“شاهد” الأمير عبدالعزيز بن فهد الذي اتهم ابن زايد بالخيانة ومحاربة الإسلام ينهار باكيا في أحدث ظهور له

0

في أحدث ظهور له انتشر فيديو جديد للأمير عبدالعزيز نجل الملك الراحل فهد، وهو منهار ومنهمرا في البكاء داخل المقابر.

الفيديو المتداول على نطاق واسع أظهر الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز، وهو يبكي بحرقة متأثرا بوفاة صديقه المقرب لحظة دفنه.

وظهر نجل ملك السعودية الأسبق، وهو يقف بين المشيعين باكيًا صديقه الراحل، عبدالله بن إبراهيم آل الشيخ.

ونشر الفنان السعودي فايز المالكي، المقرب من الأمير عبدالعزيز، مقطع الفيديو عبر حسابه على “تويتر”، وصفًا الراحل بأنه رفيق درب الأمير عبدالعزيز، مقدمًا تعازيه له.

وحظي المقطع بتفاعل واسع بين المغردين بعد أن شوهد مئات آلاف المرات خلال ساعات قليلة.

وكان عبدالله بن إبراهيم آل الشيخ الصديق الراحل قد نشر قبل وفاته بساعات قليلة، يوم الجمعة، صورة للأمير عبدالعزيز، وقد أرفقها بتعليق قال فيه ”هذي الصورة مساء اليوم ومن أجمل الصور العفوية للصديق الغالي صاحب القلب و الايادي البيضاء #عبدالعزيز_بن_فهد حفظه الله“.

وكانت في 2017، اختفت أخبار الأمير “عبدالعزيز بن فهد”، بعد كتابة تغريدة أثارت حالة من الجدل قال فيها: “الحمد لله الذي تفضل علينا بالحج، بروح بودع عمي سلمان وأسافر إن شاء الله.. إن ما سافرت فاعلموا أني قتلت”.

وسريعا، نشر حساب “بن فهد” تغريدة لاحقة، يحمد الله فيها على استرجاع حسابه من “القرصنة”، ثم اختفى الرجل من وقتها، لينتشر خبر آخر عن وضع نجل الملك السعودي الراحل قيد الإقامة الجبرية.

وظلت التساؤلات قائمة حتى كشف حساب المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، أن “بن فهد” اعتقل من قصره في جدة على يد قوة تابعة لولي العهد “محمد بن سلمان”.

وكان الأمير السعودي قد هاجم ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” متهما إياه بالخيانة ومحاربة الله بنشر الفتن والمشاركة في قتل المسلمين، داعيا “بن زايد” للتوبة والعودة إلى الله، وطالبه بالمكوث في الإمارات وعدم السعي لقتل المسلمين.

وفي فبراير 2019، نشرت وسائل إعلامٍ سعودية، مقطعاً مصوراً، أظهر ولي العهد محمد بن سلمان، الى جانب الأمير عبدالعزيز بن فهد بعد اطلاق سراحه.

وظهر في الفيديو إلى جانب “بن سلمان” وبن فهد” الأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية السعودي، بينما ظهر ولي العهد وهو يُقبّل طفلة “بن فهد” الجوهرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.