“شاهد” حياة الفهد تشن هجوماً على منتقدي “أم هارون” وهذا ما قالته عن يهود الكويت وهي فخورة

5

هاجمت الفنانة الكويتية، حياة الفهد، منتقدي مسلسلها الرمضاني “أم هارون” الذي يتحدث عن حياة اليهود في ، وأثار جدلاً واسعاً في الآونة الاخيرة.

وقالت الفنانة في مقابلة مع الاعلامي خالد الراشد ضمن برنامج ” علوم فن ون”، حسب ما رصدت “وطن”، “للأسف، أعداء النجاح والحاسدين، قاموا يطلعون إشاعات بأن المسلسل وقف، ويهاجمون تلفزيون الكويت، ووزارة الإعلام”.

View this post on Instagram

#حياة_الفهد

A post shared by ✨🌟نجوم اليوم🌟✨ (@starstodays) on

وأضافت حياة الفهد: “أولاً هو مو على تلفزيون الكويت، ووزارة الإعلام مالها شغل، هو على محطة الـMBC، قناة العرب كلهم، وتصور خارج الكويت”.

شاهد أيضاً: لهذين السببين .. لا يمكن للكويت منع عرض مسلسل “ام هارون” للفنانة حياة الفهد بعد الغضب…

واستطردت حياة الفهد التي أثارت جدلاً واسعاً في الفترة الماضية بعد تصريحات أطلقتها هاجمت فيها الوافدين: “العمل مافي أي إساءة لأي دولة، بالعكس، وهذا اللي حتشوفونه لقدام بالعمل”.

وبدأت حياة الفهد الحديث عن جزئية اليهود، والتي كانت مثاراً للجدل، وقالت: “اليهود كانوا موجودين بكل مكان،  وهذا كتاب منزل من الله سبحانه وتعالى، ما نقدر ننكره، والكويت فيها ديانات كثيرة”.

تبرير حياة الفهد، فجر غضب واسعاً على مواقع التواصل، ودفع النشطاء إلى مهاجمتها إذ سخر سعد من حياة السعد قائلاً:”  البوذية وعباد ورق الدولمه هم موجودين ويانا .. ليش مانسوي مسلسل لهم “.!

واعترض سلطان على محاولة إقحام اليهود بالمجتمع الخليجي، فكتب رداً لحياة الفهد: “اليهود لا يحبون العرب باختصار تبون الشعوب تحبهم غصب أمركم عجيب”.

واعتبرت لولو الدوسري أن حياة الفهد ارتكبت أكبر خطأ في حياتها، وقالت: “اكبر سقطه في حياتها لاحظوا المذيع اماراتي واول ماقالت الديانات ذكرت السيخ حسبنا الله ونعم الوكيل ماحترمت شيبتها بعدين لاحظوا الدفاع عنها الاماراتيين كله عشان هالعمل والا لو ماسوته كانوا طبوا ابطنها الحمدلله اني من الاول ما احبها”.

يُذكر أن مسلسل “أم هارون” واجه اتهامات بالتطبيع بين ودول خليجية بدعم حُكامهم، و أن المسلسل يُحاول الترويج للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، واختراق الشاشات العربية، وخاصة في  شهر رمضان المبارك.

وكانت حركة (حماس) من المعارضين للمسلسل، ففي سلسلة تغريدات للقيادي في حركة (حماس)، رأفت مرة، عبر “تويتر” قال فيها: “شخصية أم هارون التي جسدتها للاسف الممثلة حياة الفهد، ذكرتني بشخصية رئيسة حكومة الاحتلال، غولدا مائير.. عجوز حاقدة مجرمة قاتلة.. هذا هو هدف التطبيع: الحقد والقتل البطيء.. والتدمير الداخلي”.

وكتب في تغريدة أخرى: “مسلسل ام هارون.. تمرير المشروع الصهيوني بأهدافه السياسية والثقافية إلى عمق المجتمع الخليجي.. نهاية اي تطبيع مع الاحتلال هي الدمار والتخريب”.

وختم بتغريدة:  “مسلسل أم هارون مثله مثل أي عمل خبيث، يحاول البناء على حيثية بسيطة، ليحقق من خلفها أهدافاً سياسية .. المسلسل يهدف لتزوير التاريخ، وإدخال المجتمع الخليجي تدريجياً في إطار التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، في وقت يلهث بعض الحكام لبناء علاقات وثيقة مع نتنياهو لحماية عروشهم”.

يُذكر أن أحداث مسلسل “أم هارون”، تدور حول امرأة يهودية عاشت في إحدى دول خلال فترة زمنية محددة، ويتجه العمل إلى الفانتازيا في قالب يستوعب الأحداث دون التقيد بالزمان أو المكان.

ويضم العمل في بطولته عددا من النجوم أبرزهم محمد جابر، وأحمد الجسمي، وفخرية خميس، وسعاد علي، وعبدالمحسن النمر، وفاطمة الصفي، ومحمد العلوي، وفؤاد علي، وروان الصايغ، وفرح الصراف، وآلاء الهندي، ومن تأليف علي ومحمد شمس، وإخراج محمد جمال العدل، وسيتم عرض المسلسل في الموسم الرمضاني المقبل.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. Esam Badawy يقول

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمة
    اكيد ظروفها المادية
    فعلا المرؤ مخبوء تحت لسانه
    كل ما تتكلم يطلع منها كلام تافه
    ليتها حافظت على صورتها القديمة

  2. essam hawwash يقول

    مع الاحترام للفنانه حياة الفهد وتاريخها الفني الطويل يجب ان تنظرى مايفعله اىيهود الان بفلسطين من قتل وتشرىد وهدم بيوت بدون رادع وشتم لرسولنا محمد عليه الصلاه والسلام الافضل اسالي المورخين الكويتين الافاضل ماذا يقولون كيف حياه اليهود الدعاره والربا وهم ىكرهون كل شىء عربي ومسلم واخيرا تحياتي اليكي وعاشت فلسطين
    في اىك يق يي

  3. علی الطرفی يقول

    مع الاسف عقلها طار هدا یبون یطبعون مع اسرایل الملعونه قصب طیب لا انحبهم ولا یحبونا

  4. الاصيل يقول

    اول مره اسمع ان اليهود كانوا بالكويت يمكن رمضان القادم نشوف الهنود الحمر كانوا بالكويت ههههههه

  5. نهاية العالم يقول

    الله يستر من ناس نست عروبتها و ديانتها. من زمان وهم يكرهونا و يحاولوا يقتلونا و تجي اخرته وحده تدافع عنهم و تحاول تحسن من صورتهم. ولا ما اقول الا انها يا ما لاقت الا هذا الدور أو انها مشترايا بفلوس.ايش فايده لازم نحرر فلسطين و نحن نقول حيا بكم في ارضنا. ناس غريبة يوم ليك ويوم عليك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.