باحث سعودي يُهاجم دور سلطنة عمان لمنع الحرب بالخليج ويدّعي أنها تحاول إنقاذ إيران!

6

يبدو أن زيارة وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي لطهران، ولقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، على وقع التوتر المتصاعد في المنطقة، واحتمالات الحرب، لم ترُق لأحد الباحثين السعوديين.

واتهم الباحث السعودي سلطان العنقري، يوسف بن علوي، بأنه يسعى لإنقاذ طهران من “العقوبات والحصار الذي سوف يسقط رأس الشر خامئني”.حسب تعبيره

وقال “العنقري” في تغريدةٍ له عبر “تويتر”: “وزير خارجية عمان يوسف بن علوي مهندس اتفاقية الملف النووي الإيراني بين وأمريكا في عهد الرئيس الأمريكي أوباما والذي منح أكثر من 150مليار دولا ليدمر 4 دول عربية يقوم بالدور نفسه بزيارة طهران لإنقاذها من العقوبات والحصار الذي سوف يسقط رأس الشر خامئني؟!”.

وذيّل “العنقري” تغريدة بهاشتاغ “#يفكنا_من_شره” في إشارةٍ إلى عدم رضاه عن تحرك وزير الخارجية العُماني .

واليوم الإثنين، افادت الدائرة الاعلامية في الخارجية الايرانية ان وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي التقى عقب وصوله الى طهران بنظيره الايراني محمد جواد ظريف وتباحث معه حول العلاقات الثنائية واهم القضايا الاقليمية والدولية .

وليس معلوما ما إذا كانت هذه الزيارة تهدف إلى خفض التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

وكانت عمان ساهمت في الماضي في التمهيد لمفاوضات بين إيران والولايات المتحدة.

ولعبت عمان في وقت سابق دورا مهما في الوساطة بين الولايات المتحدة وإيران اللتين انقطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1980.

وعمان هي إحدى دول العربية التي تحافظ على علاقات جيدة مع كلا البلدين.

وتعرف سلطنة عُمان بتوازنها في علاقاتها الدولية، ما يؤهلها الى إقناع الجانبين الإيراني والأمريكيّ، بالجلوس للتفاوض، ونزع فتيل الانفجار في منطقة الخليج.

وليس من الصدفة تزامن اتصال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالسلطان قابوس بن سعيد مع استقبال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للرئيس السويسري.

فسلطنة عُمان عملت كوسيط تاريخي بين الغرب وايران، وكانت بمنزلة الدولة المضيفة للمناقشات السرية في عام 2013، عندما كان يجري التفاوض على الاتفاق النووي.

وبما أن دبلوماسية عُمان نجحت في الوصول الى اتفاق 2015، فإنه من غير المستبعد أن تلعب دورا في تسوية الأزمة الراهنة؛ اذ انها تمتلك مهارات الوساطة، وفي الأسابيع الأخيرة، صعّدت من دورها، والتقى يوسف بن علوي، وزير الشؤون الخارجية، بكبار القادة في واشنطن وطهران، ما اعطى انطباعات طيبة.

ومع ذلك، فإن دور عُمان أكثر من رسول، فهي تحمل صفات خاصة لمفاوضات صعبة وسجلها حافل في معرفة كيفية بناء الثقة والاحترام المتبادل وفق مبدأ “أحب قريبك كنفسك”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابو احمد يقول

    ههههههههههههههههههههههه بيحاربون ايران …. ولك ترامب بنفسه بيقول بيحارب ايران اقتصاديا …..يعني هالبس ترامب مايقدر يحارب ولا بيدافع عنكم اخذ قرشيناتكم وارسلكم حاملة طائرات يعني …..نصب عليكم يا حمير ….يا دلوخ

  2. بنت السلطنه يقول

    هههههههههههه
    المساكين يضحكوا على نفسهم .رحم الله أمرء عرف قدر نفسه
    بالأول أنتم اهزموا الحوثي وبعدين فكروا بالخامئني.

  3. عبدالحق صداح يقول

    إنّ بغايا السّياسة أوسخ صنف , وأوسخ منهم بغايا الصّحافة .

    – مظفر النواب

  4. هزاب يقول

    لا حرب على إيران على طريقة لا موسيقى في الأحمدي! خخخخخ! يعني هو هذا الوسيط راح من نفسه ولا حب الشهرة ولا غصبا عليه من سيده ترامب ! لا حرب على إيران ! واشنطن تريد فقط اتوقيع اتفاقية شاملة وحزمة واحدة مع طهران أهمها خروج إيران من سوريا نهائيا وروسيا تدعم ذلك لحماية أمن إسرائيل ! ووقف دعم حزب الله وتقليم أظافر الملالي في العراق ! أما النووي ما يخوف واشنطن أبدا يمكن تخريبه بأبسط الطرق ! وهو تعرض فعلا للتخريب وقرصنة حواسيب المفاعلات النووية كذا مرة! واشنطن تريد إرسال رسالة لطهران مجال العبث والتخريب المسموح له هو اليمن والخليج العربي ودول عربية أخرى بعيدة عن إسرائيل! لزيادة الحلب الأمريكي لممالك الخليج المتهاوية واكثر من يحسن نقل هذه الرسال جرذ السراديب لأنه وبلاده لا يعملون لمصلحة العرب منذ 50 عاما ! إيران لأنها تعلم المفاوضات قادمة لا محالة ولتحسين وضعها الكارثي في سوريا قامت بدعم الحوثي لقصف العمق السعودي للمساومة مع واشنطن ولكان لغبائها لا تعلم بان واشنطن لا يهمها السعودية ولا ضربها من الحوثي بقدر ما يهمها إسرائيل وصفقة القرن وأمنها حاليا ومستقبليا ! لذا الملالي لا يختلفون كثيرا عن أعراب الخليج في الغباء ! خخخخخخ!

  5. *زاير يقول

    ايران دفعت 150 مليار لاحتلال 4 عواصم عربيه
    السعوديه دفعت 500 مليار لتدمير باقي العواصم العربيه

  6. خبير كلاب يقول

    ايران إمبراطورية الإرهاب والشر في العالم كله. لماذا توجد قوات إيرانية في سوريا والعراق؟ من أوجد حزب الله في لبنان؟ من أعطى الحوثيين الصواريخ والطائرات؟
    كل الناس صارت تكره ايران والشيعة، وكل من يساعد إيران هو حقير ومجرم.
    أتمنى أن تدمر امريكا إيران وتمحيها من الوجود.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.