وإطلاق 26 صاروخاً من هذا النوع، إضافة إلى صواريخ “لار ـ 160” من نفس العيار مع قدرات مقاربة.

 

وكذلك تستخدم الراجمة صواريخ “إكسترا” من عيار 200 ميليمتر، ويمكنها حمل وإطلاق 8 صواريخ من هذا النوع بمدى يصل إلى 150 كيلومتراً، فضلاً عن صواريخ “ديلايلا ـ جي أل”، النسخة الأرضية من صاروخ “كروز” المخصص للإطلاق من منصات، ويمكن لكل راجمة حمل وإطلاق صاروخين من هذا النوع بمدى يصل إلى 250 كيلومتراً، مع دقة عالية في إصابة الأهداف بخطأ لا يتجاوز المتر الواحد.

 

ويمكن لراجمة “لينكس” إطلاق صواريخ “لورا” البالستية التكتيكية قصيرة المدى. والتي تصل إلى مدى 400 كيلومتر مع رأس حربي بوزن أقصاه 600 كيلوغرام. ويحلق الصاروخ بسرعة 6 ماخ (سرعة الصوت).

 

وزوّدت الشركة المصنّعة للراجمة بنظام القيادة والسيطرة “سي 4 آي”. لمدّ المنظومة بالبيانات والمعلومات عن الأهداف بواسطة الطائرات من دون طيار والأقمار الصناعية والأنظمة القتالية وعناصر الاستطلاع.

 

وفي السياق، علق الكاتب الفلسطيني رئيس تحرير صحيفة “وطن” نظام المهداوي. على مهزلة عيال زايد في دعم الفاشل حفتر قائلاً :

“خمس راجمات صواريخ إسرائيلية من طراز لينكس وصلت إلى الجنرال الإنقلابي #خليفة_حفتر وهي الرابعة من حيث القوة على مستوى العالم”.

 

وأضاف المهداوي. في تغريدته”: “ دفعت ثمن هذه الصواريخ وأوصلتها إلى حليفها. الأمر ليس جديداً لكن الجديد هو أن علينا اعتبار أي حرب تشنها هي حرب من #اليمن إلى #ليبيا”.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي تزود فيها الإمارات حليفها حفتر بأسلحة إسرائيلية. إذ كشفت مصادر خاصة في وقت سابق لـ”العربي الجديد” عن تزويد أبوظبي مليشيات حفتر بعدد من الطائرات المسيّرة من دون طيار. كان من بينها 3 مسيرات إسرائيلية الصنع، من طراز “هيرون تي بي 2” المعروفة باسم “إتيان”.

 

وأكد المتحدث باسم غرفة عمليات سرت ـ الجفرة. عبد الهادي دراه هبوط طائرة شحن عسكرية من نوع “أنتونوف” تابعة لمليشيات حفتر في قاعدة القرضابية في سرت. يوم الأحد الماضي.

 

في غضون ذلك، أعلنت قوات الوفاق أمس الأربعاء. أن مليشيات حفتر أطلقت 6 صواريخ “غراد” باتجاه تمركزات قواتها غرب مدينة سرت.

 

وقال المتحدث باسم هذه القوات محمد قنونو. إن قواته “رصدت عند الساعة 00:06 خرقاً لإعلان وقف إطلاق النار، هو الثاني من نوعه في أقل من 72 ساعة”. وتابع: “أطلقت مليشيات حفتر 6 صواريخ غراد تجاه مواقع تمركزات قواتنا غرب سرت”.

 

وأوضح أن قوات الوفاق على “أهبة الاستعداد وفي انتظار تعليمات القائد الأعلى (فائز السراج) للتعامل والرد على مصادر النيران في المكان والزمان المناسبين”.

 

وجاء خرق وقف النار بالتزامن مع زيارة لوزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية جوزيب بوريل، إلى ليبيا الثلاثاء. حيث بحثا مع رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح. ورئيس حكومة الوفاق في طرابلس فائز السراج سبل الحل السلمي للصراع الدائر في ليبيا.

 

ورحّب بوريل، في منشور عبر وسائل التواصل الاجتماعي. بالتزام برلمان طبرق بإنهاء الحصار النفطي وتنفيذ الاتفاق الأخير لوقف إطلاق النار، المعلن في 21 أغسطس/آب الماضي.

 

وأشار إلى أنه بحث مع صالح قضايا الحل السلمي للصراع الدائر في ليبيا ومواصلة الحوار السياسي في إطار مسار برلين.

اقرأ أيضاً: كل حلفاء حفتر باعوه حتى السيسي قرر الغدر به.. تطورات خطيرة وتحرك سياسي لأنصار القذافي باتجاه تركيا

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.