كاتب سعودي يُفجر غضب الأردنيين: الأردن هي بديل فلسطين والعائق هو الملك عبدالله

1

تسبب المقال الذي نشره الكاتب السعودي المتصهين عبدالحميد الغبين، بصحيفة  “إسرائيل هايوم” العبرية عن القضية الفلسطينية وحلها من وجهة نظر في موجة غضب واسعة بين الأردنيين.

الكاتبة والإعلامية الفلسطينية الأمريكية سمر جرّاح، ترجمة جزء من مقاله في تغريدة لها بتويتر رصدتها (وطن) حيث قال “الغبين” إن وجهة نظر السعودية بالنسبة لحل المشكلة الفلسطينية تكمن في أن الأردن هي فلسطين وهي البديل والعائق هو الملك عبدالله، حسب قوله.

وذكر الكاتب السعودي المتصهين أن المسجد الاقصى في حالة مزرية وبحاجة لاموال السعودية لانعاشه وضمان حرية العبادة للجميع، لتتسائل “جراح”:”هل يقصد عبدة الهيكل؟”

وتسبب مقال عبدالحميد الغبين وتدخله بسيادة الأردن وتطاوله على ملكها موجة غضب واسعة بين الأردنيين الذين شنوا عليه هجوما عنيفا، مؤكدين على سيادة الأردن واستقلاله ودعمه الكامل للقضية الفلسطينية.

وفي تأكيد على صهيونيته خرج الكاتب السعودي المثير للجدل عبدالحميد الغبين، أمس يتباهى ويتفاخر بانضمامه لأسرة كاتبي مقالات الرأي بصحيفة “إسرائيل هايوم” العبرية ونشره أول مقال بها حيث أكد أنه أول كاتب عربي خليجي ينضم إلى كتابة مقالات في الصحف الإسرائيلية.

ونشر “الغبين” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) مقاله الأول بالصحيفة العبرية واسعة الانتشار تحت عنوان “منظور سعودي جديد للسلام”.

وعلق بقوله:”لأول مرة في التاريخ كاتب عربي خليجي ينضم إلى كتابة مقالات في الصحف الإسرائيلية عبر صحيفة إسرائيل هايوم واسعة الانتشار، المقال يتحدث عن السلام ومستقبل الفلسطينيين والمسجد الأقصى وكيف ستغير السعودية العالم بقيادة الملهم

وقوبلت تغريدة الكاتب المقرب من النظام بهجوم واسع من قبل متابعيه الذي استنكروا تباهيه بصهيونيته على الملأ، وأرجع بعضهم الأمر لرغبة “الغبين” في التقرب أكثر من ابن سلمان بالسير على خط السياسة السعودية الجديد المحابي للاحتلال الإسرائيلي المعادي للفلسطينيين.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    …. لا الآردن ولا لبنان …فلسطين ستبقى موطن للفلسطينـــيين على اختلاف ديانتهم وعقائدهم …الاسلام واليهودية والمسيحية…….وعلى الصهاينة تغيير وجهــــتهم الى يثرب وماداورها..فهي موطن اليهود منذ الأزل…المدينة المنورة هي الموطن الاصلي لليهود ومنهم هؤلاء الصهايـــنة…فعلى الصهاينة على اختلاف جنسياتهم شد الرحـــال الى موطن أجدادهم في يثــرب وما جاورها..وطرد المستعمر السعودي ورميهم الى البحر الأحمر …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.