وزير الدفاع القطري “جلط” دول الحصار بهذا التصريح عن “نبع السلام” وهذا ما قالته تركيا منذ البداية ولم يسمعها أحدا

0

علق وزير الدفاع القطري، ، على العملية العسكرية التي تشنها في شمال ، قائلاً إن عمل على حماية نفسها من المجموعات الإرهابية، ليس جريمة.

وقال العطية، إن ما تقوم به تركيا في سبيل المحافظة على وحدة الأراضي السورية لم تقم به الجامعة العربية، مشيرا إلى أنها تستضيف 4 ملايين لاجيء ولو كان تعاملها سيء لفتحت الأبواب وأغرقت أوروبا باللاجئين، وذلك حسب وكالة “الأناضول” التركية.

وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني دافع، في وقت سابق، عن تركيا، معتبرا أن هجومها على مناطق الأكراد في سوريا هدفه القضاء على “تهديد وشيك”، قائلا: “لا يمكننا أن نلقي اللوم على تركيا وحدها”، مضيفا أن أنقرة ردت على “خطير وشيك يستهدف الأمن التركي”.

وأوضح الوزير القطري: “قالت تركيا منذ البداية: لا تدعموا هذه الجماعات”، في إشارة إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، الفصيل الكردي المسلّح الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية.

وتابع: “لم يستمع أحد. يحاولون الأتراك منذ عام حل هذه المسألة مع الولايات المتحدة من أجل إنشاء منطقة آمنة وإبعاد الخطر عن حدودهم”، معتبرا أن “وحدات حماية الشعب” جزء من حزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا في عدة دول، مضيفا: “لا نعتبر أن تركيا تعمل ضد الأكراد. تركيا تعمل ضد مجموعة من الأشخاص في صفوف الأكراد”.

ويتناقض الموقف القطري مع مواقف دول عربية وغربية أدانت الهجوم التركي في سوريا، والذي دفع إلى فرض عقوبات على تركيا، بينما أعلنت فرنسا وألمانيا تعليق بيع السلاح لأنقرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.